منظمة شعب الأندلس العالميةORGANIZACIÓN MUNDIAL DelPUEBLO De AL-ANDALUS
مرحبا بك في موطنك الافتراضي الأندلس، على قول المثل: "تفاءل بالخير تنله". نرجو أن تستفيد وتفيد في إطار أخوي هادف
http://smiles.a7bk-a.com/smile_albums/welcoms/11921929472176.gif

المجتمع الأندلسي في القرن الرابع الهجري من خلال شهادة مؤرخ معاصر (ابن حَيَّان القرطبي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المجتمع الأندلسي في القرن الرابع الهجري من خلال شهادة مؤرخ معاصر (ابن حَيَّان القرطبي)

مُساهمة من طرف د. جمال بن عمار الأحمر في الجمعة 13 نوفمبر 2009, 15:14

المجتمع الأندلسي في القرن الرابع الهجري

من خلال شهادة مؤرخ معاصر (ابن حَيَّان القرطبي)
أنور محمود زناتي
كلية التربية - جامعة عين شمس


عاش ابن حَيَّان (1) القرطبي في الفترة ما بين (377–469هـ/987–1076م)، وهي فترة عامرة بالأحداث السياسية حيث شهدت سيطرة الدولة العامرية، ثم عصر الفتنة، وسقوط الخلافة الأُمَوية، وقيام دول الطوائف، وتفاقم الخطر النصراني، وتعاظم دور اليهود، واندلاع النزاعات العرقية والطائفية (2) وجميعها أحداث أثرت بلا شك في خبرته التاريخية وتركت أثاراً واضحة في ثنايا أعماله؛ حيث رصد وبدقة مرحلة الفتن والاضطرابات المتتالية في الأندلس فصور الوضع العام بأن الرعية "عدموا الراعي العَنُوف منذ حِقَب، فنبذوا السلاح وكلِفوا بالتّرْقيح" (3)، ونافسوا في النّشَبِ، وعطَّلوا الجهاد، وقعدوا فوق الآرائك مقعد الجبابرة" (4)، وتولى الأمر "جماعة من الأغمار، كانوا عصابةً يحل بها الفَتاءُ (5)، ويذهب بها العُجْبُ" (6).

وكان الوضع في الأندلس في تلك الفترة قد تغير تغيراً جذرياً؛ فبعدما كانت الخلافة تجمع بين السلطتين الزمنية والروحية، جاء الحاجب (7) المنصور ابن أبي عامر (370-392هـ/980–1001م) (8)، وأبناؤه من بعده (9) فانتزعوا منها السلطة الزمنية (10)، وكانت وفاة عبد الملك (المُظَفَّر) (11) ابن المنصور العامري فاتحة لفترة مضطربة من تاريخ الأندلس (12) بدأت بعبد الرحمن (شنجول) (13) الذي "ساء تصرفه وأنفق الأموال في غير وجهها، ونُسِب إليه أباطيل القول والفعل، واستعان بالعسكر للتحرر من نفوذ العامة (14)، وانتهى الأمر بقتله (15)؛ ففتح على الأندلس باباً لم يُسَد إلا بانهيار الدولة كلها، وكان ذلك إيذاناً ببداية نهاية دولة الإسلام في الأندلس.

ويرى الدكتور محمود إسماعيل أن تلك الأزمة "جديرة بأن تشحذ العقول الذكية، وتنتج مفكرين مخلصين يصطبغ تفكيرهم بالمرارة ويحاولون البحث عن علة ذلك الداء الذي أوتى منه بلدهم ومحاولة تكوين مشروع سياسي اقتصادي اجتماعي" (16)، ومن هنا ظهر هذا الجيل من أبناء قُرْطُبَة من أمثال ابن حَيَّان وابن حَزْم، وابن شُهَيْد (17) ممن حاول كل منهم في ميدان علمه تقصى الحقيقة والبحث عن علاج لمحنة بلدهم (18)، ولذا نلمح في كتابات ابن حَيَّان التاريخية شيوع روح النقد لديه؛ فنراه يعبر عن رأيه وبوضوح؛ ففي أيام دولة الخليفة "سليمان المستعين" (19)، وبداية "الفتنة البربرية" يذكر أنها كانت: "شِداداً نَكِدات صعاباً مَشئومات، كريهات المبدأ والفاتحة، قبيحة المُنْتَهَى والخاتمة..." (20).

ويشير ابن حَيَّان في نصوصه إلى النهب الذي حدث بقُرْطُبَة، واجتياح التدمير بلا حساب أحياء قُرْطُبَة وهو ما كان له أبلغ الأثر في تكوين فكره السياسي، وانعكس ذلك على كتاباته التي اتسمت بالحدة والحزن فقد كان يعتقد بأن الأندلس ينبغي أن تحتل مكان الصدارة في العالم الإسلامي، وتشيع هذه الروح في كل كتاباته (21).

وقد زاد من اضطراب الأوضاع في الأندلس -لاسيما قُرْطُبَة- اقتحام البربر (22) لها (23)، ونشر الدمار بها، ودفعت قُرْطُبَة ثمن مقاومتها أنهارا من الدماء، وقتل الكثير من أهلها (24)، ودخلت البلاد بعدها في سلسلة من الأحداث (25) واضطربت الأوضاع، واستمرت النزاعات التي شارك فيها البربر والصقالبة (26) وأهل قُرْطُبَة أنفسهم، الأمر الذي جعل ابن حَيَّان يكن للبربر كراهية شديدة تشيع على ظاهر صفحات تاريخه، فهو يندد بقسوتهم وحقدهم الدفين على الدولة الأندلسية، ورغبتهم في نقض بناء الحضارة الأندلسية منذ أول لحظة يتهيأ لهم فيها ذلك (27) وقد تتبع ابن حَيَّان تلك الأحداث وفى تفصيل دقيق.

وانتهت هذه المرحلة في سنة 417هـ/1026م، حين أجمع أهل قُرْطُبَة برئاسة الوزير أبو الحَزْم بن جَهْوَر على رد الأمر إلى بني أُمَيّة (28)، واتفقوا على مبايعة هشام بن محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن الناصر (29)، وتلقب بالمستظهر (30). وبعد ذلك خرج عليه، محمد بن عبد الملك (المُسْتَكْفي) سنة 414هـ/1023م، ويذكر ابن حَيَّان عن الخليفة المستكفى قوله: "ولم يكن هذا المستكفى من هذا الأمر في وِرْدٍ ولا صَدَر، وإنما أرسله الله تعالى على أهل قُرْطُبَة محنة وبلية" (31)، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على متابعة ابن حَيَّان للأحداث ورصدها بصورة شبه يومية وبطريقة ناقدة .

ونتيجة لتلك الأحداث تقلصت بالضرورة قوة السُلطة في الداخل (32)، وهو ما انعكس أيضاً على فكر ابن حَيَّان؛ فحاول مثل غيره من المؤرخين النابهين من أمثال ابن حَزْم أن يعمل على تحقيق وحدة الأندلس وتقوية سلطة الخلافة من جديد (33)؛ فنراه يعتد "بالجماعة" أو وحدة الأندلس؛ ولذا كان يستخدم كلمة الجماعة مراراً وتكراراً فيقول: "سلطان الجماعة" و"إمام الجماعة" و"أمير الجماعة" (34).

وبينما كان البناء السياسي للأندلس يتصدع شيئاً فشيئاً أثناء فترة الصراع على الخلافة بين من ادعاها من أفراد البيت الأُمَوي ومن أعقبوهم من بني حَمّود (35)، انهار البناء السياسي جملة، وضاعت الوحدة، وتفرق أمر الجماعة (36)، وفي تلك الأثناء اجتمع شيوخ قُرْطُبَة والوزراء برئاسة أبي الحزم بن جَهْوَر واتفقوا على خلع المُعْتَد بالله –آخر خلفاء بني أُمَيّة- وإبطال رسم الخلافة جملة (37)، ونودي في الأسواق والأرباض؛ ألا يبقى بقُرْطُبَة أحد من بني أُمَيّة، وألا يكنفهم أحد من أهل المدينة، وانتهى بذلك أمر بني أُمَيّة في الأندلس وزالت خلافتهم وانقطعت الدعوة لهم (38)، وأثرت تلك الواقعة تأثيرا بالغاً في فكر ابن حَيَّان، وجعلته يتابع مصير دويلات الطوائف، ويرصد العديد من الوقائع، وركز على انفراط وحدة الأندلس وتفرق ملكها إلى دويلات طائفية (39)، واقتسامهم ألقاب الخلافة؛ فوصفهم ابن حَيَّان بأنهم: "أُمراء الفرقة الهمل (40) الذين هم ما بين فشل وَوَكَل" (41).

أما في قُرْطُبَة فقد اجتمع كبار أهلها بعد إلغاء الخلافة، وأسندوا الأمر إلى ابن جَهْوَر، وكان مشهوراً عندهم بجدارته وكفاءته لتقلد هذا المنصب (42)، وابتكر لأهل قُرْطُبَة نظاماً جديداً للحكم قائماً على الشورى، ورأى ابن حَيَّان أنه لم يستبد بالسلطة كما استبد غيره من ملوك الطوائف، وإنما كون مجلساً للحكم من شيوخ أهل قُرْطُبَة وانتخب أميناً لهذا المجلس، وكان لا يصرف أمراً إلا بعد الرجوع إلى جماعة الشيوخ هؤلاء (43)، وكان من جراء ذلك أن اختار ابن حَيَّان المقام في قُرْطُبَة في ظل الجَهاوِرَة لأنهم في نظره خير بيئة يستطيع فيها أن يسجل أحداث عصره، وفيها استطاع أن يعبر عن سلبيات المجتمع الأندلسي خاصة بعد تمزق الأندلس على هذا النحو، وقد انتقد ملوك الطوائف فى عصره خاصة في تربص بعضهم لبعض، واستعانتهم بالنصارى لتنفيذ مخططاتهم.

وبصفة عامة –وكما يرى الدكتور محمود إسماعيل– أن "الانتكاسات التاريخية في حياة الشعوب ليست شراً مستطيراً على طول الخط؛ بل قد تسفر عن ايجابيات بصدد الفكر وتطوره، إذ غالباً ما تفضي إلى استنفار النخبة المفكرة لاستقراء أسباب وعلل تلك الانتكاسات" (44).

وعلى الصعيد الاقتصادي وبعد انهيار وسقوط الخلافة حدثت الانتكاسة وعم الكساد الاقتصادي (45) وتدهور العمران، وحفل العصر بالأزمات إلى حد المجاعة وأفل نجم قُرْطُبَة عمرانياً وبشرياً، وصور ابن حَيَّان الوضع قائلاً: "... وطمست أعلام قصر الزهراء (46)..... فطوى بخرابها بساط الدنيا وتغير حسنها، إذ كانت جنة الأرض، فعدا عليها قبل تمام المائة من كان أضعف قوة من فارة المسك، وأوهن بنية من بعوضة النمروذ، والله يسلط جنوده على من يشاء، له العزة والجبروت" (47).

وتحولت المدن التجارية المزدهرة إلى قلاع وحصون عسكرية (48) الأمر الذي لقي تنديد ابن حَيَّان، ويشيع ذلك في صفحات كتابه "المتين" ومثال على ذلك ما أشار إليه في فطنة بالغة عن سوء الأحوال الاقتصادية نتيجة الوضع المتردي في بمدينة بَطَلْيَوْس (49) نتيجة النزاع بين المعتضِد بن عَبَّاد والأَفْطَس؛ فقال: "بقيت بَطَلْيَوْس مدةً خالية الدكاكين والأسواق من استئصال القتل لأهلها في وقعة ابن عَبَّاد هذه بفتيان أغمارٍ إلا الشيوخ والكهول الذين أصيبوا يومئذ. فاستدللت بذلك على فشو المصيبة (50)؛ فتوقع برؤية ثاقبة عما سيحل بعد ذلك من كوارث اقتصادية.

وانتشرت في الأندلس "الكُوَر المجندة" (51) نتيجة لكثرة الحروب الأهلية، فنزل جند دمشق في كورة إلْبِيرَة (52)، وجند حَمْص في كورة إشبِيلِيّة (53) وجند الأردن في كورة مالطة، وجند قِنَّسْرِين في كورة باجة، (54) وبعضهم بكورة تُدْمِير (55)، فهذه منازل العرب الشَّاميين، وبقي العرب والبربر والبلديون شركاءهم، كما تعاظم "إقطاع التجار" نتيجة شرائهم بعض إقطاعات الخلفاء والولاة (56). وفي ظل هذا الحكم اضطرب الوضع الاقتصادي، واشتد الغلاء وانتشرت الأوبئة، وعمت الكوارث، وانعدم الاستقرار والأمن (57).

ولجأ الملوك من أجل إرضاء نزواتهم وتحقيق لذاتهم إلى إثقال كاهل رعاياهم بالضرائب (58)؛ فانعكس ذلك الوضع على كتابات ابن حَيَّان فوصف ذلك الوضع المتردي في مرارة واضحة بقوله "فما أقول فى أرض فسد ملحها الذى هو المصلح لجميع أغذيتها؟ هل هي إلا مشفية على بوارها واستئصالها؟ ولقد طمى العجب من أفعال هؤلاء الأمراء...أمور لو تدبرها حكيم إذن لنهى وهبب ما استطاعا (59).

وعلى الصعيد الاجتماعي شهد المجتمع الأندلسي في ظل الخلافة والحِجابة مرحلة المزج والانصهار بين العرقيات المتنوعة ليحدث نوع من التجانس لم تشهده الأندلس من قبل؛ إلا أن السخائم العرقية والإقليمية عادت مرة أخرى لتؤثر سلبياً في هذا التجانس، ولتمزق وحدة الأندلس من جديد (60) بظهور النزعة العنصرية ؛ ولذا لم يغب عن ابن حَيَّان أيضاً أن يعبر عن تلك النزعة في الأندلس في تلك الفترة وذلك من خلال حديثه عن اجتماع خازني بيت المال في عهد الأمير محمد، وهما "عبد الله بن عثمان بن بسيل، ومحمد بن وليد بن غانم" واستدعى الأمر أن يكتب ابن غانم كتاباً قدم نفسه فيه، فما كان من ابن بسيل إلا أن قام له: "والله لا أطبع كتاباً تتقدمني أنت فيه، وأنا شامي وأنت بلديي" (61).

ويشير أيضاً إلى الفتنة بين اليمية والمضرية فقال: "وكان ابتداء فتنة أهل الجزيرة وانبعاثها بالمعصية بين اليمانية والمضرية أن أطلق بعضهم على بعض الغارات واستحلوا الحرمات وتخلقوا بأخلاق الجاهلية، واتخذوا الحصون والمعاقل المنيعة فارتقوا اليها وأذلوا البسائط" (62).

وقد كانت هناك طبقة الأُمراء والحكام وذوو الثراء وأصحاب الوظائف الكبرى، وكانوا يمتلكون ثروات طائلة تمثلت في الضياع الواسعة، والقصور الخاصة، وتفننوا في صنوف من البذخ (63)، والناظر إلى روايات ابن حَيَّان يجد أن الغالب عليها تصويره مثالب الطبقة الحاكمة، ولم يغب عنه تصرفات الحكام وشغفهم بالبناء إلى حد الإسراف والبذخ ويتضح هذا -فيما نقله عن معاوية بن هشام- عند ذكره لقيام الأمير محمد بتحسين قصر الخلافة فيقول: أنه بلغ من تحُسَينه إياه مبلغاً "تَوَفَّتْ به الكمال، واكتسبت الجمال، فشفيت به أدواء النفوس، وضرب بحسنها المثل" (64).

كما رصد ابن حَيَّان انحراف الحُجاب والوزراء، واستطاع أن يلقي الضوء حول طبيعة حياة الأمراء من خلال المعايشة، وقد أشار إلى ما أصاب أهل الأندلس من نفاق وقلة وفاء وميل مع من يبقى في المنصب، كما لم يغب عنه أن يصور بعض تجاوزات الولاة وظلمهم كما صور دور الجواري في بلاط حكام الأندلس، وانتقد ما كان يقمن به من دسائس وهذه الرؤية النقدية ما كانت لتحدث لولا ظروف عصره التي دفعته إلى ذكر ما وصل إليه حال الأندلس من انقسام وتفكك (65).

ونراه لا يغفل الإشارة إلى حال "مشيخة الشورى" أواخر عهد الخلافة الأُمَوية بالأندلس، ويتضح هذا عند حديثه عن الخليفة هشام المُعْتَد الذي يقول عنه: "وزاد فى رزق مشيخة الشورى من مال العين، ففرض لكل واحد خمسة عشر ديناراً مشاهرة، فقبلوا ذلك على خبث أصله، وتساهلوا فى أكل ما لم يستطبه فقيه قبلهم" (66) .

وكانت هناك طبقة أخرى تعاني ألوان العسف والتنكيل ، ويطلق عليهم لقب العوام وهم الفئة المهمشة في التاريخ (67) ولا يأتي ذكرهم في الغالب الا عند التأريخ للكوارث كالمجاعات والأوبئة ، أو من خلال ذكر حركات المعارضة التي جري تهميشها بالمثل ودمغها بأبشع التهم والنعوت (68) . وتتكون هذه الطبقة من الفلاحين في الريف والحرفيين والعمال في المدن (69) وأغلبها من البربر أو المولدين (70)، أو الموالي (71) ، وكان على هذه الطبقة أن تتحمل أعباء ضرائب باهظة كانت تُفرَض عليها وكانت تقوم بينهم وبين الدولة هوة سحيقة من سوء الظن وعدم الثقة (72). وكان لهذا التدني أثره على ابن حَيَّان في معارضته لهذه المظاهر في كتبه وتنديده بفاعليها (73) ، ويقول واصفاً أحد هؤلاء المغالين في جمع الضرائب : " ونعي إلينا فلان، وكان فظاً قاسياً ظنيناً جشعاً جباراً مستكبراً قليل الرحمة نزر الإسعاف زاهداً في اصطناع المعروف، أحد الجبابرة القاسطين على الرعية، المجترين على رد أحكام الشريعة وكان مهلكه – زعموا – من طاعونة طلعت عليه ببعض أطرافه، فتجاسر على قطعها بفرط جهالته، فمات معذباً في الدنيا ولعذاب الآخرة أشد (74).

تعددت مجالات المعرفة الاجتماعية والثقافية التي طرقها ابن حَيَّان عكست لنا ألواناً من الحياة الأندلسية الاجتماعية والثقافية ، ويعتبر تاريخه الكبير أدق وثيقة مفصلة للحياة الثقافية والفكرية للأندلس ؛ فنراه يرصد العديد من الظواهر الاجتماعية عندما يصور شرائح المجتمع بما فيها من صور الوشاية ، والذم ، والمكائد ، وفساد القضاة " وقد انطبقت أرض الأندلس نفاقاً واستعرت خلافاً ذلك بإغفال من كان قبله لحسم من كان ينجم من قرن النفاق حتى تفاقم الأمر بعد تطاوله ، وتفاوت الشئ بعد قرب تداركه واستعجل شر عمر بن حفصون جرثومة النفاق وانتزى أكثر بلاد الأندس اقترانه .

ومن الأقوال التى ذكرها ابن حيان ، والدالة على وجود شهادات الزور فى الأندلس ، حديثه عن " محمد بن غالب " من أهل إستجة ، كان قد طلب من الأمير عبد الله بناء حصن بقرية ، شنت طرس " ، وهدفه من ذلك حماية الطريق ، ومنع المفسدين وقطاع الطرق من إلحاق الأذى بالمسلمين ، وعندما تم بناء الحصن حسده ، بنو خلدون وبنو الحجاج " وقامت الحرب بينهما ، وادعى بنو حجاج على إثر هذه الحرب أن محمد بن غالب أغتال رجلاً من قرابتهم ..... واستدعوا عليه الشهادات المزورة .

كما عكس الصراع الذي كان يدور بين الفقهاء والخليفة وكيف أن الخليفة كان يكره أن يكون القاضي قوياً ، وهو ما صوره تحت عنوان " نوادر من أخبار قضاة الأمير عبد الرحمن ". ومن هذه النوادر أيضاً نستشف النفوذ القوي الذي كان يتمتع به الفقهاء في الدولة ، والدليل على ذلك أن الأمير عبد الرحمن قلما يولي قاضياً إلا عن مشورة يَحْيىَّ بن يَحْيىَّ اللَّيثِي وفي ذلك يقول ابن حَيَّان : " وغلب يَحْيىَّ بن يَحْيىَّ جميعهم على رأي الأمير عبد الرحمن ، وألوى بإيثاره ، فصار يلتزم من إعظامه وتكريمه وتنفيذ أموره ما يلتزم الوالد لأبيه ، فلا يستقضي قاضيا ، ولا يعقد عقدا ، ولا يمضي في الديانة أمرا ، إلا عن رأيه وبعد مشورته " .

كما صور لنا بخل الأمير عبد الله بن محمد ، وشيوع حوادث الرشوة بالغصب في عهده ، كما صور بعض معايب عبد الرحمن الناصر وتبرز استهتاره باللذات وتغليظ العقوبات ، وتهوين الدماء ، والعبث في الرعية. ونرى ذلك أيضاً عندما يتحدث عن النسـاء وشغف الأمير عبد الرحمن بهن فيقول : " كان الأمير عبد الرحمن مُستهتراً بالنساء ، شديد الميل إليهن ، والإعجاب بهن ، والبذل لهن ، والاستكثار منهن ، والهوى فيهن " .

كما سجل مظاهر الاحتفال بالأعياد والمناسبات وكيف كان الشعراء والخطباء في هذه الاحتفالات " تتناغى فيما ترتجل من خطبها وتنشد من أشعارها فتكثر وتجيد " ، أما الاحتفال الرسمي من قِبَل الخلفاء بالأعياد فقد أطنب في وصفها ابن حيان .

ولم يغب عنه أن يعبر عن مظاهر البذخ التي كانت تتسم بها حفلات استقبال الحكام الأندلسيين لمن يفد عليهم ، ولذلك يقول عن يوم استقبال الخليفة الحكم المستنصر لجعفر بن على ومن معه إنه : "أحد الأيام العقم بقُرْطُبَة في اكتمال حسنة وجلالة قدره ، خلد حديثه زمناً في أهلها ، قاضياً من عجب الجلالة ، وكل شيئاً فإلى انقضاء إلا إله الأرض والسماء تعالى جده.

ومن الصور الاجتماعية التى اهتم ابن حيان بتسجيلها فى تاريخه حفلات المجون والتبذير للأمراء والخلفاء والوزراء ؛ منها على سبيل المثال حادثة احتفال المأمون بن ذى النون بإعذار حفيده يحيى ، تلك الحادثة التى احتلت عدداً غير قليل من الصفحات، يقول فى الإعداد لها : "
وأمر ـ المأمون ـ بالاستكثار من الطهاة والاتقاء للقدور ، والإتراع للجفان ، والصلة لأيام الطعام ، والمشاكلة بين مقادير الأخباز والآدام ، والإغراب فى صنعة ألوانها ، مع شياب أباريقها بالطيوب الزكية ، والقران فيها بين الأضداد المخالفة ما بين حار وبارد ، وحلو وحامض ،والمماثلة بين رائق أشخاصها ، وبين ما تودع فيها من نفائس صحافها ......... " .


وكان المدعوون إلى هذه الاحتفالات التى استمرت أياما أشتاتا من الناس من صفوة وعامة , وقد لقى الجميع من الاحتفاء بهم والتكريم لذواتهم ما يمكن أن يشابه ترتيب إدارات المراسم والتشريفات بالقصور الملكية ووصف ابن حيان طائفة القضاة على المائدة فى غرفة أسرف وفى وصفها ، فإذا انتهوا من الطعام يكمل الجانب التالى من رحلة الدعوة على هذا النحو : "
ولما فرغت تلك الطائفة جئ بهم إلى المجلس المرسوم لوضوئهم ، وقد فرش ايضا بوطاء الوشى الرقوم بالذهب ، وعلقت فيه ستور مثقلة مماثلة ...... ثم نقلوا إلى مجلس التطييب ، أفخم تلك المجالس ، وهو المجلس المطل على النهر ، العالى البناء ، السامى السناء ، فشرع فى تطييبهم فى مجامر الفضة البديعة بفلق العود الهندى ، المشوبة بقطع العنبر الفستقى ، بعد أن نديت أعراض ثيابهم بشابيب الماء الورد الجورى ، يصب فوق رؤوسهم من أوانى الزجاج المجدود ، وفياشات البلور المحفورة ".


والذي يعنينا من هذا النص أمور كثيرة ، من أهمها الإسراف ، والذى يتابع القصة بأكملها حسبما رواها بتفصيلاتها ومجالس القصف فيها وإنشاد الشعر فى مناسبتها وما قد خلعه الأمير عليهم برغم تدنى أشعارهم ، كل ذلك كان هدفا من أهداف أبى حيان فى تعرية ملوك الطوائف الذين يقتلون المال والبشر ، ويقاتل بعضهم بعضاً والعدو متربص بهم ، متحفز على أبوابهم .

وكشف ابن حيان عن دور العنصر النسائى فى بلاد الأندلس ، مثلما صور ما كانت تقوم به جارية الخليفة الناصر " مرجان " ، من حيل ضد السيدة فاطمة القرشية بنت أخى جده المنذر بن محمد الأمير ، وكان الناصر يقول لجاريته مرجان هذه : " فاقتادينى إلى قصرك فإنى طوع يمينك وحبيس هواك ، وكان ذلك على إثر الحيلة التى دبرتها لصرفه عن ابنة عمه فاطمة القرشية ، ويقول ابن حيان عن هذه الجارية معتمداً فى ذلك على ما قاله القبشى : فتقدمت لديه جميع نسوانه حتى كانت كرائمه وحظاياه لا يصلن إلى مطالبهن ورغباتهن من الناصر لدين الله إلا بشفاعة مرجان لهن ، وتوسلهن بها لديه للطف منزلتها وغلبتها على قلبه ............

وصور لنا مكانة الجواري في المجتمع الأندلسي فيورد لنا قصة الجارية مرجان التي كانت من أحب الجواري إلى قلب الخليفة الناصر وأنجبت له ابنه الحكم ، فكانت أثيرة الخليفة لا يسلو بدون رؤيتها ولا يكتم علها سراً ، وإذا مرض حُمِل إلى بيتها .

وقد أمدنا ابن حيان بسيل من النصوص ، على جانب كبير من الأهمية وتكشف النقاب عن الوضعية الاجتماعية لعدد كبير من فئات المجتمع الأندلسي ومنهم على سبيل المثال : الفقهاء حيث أماط اللثام عن النفوذ الاجتماعي – والسياسي بالطبع – للفقهاء ، وكيف كان الأمراء والخلفاء يخشون تقلب الفقهاء عليهم مثلما أورد فى ما نقله من كتاب الاحتفال ما يشير إلى أن الأمير عبد الرحمن بن الحكم كان يكره تألب الفقهاء عليه ...... ويقلق منهم ويسميهم سلسلة السوء " .

وابن حيان لا يغفل أيضاً ذكر الآثار المترتبة على النواحى السياسية من إصابة المؤدبين وكساد الناحية التعليمية للصبيان والمؤدبين ،هذا فضلاً عما تكشف عنه روايته من قتل المغنيين والطنبوريين ، وهذا يشير إلى ألوان البذخ واللهو فى الأندلس فى " فترة الفتنة " .

واستطاعت روايات ابن حيان التاريخية أن تكشف عن إزدواجية الشخصية الأندلسية ، وذلك عند حديثه عن " عبدالله بن عاصم " صاحب الشرطة بقرطبة ، على عهد الأمير محمد ، الذى مر به ، يوما فتى حسن الشارة يترنح سكراً ، فأمر بأخذه ، فوجدت به رائحة الشرب ، فأمر بجلده ، فلما جُرد للجلد أقبل على ابن عاصم ، فقال له : ناشدتك الله ، من الذى يقول :
إذا عاب شرب الخمر فى الدهر عائب فلا ذاقها من كان يوما يعيبها
فقال له ابن عاصم : أنا ، وأستغفر الله منه ، فقال له الفتى : فلا تستحيه عن وجهه حين تغرى بالشرب وتحض عليه ، ثم تكشف عنه وتعاقب فيه ؟ فأفحمه ودرأ الحد عنه .


وما أكثر ما ترد فى ثنايا تاريخ ابن حيان ملاحظات وتعليقات نفذ بها إلى الكشف عن العيوب الدفينة فى المجتمع الأندلسي ، هذه العيوب التى أدت شيئا فشيئاً إلى تحللها وتصدعها ، وكأنه السرطان الخفى يستشرى فى باطن جسد ظاهره الصحة والقوة . وهى عيوب بدأت منذ أيام الحكم المستنصر ، ثم استفحل داؤها على عهد الدولة العامرية . غير أن الأمجاد العسكرية والقوة الظاهرية كانت تلقى عليها حجابا كثيفا سترها عن الأنظار . لقد كانت الفتنة تحثم تحت هذه القشرة الظاهرة من القوة والعظمة ، فلما تصدعت واجهة الدولة بعد وفاة المظفر بن المنصور بن أبى عامر إذا بهذا البنيان الشامخ ينهار فى لحظات ، وإذا ينير ان الفتنة المبيرة تندلع معلنة بداية نهاية الإسلام فى الأندلس .

كما رصد سوء الأحوال الاقتصادية المترتبة على المنازعات والحروب خاصة بين ملوك الطوائف ؛ فنراه يصف ما حدث بمدينة بَطَلْيَوْس نتيجة النزاع بين المعتضِد العَبّادي والأَفْطَس بأنها " مصيبة " ، حيث " خلت الدكاكين والأسواق " . ويصف القسوة التي استخدمت في جمع الضرائب غير الشرعية بمدينة شاطبة بكل أنواع العنف حتى تساقطت الرعية ولم تصمد في وجه هذا الظلم" . ومن هنا يتضح مدى اهتمام ابن حَيَّان برصد الجوانب الاقتصادية دون الاقتصار على الجانب السياسي فقط .

كما أرخ للوضعية الجبائية والمالية مثل ما أرخه حول الوضعية الجبائية والمالية للدولة العامرية ؛ فيقول ابن الخطيب في أعمال الأعلام : " ذكر أبو مروان خلف رحمه الله في كتابه ...المسمى بأخبار الدولة العامرية ... فقال : " كان مبلغ جباية آخر أيام المنصور أربعة آلاف دينار سوى رسوم المواريث بقُرْطُبَة وكور الأندلس كانت تجري على الأمانة وسوى مال السبي والمغانم على اتساعه في هذه وسوى ما يتصل به السلطان من المصادرات ومثل ذلك مما لا يرجع إلى قانون ، قال : وكانوا يعتدونها أربع بيوت تأخذ النفقات السلطانية منها على المشاهرة بالزيادة والنقصان ما بين الشهر والشهر مائتي ألف دينار إلى مائة وخمسين ألفا إلى أن يدخل شهر يونيه العجمي فيتضاعف فيه الإنفاق من اجل الاستعداد لغزو الصائفة فينتهي منه إلى خمسمائة ألف دينار وأكثر منها وما فضل من المال بعد جميع النفقات أحرزه السلطان في بيت ماله مع غير ذلك من ضروب استفاداته ، كما تعرض للحديث عن أهل البيوتات الذين اتخذوا الضياع الواسعة منهم بني حجاج الذين امتلكوا في " باديتهم بالسند المنسوب اليهم على خمسة عشر ميلاً من الحاضرة "، وكذلك " الإلهانيين والمعافريين وبني خلدون الإشبيليين اللذين اكتسبوا الضياع سواء بالبادية أو الحاضرة " ، ويكشف ابن حيان النقاب عن قرى بأكملها تملكها " كريب بن عثمان " بكورة مورو ومثله أيضاً كان سليمان بن محمد الشذوني.

وتعرض أيضاً لذكر " الذكوات والصدقات " التي يتكلف الجباة بتحصيلها من الفلاحين وحتى تتمكن الخلافة من تغطية نفقات الحملات الحربية استحدثت " مغرم الحشد " الذي عم الجميع باستثناء المطوعة .

كما تعرض ابن حَيَّان لرصد المجاعات والأوبئة ؛ بل ويفسر سببها بدقة

أما الحالة الثقافية فالعجيب أنه وعلى النقيض من الوضع السياسي ؛ لم تكن الثقافة الأندلسية يوماً أشد إشعاعاً ، وأقوى خصوبة كما كانت عليه في تلك الفترة ففي الغالب تكون الأزمة "تحدياً" يوجب " الاستجابة " – حسب مفهوم " أرنولد توينبي" وغالباً ما تناط النخبة المفكرة بريادة الاستجابة على الصعيد المعرفي كما يرى الأستاذ الدكتور محمود إسماعيل (75) .

ويجمع الدارسون على ازدهار الحركة الثقافية في عصر ملوك الطوائف وذلك راجع إلى تداعيات وظلال العصر السابق ، بما يؤكد أن الظواهر الفكرية في تطورها وفي أفولها تحتاج إلى فترة زمنية طويلة (76).

هذا وقد مجد الأندلسيون العلماء والفقهاء ورجال الأدب ، وكان لهؤلاء القيادة والريادة في المجتمع الأندلسي وقد تعصب ابن حَيَّان للمذهب السني المالكي – وهو المذهب الرسمي للدولة – الذي دخل إلى الأندلس في حياة الإمام مالك نفسه، وذلك بفضل من درسوا عليه من تلاميذه الأندلسيين ونقلوا كتابه " الموطأ" ، وهم على التوالي الغازي بن قيس(ت 199/815) ، وزياد بن عبد الرحمن اللخمي الملقب بشبطون ، ( ت204 هـ / 819 م ) ، وهو أول من أدخل مذهبه فى الأندلس ، ويَحْيىَّ بن يَحْيىَّ اللَّيثِي ( ت234هـ / 848 م ) ، وساهم غيره من الفقهاء فى انتشار المذهب المالكى أيضاً مثل : عيسى بن دينار الغافقي الطليطلي( ت 212 هـ / 827 م ) ، ويكمن أثر المذهب المالكي في الأندلس بكونه أهم المحاور التي دارت حولها المؤلفات الأندلسية المبكرة ، شرحا وتوضيحا لكتاب الموطأ ، ودراسة لرجاله وأسانيده ، ودفاعا وانتصارا له ، وتأليفا حول المذهب بشكل عام وكان ابن حَيَّان من أشد المتحمسين لذلك المذهب ، وانعكس ذلك بوضوح على كتاباته ويظهر ذلك في هجومه على أتباع المذاهب الأخرى أصحاب " الطائفة الخبيثة " " المارقة " مثل حركة ابن مسرة " الظنين المرتاب " و " المرائي بالعبادة " الرابض بالفتنة " " القادح في السُنة " . واعتبر المعز لدين الله الفاطمي " صاحب إفريقية الممد في الضلالة " ، ونظر إلي الفواطم عموما باعتبارهم "أهل الضلالة ". كما تحامل على أمراء المغرب المواليين للفاطميين ، فنعت الحسن بن قنون " بالمارق " ولعن صاحب نكور " قبحه الله " ووصف النكوريين " الفاسقين " .

كما تناول مشكلة الإمامة والخلافة ؛ فكان يرى ضرورة أن يكون " خليفة المسلمين من قريش " ، وحيث أن الأُمَويين من قريش ، وكانوا بالفعل ممثلين في شورى الإمامة ، فان الخلافة حق من حقوقهم ، بل يزيد فيجعل خلفاء بني أُمَيّة امتداداً طبيعياً لخلافة الراشدين فأقاموا رسوم السُنة ، وأحرزوا وظائف الديانة "

وكان يرى ثلاث مهمات كبرى للخليفة : عسكرية وإدارية ومدنية ؛ ولذا نراه يصف حال أهل طُلَيطِلَةُ وما نالهم من الذل على أيدي العدو الإفرنجي بعد استقرار دول ملوك الطوائف أنهم " عدموا الراعي العنوف " ، ويقول في معرض مدحه لمسلك أبي الحزم ابن جَهْوَر في إدارة الأمور بقُرْطُبَة إن أهل قُرْطُبَة " ولو من الجماعة أمينها المأمون عليها" ؛ أما اللقب الذي يطلقه على الناصر " مجمع الفرقة " ؛ فالقيام بجهاد العدو هو الذي جعله معجبا أشد الإعجاب بالناصر والمستنصر والمنصور العامري وابنه عبد الملك المُظَفَّر ، ويجعل الجهاد مطلب أساسي للأمة في مناطق الثغور ، إذا لم يلتقطه الإمام ويدفع به من القوة إلى الفعل فمن شأن ذلك الإمام أن يسقط ، فإذا قام غيره بتولي هذا الدفع ؛ فإن الأمة تلتف حوله ويصبح هو صاحب السلطة الفعلية في البلاد . وما حدث سنة 366 هـ / 976 م إثر وفاة الحكم المستنصر وتولي ابنه هشام المؤيد الخلافة نظرياً ، خير دليل على ذلك ؛ حيث تولى الأمر المنصور العامري لأنه قام بالجهاد ملبيا لطلب الأمة وهيأه لإمامة المسلمين فأورد عنواناً لذلك وهو : " ذكر دفاع ابن أبي عامر العدو ، وقيامه بالجهاد دون الجماعة وتوصله بذلك إلى تدبير الملك ".

كما أدلى بآرائه فى حركات المنتزين – الثائرين - فى الأندلس والمغرب ، وهى فى نظره حركات خارجة عن السنة والجماعة فى الأندلس ، فمن هؤلاء المنتزين من كان هدفه " السعى فى الأرض بالفساد والاستحلال لغنائم المسلمين ، ومنهم من كان يسعى إلى " قطع السبيل وإشاعة الفساد فى الأرض وسفك الدماء .

ويتحدث ابن حيان عن " سعيد بن سليمان بن جودى " أمير العرب المنتزين بمدينة غرناطة ، ويذكر عنه ما قاله ولده عبد الله فيه من شغفه بالجوارى ، وأنه كان : " مقدماً لهن على جميع لذاته ، ويمضى فى ذكر شغفه بشرائهن وأشعاره فيهن ويبدو فى رواية ابن حيان هذه التلازم بين الظروف السياسية وثوارت المنتزين ، والأثار المترتبة على ذلك من حيث التفكك القيمى والأخلاقى الذى أصاب المجتمع فى بعض أنماطه .

وقد تعرض لتراجم العلماء وقد قل من تجده متبحراً في علم واحد أو علمين ؛ بل فيهم من يعد من الفقهاء والمحدثين والفلاسفة والأدباء والمؤرخين واللغويين (77) ولم يقتصروا على العلوم النظرية بل كانت لهم دراسات في علوم عملية (78) كالفيزياء، وعلم العقاقير، والزراعة (علم الفلاحة) والذي أبدعوا فيه وصنفوا التصاميم المشهورة، مسجلين ما توصلت إليه تجاربهم في النباتات والتربة (79).

وهذا التعدد المعرفي لعب دوراً مهماً في إثراء فكر ابن حَيَّان خاصة وأنه كان مكثرا من الاطلاع على تلك الكتب، وسهلت له تلك النهضة العلمية الاطلاع على تاريخ الممالك النصرانية أيضاً ، مما يرجح أنه كان يعرف عجمية الأندلس وأن " ما أورده ابن حَيَّان من أخبار عن إسبانيا (80) النصرانية ينم عن معرفته الدقيقة بكل أحوالهما وأنساب حكامها (81).

وكان لكثرة مطالعاته التاريخية أن تجنب الروايات الخرافية والأسطورية ولم يشع ذلك في كتاباته ؛ مما كون وعى تاريخى ناقد لديه ومكنه من أن يصور ما وُجد فى البلاط الأندلسي من دسائس وفتن بين الحجاب والوزراء تصويراً نقدياً لا يعتمد على القص فقط .

ومن الناحية الثقافية : قام ابن حَيَّان بالترجمة لمشاهير الأدباء والشعراء وأعلام الفكر ، وأورد الكثير من نظمهم سواء كان نثراً أو شعراً ؛ ثم يقوم بعرض جمل من أخباره مثل ترجمته لعباس بن فرناس الذي " نادم الأمير عبد الرحمن بن الحكم وجالسه ، وصديقه مؤمن بن سعيد الشاعر، وكذلك ترجمته للشاعر يَحْيىَّ الغزال وقد وصفه وصف الناقد البارع الحصيف فقال : " .......
وكان مقتدراً على الشعر ، سلس الطبع فيه ، يُصرفه فى ضروب الشعر بحلاوة لفظ ، وملاحة معنى وغُزر مادة . وأكثر شعره محمول على الدعابة والهزل ، فلذلك خرج بعضه بألفاض عامية مبتذلة . وهو فيما روى ونقح محسن مُجود وكان على نصاعة أدبه ، عالماً مُفتنا جزلا ، متكلماً عريضاً مُندراً ، كبير الغور ظريف الخبر ، خالد الذكر فى الأعصر البائدة " .


ونجده يتعرض لذكر مجالس الغناء ، و" خبر زِرْياب "، و " المطربين ببلد الأندلس " ، ويروي ذكر جلساء الأمير عبد الرحمن بن الحكم وسُماره الدانين إليه من شعراء أهل زمانه وأدبائهم ، ونبذ من نوادرهم وأشعارهم مما خالطه من أخبارهم .

ويسرد أخبار الشعراء ، مع الأمير عبد الرحمن بن الحكم وبعض ما سقط إلينا من أماديحهم له من ذلك " خبر يَحْيىَّ بن حكم الغزال في إرساله إلى ملك الروم ".

ويشير أيضاً إلى شغف الأمير عبد الرحمن بن الحكم بعلم الهيئة ، ومطالعته للكتب القديمة ، صاغياً إلى علم التنجيم ، واقفاً على سنن التعديل ملياً ، يسأل علماءه عن الأدلة ، مولعاً بالوقوف على أقوالهم في أحكامه ، مقرباً لحذاق المنجمين في زمانه ، آنساً بهم ، محسناً إليهم ، مستريحاً إلى تعديلهم لأوقات حركاتهم ، وإنذارهم من طريق أقضيتهم بمساعده ومناحسه .......وكان من مشهور في زمانه ومن قبله عباس بن فرناس ، ذو الأنباء الشنيعة ، وعبد الواحد بن إسحاق الضَّبِيّ ، ذو النوادر البديعة ، ومروان بن غزوان ، ومحمد ابن عبد الله ، وعبد الله بن الشمر بن نمير نديم الأمير ، السابق في حلبتهم الزائد في تمام خصاله الأدبية على جماعتهم . فقد كان فيما ينتحلونه من علمهم إماماً لهم ، معدوداً في وجوههم ، يعول الأمير عبد الرحمن عليه في تمييز . غيب ما يطرقه من شؤونه ، ويساوره من خطوبه ، فلا يزال يبلو من صدق إصابته ، وصواب رجمه ، ما يطول منه تعجبه ، ويكثر من أجله تسآله ، فله معه ومع من سمينا من الوزير عبد الرحمن بن يَحْيىَّ الأصم ، والنعمان بن المنذر وغيرهما من رجالهم ، وما لدى أصحابه وغيرهم في هذا الباب نوادر مستغربة .

كما أشار إلى أن عبد الرحمن الأوسط أول من اتخذ كاتباً خاصاً له وسار الأمراء والخلفاء من بعده على هذا النظام حتى سقوط الخلافة.

ويحوي كتاب المقتبس بين دفتيه أيضاً تراجم عديدة لطبقات الفقهاء الأندلسيين منذ فتح الأندلس وحتى عصره معتمداً على مصادر متعددة ، كما رصد لنا ابن حَيَّان انتقال الفتاوى بالأندلس من رأى الأَوْزاعيّ، وأهل الشَّام بالكلية " فحولت إلى رأى مالك وأهل المدينة . وانتشر رأى مالك بقُرْطُبَة ، وعم بلاد الأندلس ".

ورصد أيضاً مجالس العلم والتعليم بالأندلس ، وأخذ العلم على يد الشيوخ والفقهاء ، وأكد على أن الحكم المستنصر قد أمر ب " تحبيس حوانيت السراجين بسوق قُرْطُبَة على المعلمين الذين قد اتخذهم لتعليم أولاد الضعفاء والمساكين بقُرْطُبَة" .

وهذا يعني أن الدولة قد تبنت تخصيص مصروفات للمدارس ، والمستعرض لكتاباته يتضح لنا مدى ما وصلت اليه الأندلس من احترام العلماء والفقهاء ورجال الأدب ، وكيف أن الأندلسي كان ينفق ما عنده من مال حتى يتعلم ومتى عُرف بالعلم أصبح في مقام التكريم والإجلال ويشير الناس اليه بالبنان.

وقد اختلفت منزلة الأشخاص باختلاف سماتهم واتجاهاتهم الشخصية ؛ فقد كان منهم طبقة بارزة أسهمت في السياسة العامة للدولة ، وظفرت لذلك بالحظوة عند الأمراء ، وقد سجل ابن حَيَّان كل ذلك في تاريخه وبدقة بالغة . مما سبق يتضح لنا أن كتب ابن حَيَّان تناولت وبتفصيل دقيق تاريخ المسلمين في الأندلس سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً مما أهله لأن يكون حامل لواء التاريخ في الأندلس .

والخلاصة أن الفكر التاريخي قد اذدهر إبان تلك الحقبة التي شهدت " القرن الذهبي" في تاريخ الفكر الإسلامي (82) وخير نموذج هو حامل لواء التاريخ في الأندلس " ابن حَيَّان القرطبي ".

[...سيُتبع بالمصادر والمراجع إن شاء الله]
avatar
د. جمال بن عمار الأحمر
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية

الجنس : ذكر
العمر : 57
تاريخ الميلاد : 22/02/1960
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
عدد المساهمات : 2916
نقاط الشكر على الجدية الأندلسية : 3
نشاطه في منظمة ش الأندلسي ع : 4851
العمل/الترفيه : أستاذ جامعي. مؤسس في حركة إسلامية قوية في نهاية السبعينيات. وسياسي قديم. ومرشح برلماني سابق

http://www.andalus-woap.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المجتمع الأندلسي في القرن الرابع الهجري من خلال شهادة مؤرخ معاصر (ابن حَيَّان القرطبي)

مُساهمة من طرف د. جمال بن عمار الأحمر في الجمعة 13 نوفمبر 2009, 15:19

المصادر والمراجع:

(1) ابن حَيَّان : هو حيان بن خلف بن حُسَين بن حيان بن محمد بن حيان بن وهب بن حيان مولى الأمير عبد الرحمن بن معاوية بن هشام بن عبد الملك بن مروان ، كنيته أبو مروان ، ذكرابن بَشْكُوَال فى كتابه الصلة أنه قرأ أسمه وولاءه هذا بخطه ، ولد فى قُرْطُبَة سنة ( 377 هـ ـ 988م ) وتوفى بها يوم الأحد 28 ربيع الأول سنة 469 هـ ( 30 أكتوبر سنة 1076 م ) ، وما وصل إلينا من أخباره قليلاً لا يتناسب مع هذه المكانة العالية التى اعترف بها لابن حَيَّان أهل عصره ، ولم يترجم لنفسه كما فعل بعض المؤرخين قبله وبعده.أنظر في ابن حَيَّان وترجمته : ابن بَشْكُوَال ، الصلة ، ج1 ، ص 153 ، ترجمة رقم 345 ، ابن بَسَّام، الذخيرة 1/573 ، الحُمَيِّدي ، جذوة المقتبس 200 رقم 397 ، الضَّّبِيّ ، بغية المتلمس 275 رقم 679 ، الزركلي ، الأعلام ، 2/328 ، كحالة ، معجم المؤلفين ، 4/88. وقد كتب عنه ملشور انطونية رسالة بعنوان Ibn Hayyan de Cordoba y sa Historia de la Espana musulmana ( ضمن دفاتر إسبانيا، المجلد الرابع، بونس آيرس 1946 ص 5 - 72)؛ وغرسيه غومس بحث صغير عنه في مجلة الأندلس (المجلد 11، 1946) .

(2) محمود إسماعيل : في دراسة التراث . رؤية للنشر والتوزيع ، ط1 ،القاهرة ، 2004 ، ص 23 .

(3 ) الترقيح : الكسب والمتاجرة .

(4 ) ابن بَسَّام: الذخيرة : ( تحقيق البدري) ج 3 ، ص 554 - 555 .

(5) الفتاء : حداثة السن .

(6 ) ابن بَسَّام : الذخيرة ( تحقيق البدري) ج 1 ، ص 29 .

(7) الحاجب : في أول الأمر كان الحاجب في الدولة الأُمَوية بالأندلس يقوم بالوساطة بين الخليفة ووزرائه، ثم أخذت سلطة الحاجب في الاتساع حتى أصبح أرفع الوزراء شأنا، وصار يسمى بذي الوزارتين، وصار يشرف على الشئون المدنية والعسكرية. ولما ولي الحِجابة المنصور بن أبي عامر (الحاجب) أمور الأندلس؛ حجر على الخليفة الأُمَوي الطفل المؤيد هشام الثاني (366- 399هـ/ 976- 1009م)، واتخذ الزاهرة عاصمة جديدة بناها بدلا من الزهراء، وسيطر حتى على أم الخليفة (صبح) التي كانت تحاول إنقاذ ابنها من هيمنة الحاجب المنصور، ومن الغريب أن المنصور ظل محتفظاً بلقب (الحاجب) رغم استبداده بالسلطة، كما خلفه أبناؤه الذين احتفظوا بلقب (الحاجب) إلى أن سقطت الدولة العامرية سنة 399هـ 1008م بعد أن سيطرت على الدولة الأُمَوية والأندلس أكثر من ثلاثة عقود ، راجع ( حسن الباشا : الألقاب الإسلامية ، الدار الفنية ، القاهرة ، 1989 م ، ص 251 ، شحادة الناطور وآخرون : الخلافة الإسلامية حتى القرن الرابع الهجري ، دار الثقافة ، الاردن ، 1990 م ) .

(8) هو : محمد بن أبي عامر الحاجب ، طلب العلم والأدب في قُرْطُبَة ، وسمع الحديث ، تعلق بوكالة صبح أم الخليفة هشام المؤيد وزاد أمره في الترقي وتغلب على الأندلس ، توفى سنة 393 هـ للمزيد راجع ، الحُمَيِّدي : جذوة المقتبس ، ترجمة رقم 121 ، الضَّّبِيّ : بغية الملتمس ، ترجمة رقم 242 ، المعجب ، ص 72 ، الحُلة السِّيَراء ، ج1 ، ص 268 . ، المقري : نفح الطيب ، ج1 ، ص 396 .

(9) للمزيد راجع : ابن الأَبَّار : الحُلة السِّيَراء ، ، ج1 ، تحقيق ، حسين مؤنس ، ج1 ، دار المعارف ، القاهرة1985 م ، ص 268 – 277 ، وابن عذاري : البيان المغرب ، ج3 ، ص 253 ، وابن الخطيب : أعمال ، ص 80 ونفح ، ج1 ص 424 ) .

(10) أحمد مختار العَبّادي : دراسات في تاريخ المغرب والأندلس . مؤسسة شباب الجامعة ، ص 87.

(11) ت 399هـ - 1008 م وقيل أنه توفى على إثر ذبحة صدرية ، وقيل نتيجة عملية اغتيال ، انظر ابن عذاري : البيان المغرب ، ج3 ، ص 37 .

(12) محمد عبدالله عنان : دولة الإسلام في الأندلس . ج2 ، الهيئة المصرية للكتاب 2001 ، ص 622.

(13) يعرف في المراجع العربية بإسم شجنول Sanchuelo سانشويلو ، وهو تصغير للفظ سانشو وهو إسم جده لأمه ، أى سانشو الصغير ، أنظر حاشية : مختار العَبّادي : دراسات في تاريخ المغرب والأندلس ، مرجع سابق ، ص 87.

(14) محمود إسماعيل : سوسيولوجيا الفكر الإسلامي . مكتبة مدبولي ، ط 3 ، 1988 ، ص 536.

(15) قُتل سنة 399 هـ / 1008 م .

(16 ) محمود إسماعيل : إشكالية المنهج ، مرجع سابق ، ص 16.

(17) راجع ترجمته في ، جذوة المقتبس : ص 133 – 136 ، ترجمة رقم 232 ، بغية الملتمس : ص 191 ترجمة رقم 440 ، المطمح: 16 ، والمطرب: 147. واليتيمة 2: 35 ومعجم الأدباء 2: 218 وأَعتاَب الكُتّاب : 203 وابن خلكان 1: 116 والمغرب 1: 78 والخريدة 2: 555 والوافي 7: 144 والمسالك 11: 206 .

(18) في تناول تلك الرؤية استفاض كلا من الدكتور محمود إسماعيل في كتابه " أشكالية المنهج في دراسة التاريخ " والدكتور محمود مكي في مقدمة نشرته للمقتبس .

(19) للمزيد عن شخصية سليمان المستعين ، راجع ، ابن بَسَّام : الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة . ج1 ، تحقيق سالم مصطفي البدري ، ط 1 ، دار الكتب العلمية ، بيروت 1998 ، ص 22 ، نقلاً عن ابن حَيَّان ، = ابن الأَبَّار: الحُلة السِّيَراء ، ج2 ، ص 5 ، ابن عذاري : البيان ، ج3 ، ص 51 ، والضَّّبِيّ : بغية ، ص 30.

(20 ) ابن بَسَّام : الذخيرة ( تحقيق البدري) ج 1 ، ص 21 .

(21) محمود مكي : مقدمة نشرته لجزء من المقتبس ، الشطر الثاني ، ط 1 ، دار الكتاب العربي ، بيروت 1973 م ، ص 111 - 112 .

(22) يقصد بالبربر الجماعات التي أقامت منذ أحقاب بعيدة في الشمال الأفريقي من برقة شرقاً حتى المحيط الأطلسي غرباً وينسب السلاوى كلمة بربر إلى بر بن قيس بينما يرجع ابن خلدون الكلمة إلى كثرة بربرتهم ، والبربرة بلسان العرب هي اختلاط الأصوات غير المفهومة ويرجعهم البعض الآخر إلى لفظ برباروس وتعني الرافضة للحضارة الرومانية . وقد عاش البربر على شكل جماعات وبعضهم عاش داخل المدن واختلطوا بمن احتل البلاد كالرومان والوندال وغيرهم والغالبية عاشت على شكل قبائل وجماعات واتخذت من سهول وجبال المنطقة موطنا وسكناً ، راجع ، الموسوعة الإسلامية العامة ،المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، القاهرة، 2001 م، ص 275 .

(23) في 26 شوال 403هـ / 9 مايو 1013 م .

(24) فقد قُتِل سعيد بن منذر ، خطيب المسجد الجامع منذ أيام الحكم المستنصر([1]) ( 350 – 366 هـ / 961 – 976 م ) ، وقتل ابن الفَرَضِي صاحب تاريخ علماء الأندلس ، راجع الطاهر أحمد مكي : دراسات عن ابن حزم . ط 4 ، دار المعارف 1993 ، ص 103 . و : Joseph Mccabe : The Splendour of Moorish Spain London 1953. P. 121.

(25) حيث توالى على الحُكم خلال تسع سنوات ثلاثة من بني حمود ، هم الناصر والقاسم والمعتلي ، وثلاثة من بني أمية ، هم المرتضى والمستظهر والمُسْتَكْفي .

(26) كان الجغرافيون العرب يطلقون هذه التسمية على سكان البلاد المتاخمة لبحر الخرز بين القسطنطنية وبلاد البلغار ثم اكتسب اللفظ مدلولا خاصا في أسبانيا الإسلامية فصار يطلق أولا على أسرى الحرب الذين كانوا يقعون في أيدي الجرمان ويباعون للمسلمين في شبه الجزيرة وكان لفظ الصقلبي ينسحب في عصر الرحالة ابن حوقل في القرن العاشر على الرقيق الذين من أصل أجنبي سواء في ذلك من كانوا من بلاد أوروبا أو من أسبانيا ذاتها وكانوا ينخرطون في سلك الجندية أو يتخذون لخدمة الحرم في القصور فقد كانوا يخصونهم وكان لتجار اليهود على خد تعبير المستشرق الهولندي دوزي معامل للخصى أهمها معمل فردن في فرنسا فكانوا بعد خصيهم يجلبون الى الأندلس ويباعون فيها وينشئون تنشئه خاصة فيتعلمون العربية وفنون الفروسية ويتأدبون بآداب المجتمع الأندلسي .وازداد عددهم زيادة كبيرة بحيث بلغوا في عهد الناصر لدين الله بقُرْطُبَة 13750 وفكت رقاب كثير منهم و سمعت منزلهم في المجتمع فأثروا وملكوا الأراضي واتخذوا الحشم والعبيد .ونبغت طائفة منهم في العلم والأدب فكان منهم الشعراء والكتاب.وعظم شأنهم في أيام الناصر فتولوا المناصب الهامة وقيادة الجيوش ولم يترددالناصر في أن يعهدالى نجدة الصقلبي بقيادة الجيش الذي وجهه الى ملك ليون في سنة 327 . واستثكر منهم الحكم المستنصر فاشتدت شوكتهم وكان لفائق وجُؤذُر دور هام في عهده وفي عهد ابنه هشام. راجع ، ياقوت: معجم البلدان مادة (صقالبة) ، المقرى : نفح الطيب 1/ 88 ، 92، 2/ 57 ، تكملة الصلة ابن الأَبَّار طبعة كوديرا رقم 89 .

(27) محمود مكي : مقدمة ، الشطر الثاني ، نفسه ، ص 114 .

(28) عبادة كحيلة : القطوف الدواني في التاريخ الإسباني ، القاهرة 1998 م ، ص 109.

(29) في 25 ربيع الآخر سنة 418 هـ .

(30) الحُمَيِّدي : جذوة ، ص 27 ، الضَّّبِيّ : بغية ، ص 34 ، المراكشي : المعجب ، ص 57 ، ابن حزم : نَقْط العروس ، ص 56 ، وعنان : دولة الإسلام ، ج 2 ، ص 668.

(31 ) ابن بَسَّام : الذخيرة ( تحقيق البدري) ج 1 ، ص 271 .

(32) محمود إسماعيل : سوسيولوجيا ، مرجع سابق ، ص 534 .

(33) محمود إسماعيل : إشكالية المنهج ، ص 16.

(34) للمزيد راجع : المقتبس ( انطونيا ) ، ص 67 ، 133 ، 134 .

(35) بنو حمـّود : من ملوك الطوائف في الأندلس،. وقد سـُمـِّيت على اسم مؤسسها حمـّود، من نسل إدريس بن عبد الله، أي أنهم من الأدارسة. بيد أنه بالرغم من هذه النسبة العلوية ، إلا أنهم كانوا ينتمون في الواقع من حيث النشأة والعصبية والمصير، إلى البربر ، وتوالى على الحُكم خلال تسع سنوات ثلاثة من بني حمود ، هم الناصر والقاسم والمعتلي ، وثلاثة من بني أمية ، هم المرتضى والمستظهر والمُسْتَكْفي ، وتداخلت ولايات هؤلاء الخلفاء ، راجع ، ابن بسام ، تحقيق سالم البدري ، ج 1 ، ص 60 ، نقلا عن ابن حيان ، ابن حزم : جمهرة أنساب العرب ، دار المعارف، ص 43 – 44، الحميدي: جذوة المقتبس ، ص 22 ، ابن عذاري : البيان ، ج3 ، ص 122 ، عنان : دولة الإسلام ، جـ 2 ، ص657 .

(36) حُسَين مؤنس : شيوخ العصر في الأندلس ، الدار المصرية للتأليف والترجمة والنشر، 1965 م، ص 80.

(37) راجع ، الحُمَيِّدي : الجذوة ، ص 28 ، والضَّّبِيّ : بغية ، ص 34 ، ابن عذاري : البيان ، ج3 ، ص 146 ، ابن الخطيب : أعمال ، ص 138 .

(38) سالم : تاريخ المسلمين وآثارهم في الأندلس ، مؤسسة شباب الجامعة ، ص 363.

(39) ونوجز المسألة فيما يلي : قُرْطُبَة : يحكمها بنو جَهْوَر ( 423 هـ - 460 هـ ) ، إشبِيلِيّة : بنو عباد ( 414 – 484 هـ ) ، غَرْناطة : بنو زيري ( 403 – 483 هـ ) ، طُلَيطِلَةُ : بنو ذي النون ( 427 – 487 هـ ) ، بَلَنْسِية : العامريون ، ( 412 – 478 هـ ) ، سَرَقُسْطة : بنو هود ( 410 – 526 هـ )، راجع ، .

(40 ) الهمل : المتكاسلون المتوانون .

(41 ) ابن بَسَّام : الذخيرة ( تحقيق البدري) ج 3 ، ص 117.

(42) دوزي : ملوك الطوائف . ترجمة كامل كيلاني ، ط 1 ، مكتبة عيسى الحلبي 1933 ، ص 10 ، 11 ، وينتمي ابن جَهْوَر إلى بيت من أعرق بيوتات الموالي الأندلسية وهو أبو الحَزْم بن محمد بن عبيد الله بن أحمد بن محمد من أهل بيت ووزراء.وسوف يحكم الدولة جماعة من الوزراء على نظام شبه جمهوري ، راجع ، عبدالحميد العَبّادي : المجمل في تاريخ الأندلس . ط 2 ، دار القلم 1964 ، ص 140.وللمزيد ، راجع ، ابن الأَبَّار : الحُلة السِّيَراء ، ج1 ، ص 244 ، والضَّّبِيّ : بغية ، ص 54 ، ابن بَشْكُوَال : الصلة ، ص 131 ، وخالد الصوفي : جمهورية بني جَهْوَر ، دمشق 1959 ، ص 46 .

(43 ) راجع ، ابن بَسَّام : الذخيرة ( تحقيق البدري) ج 1 ، ص 374 حيث يقول " فعجب ذوو التحصيل للذى أراه الله فى صلاح الناس من القوة ، ولما تعتدل حال ، أو يهلك عدو ، أو تقو جباية ، وأمر الله تعالى بين الكاف والنون " .

(44 ) راجع ، محمود إسماعيل : اشكالية المنهج ، ص 38 .

(45 ) Miguel Asin Palacios : " Un códice inexplorado del cordobés Ibn Hazm. Al-Andalus, 1934, 1, p, vol . 2 ( 1934 ) p. 40 .

(46) الزهراء Medina Zahra: ممدود تأنيث الأزهر وهو الأبيض المشرق والمؤنثة زهراءُ والأزهر النير ومنه سمي القمر الأزهر ، تقع شمال غرب مدينة قُرْطُبَة ، وعلى بعد حوالي ستة أميال ، وقد شرع الخليفة عبدالرحمن الناصر في بنائها في شهر المحرم سنة 325 هـ ؛ حيث عهد إلى ابنه الحكم بالإشراف على البناء ، وقد استمر البناء إلى عهد الحكم ، لكن الزهراء لم تعمر طويلا ؛ حيث إنه لما تغلب المنصور ابن أبي عامر على السلطة نقل قاعدة الحكم منها إلى الزاهرة وقد قام البربر بتخريبها أثناء الفتنة البربرية . ( ابن غالب : فرحة الأنفس ص31 ـ 34 ، الحِمْيَري : الروض المعطار ص 8 2ـ 32 ، المقري : نفح الطيب ج2 ص65 ـ 67 ، السيد عبدالعزيز سالم : تاريخ المسلمين ص 407 ـ 411 ).

(47 ) ابن بَسَّام : الذخيرة ( تحقيق البدري) ج 1 ، ص 272 .

(48) أحمد بدر : تاريخ الأندلس في القرن الرابع الهجري ، دمشق : [د.ن]، 1974 م ، ص 242 .

(49) بَطَلْيَوْس Badajoz: بفتحتين وسكون اللام وياء مضمومة و مهملة، مدينة أندلسية من إقليم مارِِدَة ، بينهما أربعون ميلاً ، بناها الأمير عبدالله على يد عبد الرحمن بن مروان الجليقي وهي تقع غربي قُرْطُبَة ، راجع ، ياقوت الحموي : معجم البلدان : ج1 ، ص 447 ، أبو بكر الزهري : كتاب الجغرافية ، ص 88 . بَطَلْيَوْس : ( ( Bada luzتقع على نهر وادي يانه شمال شرق مدينة إشبِيلِيّة على بعد 185 ميلا ، بنيت على يد الثائر عبد الرحمن بن مروام الجليقي عام 261 هـ .( البكري : المسالك والممالك ج2 ص906 ،: ياقوت : معجم ، ج1 ، ص 447 ) ، سحر عبدالعزيز سالم : تاريخ بَطَلْيَوْس الإسلامية ، ج1 ،ص 137ـ 140 .

(50) ابن بَسَّام : الذخيرة ( تحقيق سالم البدري ) ، ج 1 ، ص 239 ، نقلا عن ابن حَيَّان .

(51) الكُوَرة : الإقليم أو الصقع أو البقعة يجتمع فيها قرى ومحال ، وتحدث الجغرافي العربي المقدسي: عن التقسيمات الادارية في الأندلس فقال: إن في الأندلس ثماني عشرة كورة أورستاق كما في الشرق ( راجع : المقدسي: أحسن التقاسيم ص234، ابن الخطيب، الاحاطه، تحقيق محمد عبدالله عنان جـ1 ص109 ) .

(52) إلْبِيرَة (Elvira) : إلْبِيرَة: الألف فيه ألف قطع وليس بألف وصل فهو بوزن إخريطة وإن شئت بوزن كبرِيتة وبعضهم يقول بلبِيرة وربما قالوا لبيرة. تقع شرق قُرْطُبَة ، بنيت مدينتها في عهد عبد الرحمن الداخل بينها وبين غَرْناطة ستة أميال ، وهي كثيرة الأنهار والأشجار والثمار ونزلها جند دمشق، وكانت مدينة إلْبِيرَة قريبة من غَرْناطة، بينهما ستة أميال؛ أما بطرنة فقد عدها ابن سعيد من قرى بَلَنْسِية راجع (راجع : ياقوت : = معجم ، ج1 ، ص 64، المقري : نفح تحقيق احسان عباس ، دار صادر، بيروت ، حاشية رقم 2 ، ج1 ، ص 134 .

(53) إشبِيلِيّة Sevilla : إشبِيلِيّة: بالكسر ثم السكون وكسر الباء الموحدة وياء ساكنة ولام وياء خفيفة. م ، وتقع مدينة إشبِيلِيّة في الأندلس ، كانت على جانب من الأهمية أيام الفينيقيين ، اتخذها الرومان عاصمة لمقاطعة بيتيكا ، وبنو بجوارها مدينة اتاليكا ، تتصل بالمحيط الأطلنطي بنهر الوادي الكبير، فتح المسلمون إشبِيلِيّة في شعبان 94 هـ / 713 م بقيادة موسى بن نصير بعد حصار دام شهر، وأقام عليها عيسى بن عبد الله الطويل وهو أول ولاتها من المسلمين ، راجع : ياقوت : معجم ، ج1 ، ص 195 .

(54) بَاجَة: (Beja) في البرتغال وتقع على بعد 140 كيلومتراً جنوب شرقي الاشبونة وكانت تضم كورة واسعة. ، وقد عاشت مدينة باجة التقلبات العديدة التي طرأت على المنطقة في العصور الوسطى. وقد تلقّفها بنو عباد والمرابطون والمتمرد ابن قسي والموحدون وابن هود وابن محفوظ لتنتهي في العام 1238 على يد الأسبان . راجع : ياقوت : معجم ، ج1 ، ص 314 .

(55) تُدْمِير Tudmir: بالضم ثم السكون وكسر الميم وياء ساكنة وراء : من كور الأندلس، سميت باسم ملكها تُدْمِير وتقع شرقي قُرْطُبَة . ( راجع : ياقوت ، معجم البلدان ، ج2 ، ص 19 ، دائرة المعارف الإسلامية ، ج5 ، ص 16 .

(56) للمزيد راجع ، محمود إسماعيل : سوسيولوجيا ، مرجع سابق ، وشريف م، م (دراسات في الحضارة الإسلامية) ترجمة أحمد شلبي ، مكتبة النهضة المصرية، ط 2، القاهرة 1966..و طلفاح خير الله (حضارة العرب في الأندلس) دار الحرية بغداد 1977 .

(57) ابن حزم : رسائل ابن حزم الأندلسي. تحقيق": إحسان عباس. المؤسسة العربيّة للدّراسات والنشر، بيروت 1981م، ج3/ ص 174.

(58) البيان المغرب : ج3 ، ص 162 ، الذخيرة : ( تحقيق البدري) ج 3 ، ص 9.

(59 ) ابن بَسَّام : الذخيرة ( تحقيق البدري) ج 3 ، ص 117.

(60) محمود إسماعيل : الفكر التاريخي في الغرب الإسلامي ،ط1 ، منشورات الزمن ، المغرب 2008 م ، ، ص 70.

(61) ابن حَيَّان : المقتبس ( تحقيق مكي ، الشطر الثاني) ، ص 137.

(62) ابن حَيَّان : المقتبس ( تحقيق أنطونية ) ، ص 52 .

(63) عادل يحي عبد المنعم : النقد الاجتماعي عند المؤرخين والكتاب الأندلسيين ، رسالة ماجستير غير منشورة ، كلية الآداب ، جامعة الزقازيق ، ص 79 .

(64) المقتبس ( تحقيق مكي ، الشطر الثاني ) ، ص 227 .

(65) راجع ، عادل عبد المنعم : النقد الاجتماعي مرجع سابق ، ص 95 .

(66 ) ابن بَسَّام : الذخيرة ( تحقيق البدري) ج 3 ، ص 325 ، والسلة : السرقة الخفية .

(67) لمزيد من التفاصيل ، راجع ، محمود إسماعيل : المهمشون في التاريخ الإسلامي ، دار رؤية ، 2004.

(68) نفسه ، ص 14 .

(69) نفسه ، ص 53 .

(70) أطلق على من أسلم من أهل الأندلس لحظة الفتح اسم " المسالمة "، وعلى أبنائهم اسم " المولّدون" الطاهر مكي : دراسات عن ابن حزم ، مرجع سابق ، ص 16.

(71) الموالي في الأندلس هي : طبقة تتألف غالبيتها من العبيد الذين أعتقهم مالكوهم أثناء حياتهم أو بعد موتهم بموجب وصية ، ويسمي الشخص المحرر مولى ، وكان يظل مرتبطاً بمالكه القديم أو بورثته بما يشبه الرباط العائلي الذي يلزمه بواجبات معينة نظير استفادته بالحماية المعنوية أما الاصطناع فقد كان يوجد في المجتمع الأندلسي، أنظر ، ليفي بروفنسال : اسبانيا الإسلامية ، ج1 ص 188 .

(72) راجع ، عز الدين أحمد : النشاط الاقتصادي في المغرب الإسلامي ، دار الشروق ، ط1 ، 1983 م

(73 ) ابن بَسَّام : الذخيرة ( تحقيق البدري) ج 4 ، ص 146 .

(74) ابن بَسَّام : الذخيرة ( تحقيق البدري) ج 1، ص 366 ، نقلا عن ابن حَيَّان .

(75) راجع ، إشكالية المنهج في دراسة التراث ، مرجع سابق ، ص 39.

(76 ) محمود إسماعيل ، و آمال محمد حسن : في تاريخ المغرب والأندلس ، القاهرة ، بدون ، ص 157 .

(77) مصطفى صادق الرافعي : تاريخ آداب العرب . ج3 ، مطبعة الاستقامة ، ط1 ، 1940 ، ص 331.

(78) الشكعة : الأدب الأندلسي ، دار العلم للملايين ، ط5 ، 1983 ، ص 71 .

(79) راجع ، ابن بَصَّال : كتاب الفلاحة ، ص11- 36 .

(80) لفظة إسبانيا (Hispania) أقدم اسم أطلق على شبه الجزيرة الأيبرية، وبعضهم يرده إلى أصل فينيقي معناه " ساحل الأرانب البرية " ثم قيل إن ذلك نسبة إلى اشبان (Sphan) وتحرفت الكلمة إلى أصبهان، ومن صيغ الاسم أيضاً (Hispalia) وعرب إلى إشبِيلِيّة. راجع ، المقري : نفح ، تحقيق : احسان عباس ، دار صادر، بيروت ، حاشية رقم 2 ، ج1 ، ص 134 .

(81) عبد المحسن طه رمضان : الحروب الصليبية في الأندلس . مكتبة الأنجلو المصرية ، القاهرة ، 2001م ، ص 40.

(82 ) نفسه ، ص 14.

http://www.chihab.net/modules.php?name=News&file=article&sid=2157
avatar
د. جمال بن عمار الأحمر
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية

الجنس : ذكر
العمر : 57
تاريخ الميلاد : 22/02/1960
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
عدد المساهمات : 2916
نقاط الشكر على الجدية الأندلسية : 3
نشاطه في منظمة ش الأندلسي ع : 4851
العمل/الترفيه : أستاذ جامعي. مؤسس في حركة إسلامية قوية في نهاية السبعينيات. وسياسي قديم. ومرشح برلماني سابق

http://www.andalus-woap.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى