منظمة شعب الأندلس العالميةORGANIZACIÓN MUNDIAL DelPUEBLO De AL-ANDALUS
مرحبا بك في موطنك الافتراضي الأندلس، على قول المثل: "تفاءل بالخير تنله". نرجو أن تستفيد وتفيد في إطار أخوي هادف
http://smiles.a7bk-a.com/smile_albums/welcoms/11921929472176.gif

نعمة مومن؛ شابة طنجاوية أندلسية الأصل تطالب الحكومة الإسپانية بحقوقها التاريخية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نعمة مومن؛ شابة طنجاوية أندلسية الأصل تطالب الحكومة الإسپانية بحقوقها التاريخية

مُساهمة من طرف د. جمال بن عمار الأحمر في الخميس 29 أبريل 2010, 03:45

نعمة مومن؛ شابة طنجاوية أندلسية الأصل تطالب الحكومة الإسپانية بحقوقها التاريخية

م. إمغران
جريدة طنجة
السبت 10 أبريل2010

منذ مدة شمّرت نعمة مومن، شابة طنجوية من جذور أندلسية، عن ساعديها مطالبة بحقها التاريخي في الأندلس، كأول بادرة تقوم بها بشكل فردي، خلاف مبادرات في السابق كانت تتسم بطابع جماعي، قامت بها جمعيات وهيئات مغربية وأجنبية من أجل مطالبة الدولة الإسبانية باعتذارها وتقديم تعويضات معنوية لأحفاد الأندلسيين بتمكينهم من حقوقهم المتمثلة في الحصول على الجنسية الإسبانية اقتداء بالمعاملة اللائقة التي يحظى بها اليهود (السفارديم) وآخرون.. وهم يتلقون اعتذارا رسميا من طرف الملك الإسباني "خوان كارلوس".
تتحدّر نعمة من عائلة مولين الأندلسية (من جهة أمها) مؤكدة أن انتماءها الأندلسي يعود إلى ثلا ث عائلات، هي بالإضافة إلى مولين، عائلة فنيش وعائلة حكم، نسبة إلى أحفاد الأمير "الحكم بن هشام".

وإيمانا منها بقضيتها وتشبثها بحقها المشروع، راسلت نعمة إلى حدود الآن مجموعة من جمعيات تشتغل على حقوق الإنسان، وخاصة في منطقة الأندلس بالجنوب الإسپاني، حيث إن مراسلاتها قيد الدرس والإنكباب عليها، إضافة إلى وضع قضيّتها أمام الجمعية المغربية لحقوق الإنسان -فرع طنجة- التي وعدتها بالإهتمام بقضيتها على المستوى الوطني، كما قامت نعمة بمراسلة منظمة العفو الدولية في الموضوع ذاته، وراسلت أيضا المدافع عن حق الشعب الأندلسي و "خوسي أنطونيو بيريس طاپياس" حيث ينكب على دراسة ملفها، فضلا عن رسالة وجهتها إلى العاهل الإسباني الملك "خوان كارلوس" عن طريق السفارة الإسبانية بالعاصمة الرباط، وأخرى وجهتها إلى المنظمة المغربية لحقوق الإنسان - فرع طنجة- مؤمنة بأن ما ضاع حق من ورائه طالب، وبأن القضية لا تسقط بتغير الدولة.
وفي حديثها لجريدة طنجة، صرحت نعمة قائلة إنه يحز في نفسها تعرض أجدادها لكافة أنواع التعذيب مع طردهم وتجريدهم من ممتلكاتهم، لذا فإنها كحفيدة لن تلوذ بالصمت ولن ترضى بالعار أن يظّل لصيقا بالجبين، موضحة أنها سوف تخوض كافة الأشكال النضالية، ولو اقتضى الأمر الذهاب إلى جامع قرطبة الذي شيده أجدادها، وتم تحويله فيما بعد إلى كنيسة وذلك للاعتصام هناك، مضيفة أن قضيتها فتحت لها الباب على مصراعيه أمام عروض زواج من إسبان بغرض حصولها على الجنسية الإسبانية، إضافة إلى مساومات لطي ملفها والتزام الصمت، غير أنها -تقول- لم تعر اهتماما لهذه العروض والمرامي التي تروم إخراس صوتها، نظرا لقناعتها بقضيتها وتمسكها بحقها المشروع نائية بنفسها عن أي عرض أو مساومة، مهما كان نوعهما، بل إن ذلك قوّى شوكتَها وشحنها للقيام بمزيد من التحركات من أجل استعادة حقوقها كاملة، مطالبة بتأسيس هيئة الإنصاف والمصالحة كنظيرتها المغربية للنظر في القضية من طرف حكومة الأندلس.
كما صرّحت نعمة لجريدة طنجة أن موضوع النسب الأندلسي كثيرا ما شغل بالها وهي تسمع جدّها لأول مرة يتحدّث عن أصله الأندلسي، إلا أنها لم تجد في الأمر حيلة تمكنها من الوصول إلى خيط للمطالبة بحقها التاريخي، لكن عندما صارت تتوفر على وثائق تثبت نسبها الأندلسي، لم تبق مكتوفة اليدين، فقرّرت طرح قضيتها التي تريد أن تجعل منها قضية رأي عام، راجية أن تساندها وسائل الإعلام عامة، علما أن قناة الجزيرة كانت في وقت سابق قد بثت موضوعها صوتا وصورة في نشرة الحصاد المغاربي، كما تناشد نعمة هيئة المحامين بالمغرب وبإسبانيا، للالتفاف حول قضيتها ومساندتها.
وعلاقة بالموضوع، فقد أشارت بعض كتب التاريخ إلى أن الملك فيليپ الثالث أصدر في القرن السابع عشر قرارا يقضي بطرد مئات المسلمين الأندلسيين بعد اقتناعه بفشل محاكم التفتيش في إخضاعهم أمام ترك دينهم، كما أمر بنزع الأطفال منهم والبالغة أعمارهم ما بين العاشرة ومادون ذلك في إسبانيا ليتكفل بهم الرهبان أو أي أشخاص آخرين في موضع ثقة كي يقوموا بتعليمهم وجعلهم عبيدا بغير زواج. ومورست في هذه المحاكم شتى أنواع التعذيب المعروفة في القرون الوسطى وأزهقت آلاف الأرواح بسبب ساديتها. ومن أنواع التعذيب الممارس :
سحق العظام بآلات ضاغطة وإملاء البطن بالماء حتى الاختناق، وتمزيق الأرجل وفسخ الفك والإعدام حرقا، حيث كانت احتفالات الحرق جماعية (عشرات الأفراد) وكان الملك فرناندو الخامس من عشاق هذه الحفلات. كما كان المعذّبون المسلمون يوضعون في ثوابيت بها مسامير حديدية ضخمة، تنغرس في أجسامهم تدريجيا، طبعا مع إغلاق هذه الثوابيت عليهم، إضافة إلى إقامة أحواض يُقيّد فيها المعذّبون، ثم يتم سكب الماء عليهم قطرة قطرة حتى تمتلئ الأحواض فيموتون غرقا، فضلا عن دفن بعضهم أحياء أو جلدهم بسياط من حديد شائك أو قطع ألسنتهم بآلات خاصة..
الأساليب الوحشية هاته التي مورست على مسلمي الأندلس تعدّ أكثر فظاعة وانتهاكا لحقوق الإنسان من ممارسات النازية في حق اليهود في ألمانيا. فحسب بعض المؤرخين، فإن قضية الأندلسيين تعتبر أول تصفية عرقية في تاريخ الإنسانية، قبل تصفية مسلمي البوسنة في عز العنصرية الأوربية.

http://www.facebook.com/note.php?note_id=118135861538013&id=100000528972039&ref=mf

د. جمال بن عمار الأحمر
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية

الجنس : ذكر
العمر : 56
تاريخ الميلاد : 22/02/1960
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
عدد المساهمات : 2914
نقاط الشكر على الجدية الأندلسية : 3
نشاطه في منظمة ش الأندلسي ع : 4847
العمل/الترفيه : أستاذ جامعي. مؤسس في حركة إسلامية قوية في نهاية السبعينيات. وسياسي قديم. ومرشح برلماني سابق

http://www.andalus-woap.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى