منظمة شعب الأندلس العالميةORGANIZACIÓN MUNDIAL DelPUEBLO De AL-ANDALUS
مرحبا بك في موطنك الافتراضي الأندلس، على قول المثل: "تفاءل بالخير تنله". نرجو أن تستفيد وتفيد في إطار أخوي هادف
http://smiles.a7bk-a.com/smile_albums/welcoms/11921929472176.gif

APELLIDOS MORISCOS EN PERÚ, Por Kim Pérez Fernández

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

APELLIDOS MORISCOS EN PERÚ, Por Kim Pérez Fernández

مُساهمة من طرف د. جمال بن عمار الأحمر في الخميس 12 نوفمبر 2009, 21:31

APELLIDOS MORISCOS EN PERÚ


Por Kim Pérez Fernández
Fígares Licenciada en Historia
HISTORIA DE AL-ANDALUS, BOLETÍN N° 33 -11/2004
RELACIÓN DE APELLIDOS: VEINTISÉIS LINAJES MORISCOS
Por Kim Pérez Fernández-
Fígares Licenciada en Historia,
Ex-Ayudante de Historia Medieval de la Universidad de Granada

ABELA, ABELAS, ABELOS, ALBELAS: Morisco. Según Jorge de Montemayor, desciende de Martín Martínez, el Abuelo (¿es de esta palabra, por una etimología popular, de donde vendría el nombre?), descendiente de Aboacar Ramírez, un hijo del Rey Don Ramiro y de Doña Ortiga, hermana de Aboacar Abuclán y bisnieta de Aboalí, que venció a Don Rodrigo. Sus armas son, en campo de gules, cinco estrellas de oro puestas en sotuer (Fernando González-Doría y Luis Miguel López Ramos) Esta ascendencia, hasta el siglo VIII, parece fabulosa, pero por hacer alusión a musulmanes, lo que siempre podría ser considerado una mancha, quizá trate de encubrir una ascendencia morisca más cercana.

ADELMÓN: Morisco. Descendiente de Fernando Adelmón (¿Abd-el-Mum?), hijo de Ibn Muhammad o Aben Mahomad de Baeza, que tomó el nombre del Rey San Fernando, con quien estuvo en la conquista de Sevilla. Sus armas son singularmente musulmanas, verdadera reliquia de algún estandarte andalusí: en campo de azur, un menguante blanco, con cinco estrellas de oro de ocho puntas (Jacques-A. Schnieper Campos y Félix Rosado Martín)

ÁFRICA: Morisco (marroquí) Muley Xeque, hijo de Muley Mohamed, rey de Fez y Marraquex, huyó de su tierra, por diferencias con su primo Muley Moluc, al parecer en un sonado hecho de armas que fue preciso para rescatarlo, halló acogida en España, y fue bautizado en las Descalzas Reales, tomando el nombre de Don Felipe de África. Fue hecho comendador de Santiago y Grande de España de primera clase, combatiendo por el Rey en Milán y en Flandes y muriendo allí (José Manuel Blecua). Lope deVega le dedicó el soneto que dice así: A Don Felipe de África, Príncipe de Fez y de Marruecos. Alta sangre real, claro Felipe,/ a cuyo heroico y generoso pecho/ el límite africano vino estrecho, /aunque en grandeza a Europa se anticipe; // porque el cielo ordenó que participe/de otro imperio mayor vuestro derecho/ y que se ocupen en tan alto hecho/ los cisnes de las fuentes de Aganipe;// tanto os estima a vos, príncipe, solo,/que un día aventuró para ganaros, /con cuatro reyes, veinte mil personas,//trocando el bajo por el alto polo,/a Fez en fe, y a vuestros Montes Claros/ por claros cielos y por mil coronas.

ALCÁZAR: Morisco, cuando corresponde a la nobleza. El gran número de familias con este nombre que hay en Granada, hace pensar en un origen toponímico paralelo (¿de Alcázar de San Juan?) Fernando González-Doría da como más verosímil la descendencia del Emir marroquí Al Mansur, o Almanzor, fundador de Alcázar Seguir, o Castillo de Ceguer (Schnieper y Rosado) entre Ceuta y Tánger, conquistada por el Rey de Portugal, don Alfonso, en 1468, uno de cuyos hijos, Jacobo Almanzor (¿Yaqub al Mansur?), siguió a Don Alfonso y se estableció en ¿Terra do Sol?, donde fundó una nueva Alcázar; dice que los de Úbeda tienen por armas una caldera de oro en campo de sable, con bordura de gules con doce castillos de plata.


ALLOBAR: Morisco, de Zaragoza (Elena Pezzi)


AMBASIL: Morisco, de Zaragoza (Elena Pezzi)


ARANDA: Toponímico de esta ciudad de Burgos, pero puede ser morisco, cuando es de Granada. A los sederos Arandas (existe una calle Arandas) les confiscó una casa la Inquisición en la calle Boquerón del Darro, en 1727, un siglo después de la Gran Expulsión. Debieron de quedarse aquí, y la existencia de la calle hace pensar en la continuidad del apellido, como gente de posición. Hay una casa con el escudo de una familia Aranda, que consiste en un león rampante, con la siguiente leyenda en la bordura: "Deus fecit potentiam in brachio suo" (María Angustias Moreno Olmedo) Actualmente, ciento doce familias con este apellido en Granada.

ARENÓS: Morisco, como descendiente, según Fernando González-Doría, del rey o reyezuelo Zeit Abu Zeit (Said Abu Said), señor del castillo de Arenós, y de su esposa Doña Dominga López.


BELVIS: Cuando es de Almería y de tradición señorial, morisco. Don Francisco Belvis, regidor de Almería. Don Pedro Belvis tuvo su hacienda confiscada, pero a su hija, Brianda Benegas, se le devolvieron los bienes. Estaba casada con Sancho de Villarroel, cristiano viejo (Nicolás Cabrillana) El uso del apellido Benegas muestra enlaces endogámicos con los Venegas de Almería.


BENAJARA: Morisco, de Guadix. Don Diego López Benajara, en Granada, en el siglo XVI? De clase señorial, enlazó luego con los Niño de Guevara. Una familia Niño, en 1997, en Granada.


BENASAR, BENNÁSAR: Morisco, como descendiente de Benabeth (¿o Ibn Abas?), señor de Alfabia, Inca y Pollensa, convertido en tiempos de Jaime I (Fernando González-Doría y Schnieper y Rosado) En Mallorca; en Felanitx, siglo XX. Bartolomé Bennasar, historiador, siglo XX. Armas: Un león rampante de gules en campo de oro (Fernando González-Doría)


BENEGAS, BANEGAS, VENEGAS: Mozárabe en las dataciones antiguas (de Ibn Egas); en 1050, Gudinu Ibeniegas, (Padre Gonzalo Díez Melcón); una rama procede de Pedro Venegas, hijo del Señor de Luque, cautivado por los musulmanes granadinos con ocho años, en el siglo XV y convertido al Islam, por lo que fue llamado el Tornadizo; casado con Cetti Meriem, hermana del rey de Granada, una hija suya, Cetti Meriem Venegas, casada con Sidi Yahya, se convirtió con él al cristianismo, dando origen a la familia Granada Venegas. Por este motivo, puede ser que la grafía Benegas o Banegas corresponda a un origen mozárabe, mientras que Venegas venga de este origen morisco, de ramas segundonas del linaje principal. También en Almería, en el siglo XVI, hubo una ilustre familia morisca llamada Vanegas o Benegas. Don Francisco Vanegas, regidor de Almería, recibió un mensaje, proponiéndole como Rey cuando la Rebelión de las Alpujarras, pero él lo entregó sin abrir a los otros regidores, reunidos en Cabildo (Nicolás Cabrillana); es de suponer que estos Vanegas, como otros ilustres moriscos de Granada y Almería, fueron exceptuados de la expulsión. Es notable que, en la actualidad, en Granada no existe ninguna familia de nombre Benegas, y en cambio cinco que lo escriben Venegas en la ciudad, una en Alcútar.


BENJUMEA, BENJUMEDA, ¿BENUMEYA?: Morisco, de Ibn Ummayya (Omeya). Fernando de Válor, Aben Humeya, descendiente de los Omeyas, caballero morisco y luego rey insurgente de Al Andalus durante la guerra de las Alpujarras. Rodolfo Gil Torres, escritor, descendiente por este apellido de una noble familia morisca granadina, de las pocas que conservaron noción de su origen, tomó el nombre de Rodolfo Gil Benumeya. En el siglo XX, un Benjumea fue ministro del Aire en un Gobierno del Generalísimo Franco, siendo la última vez por ahora que una persona del linaje de los Omeyas haya participado en la gobernación de España. Javier Benjumea Puigcerver, fundador de Abengoa, Hijo Predilecto de Sevilla y I Marqués de la Puebla de Cazalla, título otorgado en 1994.


BREA: Morisco, de Zaragoza (Elena Pezzi) Fernando González-Doría lo da como toponímico de ese lugar, en Calatayud, lo que no es contradictorio con la anterior información, diciendo que una rama pasó a Andalucía, que puede ser la que está representada, en 1997, por una familia en Granada . Sus armas son tres bandas de gules y tres de sable, alternando, en campo de plata (Fernando González-Doría)

CEUTA: Morisco, de Zaragoza (Elena Pezzi)


CUÉLLAR: Apellido toponímico de Segovia. Cuando es de Granada, puede ser de origen morisco, ya que en 1624, después de las expulsiones, había una familia Cuéllar, morisca, de arrendadores de la renta de la seda, en la ciudad.


GALI: Morisco, de Zaragoza. El carpintero Farax el Gali, Maestro Mayor de la Alfajería de Zaragoza. Sus descendientes, convertidos, conservaron el nombre (Elena Pezzi)


GRANADA: Morisco, de los hijos del Rey Muley Hacén y Zoraya ( o Estrella Matutina; antes llamada Isabel de Solís; por quien repudió a Aixa), llamados Alí y Acre (o Nasar y Cad), que luego tomaron los nombres de Don Juan (Diego según otros) y Don Fernando, medio hermanos por tanto del Rey Boabdil, primero señores de las tahas de Órgiva y Jubilein, o Jubiles, hasta que, con motivo del primer alzamiento de la Alpujarra, en 1493, los Reyes Católicos les concedieron el castillo de Monleón y el gobierno del Reino de Galicia. Con el nombre y título de Doña Isabel, Reina de Granada, su madre vivió después en Sevilla. Sus descendientes traen por armas dos granadas en campo de azur, cargadas con una banda con el letrero "Lagaleblila", que no es sino la transcripción del lema "Wa la Galib ila ‘Llah", o "No hay vencedor sino Dios", de los Reyes de Granada. Washington Irving dice que los Duques de Granada, residentes en Valladolid en su tiempo, eran descendientes de Don Juan (Nazar) y conservaban ese lema. No sé si es el mismo título que el de Duque de Granada de Ega, del que sucedió en 1960 Dª María del Carmen Azlor de Aragón y Guillamas (Fernando González-Doría) En 1999, existe el apellido Granada en Murcia.


GRANADA VENEGAS: Morisco, descendiente de Sidi Yahya al Nayar y de su esposa, Cetti Meriem Venegas, luego bautizados en Santa Fe como Don Pedro de Granada y Doña María; como Sidi Yahya, había sido alcaide de Almería, y "era hombre de mucha estima y valor"; defendió Baza durante seis meses y veinte días, y la entregó por fin bajo honrosas capitulaciones, lo que trajo consigo la entrega de toda la comarca y la de Almería; era hijo de Aben Selim Aben Ibrahim Abu Zacari, infante de Almería y nieto de Brahim Aben Almao Abu Zacari, llamado al Nayar, Rey de Granada, descendiente de Alhamar el Magnífico; primo por tanto del pretendiente al Trono, El Zagal, que se entregó también a los Reyes Católicos, incitado por él, rindiendo consigo Guadix y el Zenete. Le correspondió el Alguacilazgo Mayor de Granada, en 1500, la Caballería de Santiago, la mitad de las salinas de la Malahá (de las que, con el tiempo, fui copropietaria, con toda mi familia paterna), la taha de Marchena y el señorío, luego marquesado, de Campotéjar. Falleció el 6 de febrero de 1506, en Andarax y está enterrado en la Capilla de San Pedro, en el Sagrario. Su hijo, que tomó el nombre de Don Alonso, fue también un valiente guerrero, que ganó el 21 de agosto de 1491, en la Vega, siete banderas en un combate; se casó en primeras nupcias con Doña Juana de Mendoza, dama de la Reina Católica e hija de Don Francisco Hurtado de Mendoza, su mayordomo y en segundas, con Doña María de Quesada. Sus nietos fueron Don Pedro II de Granada Venegas, hijo de Doña Juana, Caballero de Santiago, Alcaide del Generalife, por renuncia de su suegro y Alguacil Mayor de Granada y Don García , Doña Leonor y otros, hijos de Doña María; su bisnieto, Don Alonso II de Granada Venegas Rengifo, Señor de Campotéjar y Jayena y también Alcaide del Generalife, que contrajo primeras nupcias con Doña María Manrique de Mendoza, teniendo cuatro hijos, y segundas con Doña María Ochoa de Castro, con quien tuvo tres. El testimonio de Mármol prueba que para los pocos moriscos remanentes en Granada era el depositario de los honores de la Casa Real. Su tataranieto fue Don Pedro III de Granada Venegas y Manrique de Mendoza, que fue Caballero de Alcántara y Mayordomo de la Reina, además de reunir los títulos y honores familiares, y defendió el castillo de Salobreña de los ataques de los ingleses; fue hecho I Marqués de Campotéjar, en 1643, por el Rey Felipe IV. Muertos de niños sus hijos Don Alonso y Don Diego, le sucedió su hermano Don Fernando y luego su otro hermano Don Juan de Granada y Manrique, que también murieron sin descendencia. Extinguida por tanto la línea de varón hacia 1672, el Marquesado pasó a Don Pedro IV Lomelín Granada Venegas, su primo hermano, como IV Marqués y luego Don Pedro V, Don David y Don Juan, de la misma casa de los Lomelín. Un bisnieto del primer Don Pedro Lomelín, Don Pedro VI Francisco Grimaldo, cambió de nuevo el apellido, como X Marqués, al heredar después de la VIII Marquesa, Doña Elena y la IX, Doña Margarita (Enrique Soria Mesa); debió de haber numerosos descendientes de otras ramas; la familia había enlazado con los Suárez de Toledo, posiblemente después del nacimiento de quien sería el Padre Francisco Suárez, que también usaron en su casa de la calle Pavaneras el escudo de los Granadas; con los Afán de Ribera (ver María Angustias Moreno Olmedo) y los Almansa (Fernando Almansa, vizconde de Almansa, Jefe de la Casa Civil del Rey Don Juan Carlos), éstos por medio de los Careaga de Almería. Doña Juana de la Cueva y Granada, del linaje de los marqueses de Campotéjar, se casó con Don Juan Suárez de Toledo, primer Vizconde de Rías (título concedido en 1688), de quienes descendieron después una rama de los Afán de Ribera y los marqueses de Corvera. Puede ser que haya un enlace con los Suárez de Figueroa. Mi familia, procedente de los Suárez de Figueroa de Madrid, conserva una arqueta mudéjar de hierro con unas armas que pueden ser las de Granada (banda con vestigios de una imitación tosca del lema árabe "Wa la Galib ila 'Llah"); el duque de Tovar desciende de la familia de los Nazaríes por otro enlace y desciende también de los Suárez de Figueroa por lo que es pariente lejano nuestro; posee una tienda de campaña perteneciente a Boabdil. También hay constancia de Doña Brianda Banegas (con be), de Almería, dama morisca casada con un cristiano viejo, Sancho de Villarroel, la cual era hija de don Pedro Belvis y pariente seguramente de Don Alonso Abiz Benegas (también con be), regidor de la ciudad, y de otra Doña Brianda Vanegas, (con uve) también dama morisca, que vivió en 1591 (Antonio Domínguez Ortiz y Nicolás Cabrillana), quienes serían posibles testigos de la diseminación del linaje. Sus armas fueron primero una granada de oro en campo de azur, pero después de un desafío en la Vega, en que Don Pedro y Don Alonso mataron a cinco moros, pusieron cinco granadas en sotuer en campo de azur, con el letrero "Lagaleblila", que es el lema de la Dinastía; con el tiempo, se añadió una bandera roja, en punta, que fue la que ganó Don Alonso I en la batalla de Adra, y un escusón, en abismo, con banda de sable en campo de plata, armas de los Nazaríes, o bien una bordura de plata, con cinco escudetes de plata, cargados de banda de sable (Fernando González-Doría); a la vez, el lema árabe fue sustituido por el latino "Servire Deo regnare est".


HAZERA: Morisco, de Almería y también de Granada. Francisco López Hazera, alguacil de Mondújar, fue exceptuado de la expulsión que siguió a la rebelión de las Alpujarras (Nicolás Cabrillana)


JAÉN: Puede ser toponímico, pero en familias nobles es de origen mudéjar, como descendiente de un rey moro, según Fernando González-Doría y Schnieper y Rosado, seguramente del siglo XIII. La tradición en una familia de las armas de Jaén, probaría esta descendencia: cuarteladas de gules y oro llenos; bordura componada de ocho piezas, cuatro de oro con un castillo de azur y cuatro de azur con un león de oro, alternadas (Fernando González-Doría y Schnieper y Rosado)


MADRID: Toponímico, puede ser morisco cuando es de Granada. Un arrendador de la seda, de este apellido, investigado y exonerado por el Consejo de Estado en 1624, diez años después de la Gran Expulsión. Cincuenta y ocho familias con este apellido actualmente en Granada.


MARÍN: Cuando es de Almería y de tradición señorial, morisco. Don Diego Marín, canónigo y maestrescuela de la Catedral, en tiempos de la rebelión de las Alpujarras, hermano de Juan Gil, de Luis Marín y de Catalina, viuda de Diego López Hazera; todos ellos exceptuados de la expulsión (Nicolás Cabrillana) Creo que el actual Duque de Tovar es descendiente de los Marines de Almería..


MULEY: (De Mawlay, mi señor) Morisco, de Granada. Don Francisco Núñez Muley, anciano y respetado representante de los moriscos, en 1567. Por su condición señorial, probablemente la familia permaneció en Baza, en la provincia de Granada después de l571, comprobándose su enlace reciente con otras familias señoriales, como los García de Paredes. Según información personal, ha olvidado su posible origen morisco. Una familia en Almería (información personal) Martínez Muley, historiador, de Almería, en 1999. Julio Muley, periodista de Televisión Española. Un humilde trabajador, muy conocido popularmente, apodado "el Muley", quizás por el apellido de algún antepasado, muerto en Guadix sin familia en 1999. Distinto de Mulayo, mozárabe, del mismo étimo: Esidro Mulayo, en 1260, en León (Padre Gonzalo Díez Melcón), refugio de la mozarabía.

PALACIOS DE MORO: Morisco, de uno de los carpinteros mayores de Don Fernando el Católico, converso como los Gali, y armado caballero por el rey; su blasón es de los pocos que atestiguan enfáticamente un origen converso, puesto que trae un corazón de gules cargado de un nivel de plata del que salen cuatro cintas de plata con la palabra "Credo" en letras de sable, superado por una cruz de plata; campo de oro; y en la bordura de plata va la leyenda "Ave María" en sable (Fernando González-Doría)


XAMA: Morisco, de Zaragoza (Elena Pezzi)


ZEGRÍ, CEGRÍ, CECRÍ: Árabe, de la famosa familia de la nobleza granadina, oriunda de Córdoba, rival de los Abencerrajes, luego morisco. Se trata, más que de un apellido, de un sobrenombre que significa "Fronterizo". Ginés Pérez de Hita les dio fama de valientes, pero traicioneros, mientras los Abencerrajes eran la flor de la caballerosidad granadina, lo que podría corresponder al hecho de que los Abencerrajes se fueron, mientras que los Zegríes se quedaron. El Zegrí Azaator, también llamado Mahamet Zegrí, "arrogante y soberbio, por ser de linaje de los Reyes de Granada", sobrino del "que tovo a Málaga" (Miguel Ángel Ladero Quesada) y defendió heroicamente el castillo de Gibralfaro, fue hecho preso por fray Francisco Jiménez de Cisneros, Arzobispo de Toledo, y convertido en prisión por su capellán Pedro de León, "con ánimo de león", por lo que, por "revelación de Dios", pidió el bautismo y fue bautizado por el mismo Arzobispo con el nombre de Gonzalo Fernández, en honor de Gonzalo Fernández de Córdoba (el Gran Capitán) Luego, usando también del nombre de Zegrí, como Gonzalo Fernández Zegrí, fue Caballero Veinticuatro en el primer Cabildo de Granada, constituído en 1501 (María Angustias Moreno Olmedo) En Tetuán, Cecrí, entre las familias andalusíes; en Granada, existen tres familias que llevan la forma Cegrí en 1997, y una con la grafía Zegrí en el cercano pueblo de La Zubia. Fernando González-Doría confirma el origen andaluz, de Granada, y da como armas, en campo de sinople, un brazo armado de plata con una espada de plata en la mano; en punta, una cabeza de rey; bordura componada de diez piezas, cinco de plata y cinco de gules; la del jefe, que es de plata, con un león rampante y coronado, de sable y las otras dos del jefe, sobre gules, un castillo de plata. En marzo de 1999, nació una niña, de segundo apellido Cegrí en Granada. En mayo de 1999, otra, también con este segundo apellido.


http://www.islamyal-andalus.org/control/noticia.php?id=352
avatar
د. جمال بن عمار الأحمر
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية

الجنس : ذكر
العمر : 57
تاريخ الميلاد : 22/02/1960
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
عدد المساهمات : 2916
نقاط الشكر على الجدية الأندلسية : 3
نشاطه في منظمة ش الأندلسي ع : 4851
العمل/الترفيه : أستاذ جامعي. مؤسس في حركة إسلامية قوية في نهاية السبعينيات. وسياسي قديم. ومرشح برلماني سابق

http://www.andalus-woap.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: APELLIDOS MORISCOS EN PERÚ, Por Kim Pérez Fernández

مُساهمة من طرف د. جمال بن عمار الأحمر في الخميس 12 نوفمبر 2009, 22:01

هذه ترجمة آلية لتقريب المعنى الإجمالي في انتظار الترجمة الحقيقية
ألقاب الموريسكيين في البيرو
كيم بيريز فيرنانديز
Fígares شهادة البكالوريوس في التاريخ
تاريخ الأندلس
النشرة رقم 33 -11/2004
قائمة الألقاب : والعشرون LINAJES المور
من جانب كيم بيريز فيرنانديز
Fígares شهادة في التاريخ،
ومساعد سابق لتاريخ العصور الوسطى في جامعة غرناطة



هابيل، وهابيل، وهابيل،
Albelo: موريسكيون. وفقا لخورخي دي مونتيمايور، ينحدر من مارتن مارتينيز، والجد (وهذه الكلمة، من قبل انجليزيه شعبية، حيث سيكون اسم؟)، سليل Aboacar راميريز، وهو ابن الملك والسيدة راميرو نبات القراص، أخت Aboacar Abuclán وAboalí حفيدة، الذي فاز دون رودريغو. أسلحتهم، وغوليس، خمس ميداليات ذهبية وضعت النجوم ويحلق (فرناندو غونزاليس دوريا، لويس ميغيل راموس لوبيز) وهذا النسب، وحتى القرن الثامن، يبدو كبيرا، ولكن للإشارة إلى المسلمين، والتي يمكن أن يكون دائما نظرت بقعة، وربما محاولة للتستر على المور أوثق.



ADELMÓN: موريسكيون. سليل Adelmón فرديناند (¿جمال عبد أمي؟)، ابن محمد بن محمد أو Aben بايزا، الذي اتخذ اسم سان فرناندو راي، وكان معه في الاستيلاء على اشبيلية. أسلحتها بشكل فريد المسلمين، من بقايا الحقيقي للعلم الأندلسي: الأزرق السماوي، وتقلص البيضاء، مع خمس نجوم الذهب من ثماني نقاط (Jacques-A. Schnieper كامبوس وفيليكس روسادو مارتن)


افريقيا: مغاربي (المغرب)
Xeque Muley، ابن Muley محمد، ملك فاس وMarraquex فر من الأراضي، وبسبب خلافات مع ابن عمه Muley الملوك، على ما يبدو في هذا العمل الفذ مدويا من الأسلحة التي كانت ضرورية لإنقاذه، وجدت المضيفة أسبانيا، ومعمد في رويالز حافي القدمين، مع اسم من دون فيليبي دي افريقيا. كان ادلى قائد سانتياغو ونبيل إسباني من اسبانيا من الدرجة الأولى، والقتال من أجل الملك في ميلانو وفلاندرز وتوفي هناك (خوسيه مانويل Blecua). تبختر Devego مكرسة السوناتة نصها كما يلي: وفي افريقيا دون فيليب، والأمير فاس والمغرب. الدم المرتفع المالكة، وبطبيعة الحال فيليب،/ في البطولية التي والصدر السخي/ وثيقة الحد من النبيذ الأفريقية،/ ولكن في أوروبا ويتوقع العظمة،// لأن السماء أمر ينطوي/ إمبراطورية أخرى أكبر حقك/ والتعامل في الواقع حتى ارتفاع/ البجع Aganipe المصادر/ / ولذلك، فإنني التقدير لكم، ولي، وحدها،/ يوم واحد يجرؤ على الفوز، و/ مع أربعة من الملوك وعشرين ألف نسمة، // مبادلة منخفض للارتفاع قطب،/ الى مدينة فاس في الايمان، ولكم مونتيز كلاروس/ من سماء صافية، وألف كرونة.


الكازار مغاربي، حسب الاقتضاء، إلى طبقة النبلاء. وعدد كبير من الأسر التي لديها هذا الاسم على وغرينادا، ويشير إلى وجود مواز
toponym المنشأ ("الكازار سان خوان دي؟) فرناندو غونزاليز- درية يعطي مزيدا من المصداقية لابناء المغربي الأمير المنصور، أو المنصور، مؤسس اتبع الكازار، أو القلعة الصغير (Schnieper وبينك) بين سبتة وطنجة، وغزاها ملك البرتغال، دون ألفونسو في 1468، واحد من أبنائها، وجيمس، منصور ("يعقوب المنصور؟)، ويتبع ألفونسو وقد تم تأسيسها في "تيرا دو سول؟، حيث أسس في القلعة الجديدة، وقال إن أسلحة أوبيدا هي بوتقة للميدان السمور الذهب مع اثني عشر غوليس bordure الفضة القلعة.


ALLOBAR : موريسكيون ، سرقسطة (ايلينا Pezzi)


AMBASIL : موريسكيون ، سرقسطة (ايلينا Pezzi)


اراندا: اسم هذه المدينة من بورغوس ، ولكن يمكن أن يكون مغربيا ، عندما غرناطة. لعرندس الحرير (هناك عرندس الشارع) صادرت منزل محاكم التفتيش في بوقيرون ديل
Darro الشارع ، في عام 1727 ، بعد قرن من الطرد العظمى. يجب أن يبقى وجود في الشارع يدل على استمرارية اللقب ، لأن الناس للموقف. هناك المنزل مع معطف العائلة اراندا ، الذي هو أسد المتفشي ، مع الأسطورة التالية على bordure : "الإلة potentiam fecit في brachia سو" (ماري الأحزان اولميدو مورينو) حاليا ، مئة واثني عشر عائلات من هذا اللقب في غرناطة .


أريناس : مغاربي ، كسليل ، وفقا لفرناندو غونزاليس دوريا ، للملك أو زعيم أبو زيت زيت (سعيد أبو سعيد) ، رب القلاع الرملية ، وزوجته
Dominga لوبيز.


بيلفس : أين هو الميريا والتقاليد النبيلة ، والمور. دون فرانسيسكو بيلفس ، عضو مجلس محلي من الميريا. دون بيدرو بيلفس قد صودرت ممتلكاته ، ولكن ابنته ،
Brianda Benegas ، عاد البضائع. كانت متزوجة من سانشو دي فيلارويل ، رجل مسيحي (نيكولا Cabrillana) استخدام يعرض اسم روابط Benegas فينيغاس التهجين مع الميريا.


BENAJARA : موريسكيون ، غواديكس. ارتداء دييجو لوبيز Benajara في غرناطة في القرن السادس عشر؟ الطبقة النبيلة ، ثم علاقته مع نينو دي غيفارا. الطفل والأسرة في عام 1997 في غرناطة.


BENAS ، BENNASAR : موريسكيون ، وسليل Benabeth (أو ابن عباس؟) ، رب Alfabia ، الإنكا وPollensa ، تصبح أوقات جيمس الأول (فرناندو غونزاليز ، ودرية Schnieper وبينك) في مايوركا ، في Felanitx ، في القرن العشرين . بارثولوميو Bennasar ، مؤرخ القرن. الأسلحة : غوليس أسد المستشري على الذهب (فرناندو غونزاليز - درية)


BENEGAS ، Banegas ، فينيغاس : المستعربين في التاريخ القديم (ابن ايجاس) في 1050 ، Gudinu Ibeniegas ، (الأب غونزالو Díez Melcón) ، وهي فرع يأتي من بيدرو فينيغاس ، ابن الرب دي لوكي ، مفتون المسلمين من غرناطة مع ثمانية سنوات في القرن الخامس عشر واعتنق الإسلام ، على ما كانت تسمى Tornadizo ؛ Cetti تزوج مريم ، شقيقة ملك غرناطة ، وابنة ، فينيغاس Cetti مريم ، وهو متزوج سيدي يحيى ، وأصبح له إلى المسيحية ، مما أدى إلى غرناطة فينيغاس الأسرة. لهذا السبب ، فإن السيناريو قد Banegas Benegas أو يطابق الأصل المستعربين ، في حين أن فينيغاس يأتي من أصل مغاربي ، وفروع أصغر سنا من النسب الرئيسية. أيضا في الميريا ، في القرن السادس عشر ، كان هناك عائلة مغاربي الدعوة الشهيرة أو Benegas فينيغاس. دون فرانسيسكو فينيغاس ، وعضو مجلس محلي في الميريا ، رسالة ، كما اقترح الملك عندما تمرد من Alpujarras ، لكنه أعطاها دون فتحها للنائبات أخرى ، اجتماع المجلس (نيكولاس Cabrillana) ، فمن المتوقع أن تؤدي هذه فانيغاس ، مثلها مثل غيرها مورس اللامع في غرناطة والمرية ، كانت معفاة من الترحيل. من الجدير بالملاحظة أنه ، في الوقت الحاضر ، في غرينادا لا يوجد Benegas اسم العائلة ، وبدلا من كتابة الخمسة الذين فينيغاس في المدينة ، وواحدة في Alcútar.


BENJUMEA ، Benjumeda "Benumeya؟ : موريسكيون ، ابن Ummayyad (الأموية). فرناندو دي فالور ، Aben Humeya ، ينحدر من الأمويين ، والمتمردين في وقت لاحق ملك فارس مغاربي الأندلس خلال الحرب من Alpujarras. رودولفو خيل توريس ، والكاتب ، سليل عائلة نبيلة اسم المور غرناطة ، واحدا من القلائل الذين احتفظ فكرة عن أصلهم ، اتخذ اسم رودولفو خيل Benumeya. في القرن العشرين ، وكان الجو Benjumea وزير في حكومة الجنرال فرانكو ، في المرة الأخيرة حتى الآن ما إذا كان شخص من سلالته من الأمويين وشارك في الحكومة الاسبانية. خافيير Benjumea Puigcerver ، مؤسس Abengoa ، إشبيلية مفضلة الابن وأنا الماركيز دي لا بويبلا دي Cazalla ، لقب منحها في عام 1994.


سائطه : موريسكيون ، سرقسطة (ايلينا
Pezzi) فرناندو غونزاليز - درية toponímico ما يعطي هذا المكان ، في كالاتايود ، وهي ليست متناقضة مع المعلومات الواردة أعلاه ، قائلا ان فرع واحد ذهب إلى الأندلس ، والتي يمكن عرضها في عام 1997 من قبل الأسرة في غرناطة. أسلحتهم ثلاثة شرائط من اللون الأحمر واللون الأسود الثلاثة بالتناوب الميدان ، والفضة (فرناندو غونزاليز - درية)


مدينة سبتة : موريسكيون ، سرقسطة (ايلينا
Pezzi)


كويار : المعجم الجغرافي للنشاط سيغوفيا. عندما غرناطة ، ويمكن أن يكون من أصل مغاربي ، منذ عام 1624 ، بعد عمليات الطرد ، كان هناك كويار الأسرة ، والمور المستأجرين الدخل من الحرير ، في المدينة.



غالي : موريسكيون ، سرقسطة. و
Farax نجار غالي Aljaferfa المايسترو مايور. ذريتهم ، ويحول ، وإبقاء اسم (ايلينا Pezzi)


غرناطة : مغاربي ، من أبناء الملك الحسن
Muley وZoraya (أو نجمة الصباح ، المعروفة سابقا باسم ايزابيل دي سوليس ، الذي يرفضه Aixa) دعا علي وعكا (أو نصار وكندي) ، والذي تولى في وقت لاحق أسماء دون جوان (دييغو من قبل الآخرين) ، ودون فرناندو ، من اخوته غير الاشقاء الملك Boabdil بالتالي ، لوردات الأولى من Orgiva وJubilein Tahash ، والمتقاعدين ، حتى في مناسبة الانتفاضة الأولى من Alpujarras في عام 1493 ، منحت الملوك الكاثوليك Monleón القلعة وحكومة المملكة غاليسيا. مع اسم وعنوان إيزابيل ملكة غرناطة ، والدته في وقت لاحق عاش في اشبيلية. ذريتهم التي رفعتها قنبلتين يدويتين في الأسلحة الأزرق السماوي ، واتهم مع الفرقة مع نقش "Lagaleblila" التي هي مجرد نسخ من شعار "غالب وا دائرة أراضي إسرائيل' ذبيح الله "أو" لا غالب إلا الله ". ملوك غرناطة. وقال ايرفينغ ان واشنطن الدوقات من غرناطة ، وبلد الوليد المقيمين في وقتهم ، هم أحفاد من دون خوان (نزار) وأبقى هذا الموضوع. أنا لا أعرف إذا كان نفس العنوان دوق دي غرناطة إجا ، حدث في عام 1960 ماريا ديل كارمين Guillamas Azlor أراغون (فرناندو غونزاليز - درية) وفي عام 1999 ، كان هناك اسم غرناطة في مورسيا.


غرناطة فينيغاس : موريسكيون ، وهو سليل نايار سيدي يحيى وزوجته مريم
Cetti فينيغاس ، ثم عمد في سانتا في على النحو دون بيدرو دي ماريا وغرناطة ، وسيدي يحيى ، فقد كان حاكما لألميريا ، "كان رجل عظيم وتقدير القيمة ؛ دافع بازا لمدة ستة أشهر وعشرين يوما ، وأخيرا قدم تحت الاستسلام الشرفاء ، والتي أسفرت عن تسليم المنطقة بأسرها من الميريا وكان ابن Aben Aben ابراهيم ابو سالم زكريا الرضع إبراهيم الميريا وحفيد Aben ألماو أبو زكريا نايار دعا ملك غرناطة ، سليل الحمر العظيم ، ابن عم كل المطالب بالعرش على العرش ، جريدة Zagal ، الذين استسلموا ايضا لفرديناند وإيزابيلا ، مدفوعا عنه ، ودفع له وغواديكس زناتي. فقد انخفض عمدة البيليفية غرناطة في 1500 ، والفرسان في سانتياغو ، ونصف ملح Malahá (التي ، على مر الزمن ، وكنت شاركت في مالك ، مع كل عائلة والدي) ، وطه دي مارشينا والسياده ، ثم ماركيز ، من Campotéjar. توفي في 6 شباط 1506 ، في Andarax ودفن في كنيسة سان بيدرو ، في الخيمة. ابنه ، الذي أخذ اسمه من دون ألونسو كما محارب شجاع ، الذي فاز في 21 أغسطس ، 1491 ، في فيغا ، سبعة أعلام في المباراة ، وتزوج من زوجته الأولى لدونا خوانا دي مندوزا ، وهي سيدة من الملكة الكاثوليكية وابنته من دون فرانسيسكو هورتادو دي ميندوزا ، و باتلر والثانية ، مع ماريا دي كيسادا. أحفاده كانوا دون بيدرو الثاني دي غرناطة فينيغاس ، ابن خوانا ، فارس سانتياغو ، واردين من Generalife ، من قبل استقالة والد رئيس شرطة منطقة غرناطة ، ودون غارسيا ، ليونور وغيرها ، وابناء ماريا ، وحفيده ، ارتداء الونسو فينيغاس الثاني غرناطة رينجيفو ، وJayena Campotéjar الرب واردين وGeneralife ، الذين حصلوا على زوجته الاولى مانريكي دونا ماريا دي مندوزا ، لديه أربعة أولاد ، والثانية مع دونا ماريا أوتشوا دي كاسترو ، وكان معه ثلاثة. الرخام شهادة تثبت أن لالمور القليلة المتبقية في غرناطة كانت وديعة ليكرم من البيت الملكي. حفيده كان الثالث دون بيدرو دي مندوزا وغرناطة فينيغاس مانريكي ، الذي كان فارس Alcántara وستيوارد من الملكة ، بالإضافة إلى الاجتماع في العناوين ويكرم الأسرة ، ودافع عن القلعة Salobreña من الهجمات من جانب الانكليزية ، قدم لي Campotéjar ماركيز في 1643 من قبل الملك فيليب الرابع. قتلى وأطفالهم دون ألونسو دون دييغو ، وخلفه شقيقه دون فرناندو ومن ثم له شقيق آخر دون خوان دي غرناطة ومانريك الذي مات ايضا الذين لم ينجبوا اطفالا. انطفأت من قبل كل من خط الذكور إلى 1672 ، ذهبت إلى المركيز دون بيدرو الرابع Lomelín غرناطة فينيغاس ، ابن عمه الأولى ، ورابعا ماركيز ثم دون بيدرو الخامس ، دون ديفيد ودون جوان ، في نفس المنزل Lomelín. وقال حفيد كبير من دون بيدرو Lomelín الأولى ، دون بيدرو السادس Grimaldo فرانسيسكو ، وتغير اسمه مرة أخرى ، كما العاشر ماركيز ، في وراثة بعد المركيزة زوجة المركيز الثامن والتاسع وإيلينا ، ومارغريتا (إنريكه سوريا المكتب) ؛ يجب أن يكون كثير المتحدرين من الفروع الأخرى ، قد المستعبدين الأسرة مع سواريز دي توليدو ، وربما بعد ولادة الذي سيكون الأب فرانسيسكو سواريز ، الذي يستخدم أيضا أنه في منزله في Pavaneras الدرع من الرمان ، مع عفان دي ريبيرا (انظر ماري الأحزان مورينو اولميدو) وألمانسا (فرناندو ألمانسا وألمانسا الفيكونت ، رئيس مجلس النواب المدنية من الملك خوان كارلوس) ، وهذه الأخيرة من خلال Careaga من الميريا. دونا خوانا دي كويفا وغرناطة ، وسليل ماركيز Campotéjar ، وهو متزوج دون خوان سواريز دي توليدو ، اول اتفاقات التكامل الإقليمي الفيكونت (لقب منحها في 1688) من أولئك الذين سقطوا بعد فرع عفان دي ريبيرا والماركيز كورفيرا. قد يكون هناك ارتباط مع سواريز دي فيغيروا. عائلتي ، من سواريز دي فيغيروا دي مدريد ، وتحتفظ لنفسها النعش الحديد مع المدجن من الأسلحة التي يمكن أن تكون تلك غرناطة (الفرقة مع وجود آثار لتقليد الخام من شعار العربية "في غالب وا دائرة أراضي إسرائيل' ذبيح الله ") ، دوق توفار ينحدر من عائلة وNazaríes صلة أخرى ، وكذلك يقلل من سواريز دي فيغيروا ولنا أقارب ، وقد خيمة المنتمين إلى Boabdil. وهناك أيضا أدلة على دونا Brianda Banegas (أن) والميريا والمور سيدة متزوجة من رجل مسيحي يبلغ من العمر ، سانشو دي فيلارويل ، الذي كان ابنة دون بيدرو بيلفس النسبية دون ألونسو بالتأكيد Abiz Benegas (أيضا) ، عضو مجلس المدينة ، وغيرها من دونيا Brianda فانيغاس ، (مع بالعوامل) سيدة أيضا مغاربي ، الذين عاشوا في 1591 (دومينغيز انطونيو اورتيز وNicolás Cabrillana) ، الذين سيكونون شهودا محتملين عن انتشار سلالته. أسلحتها لأول مرة أزور الذهب قنبلة يدوية ، ولكن بعد تحديا في السهول ، والتي دون بيدرو ودون ألونسو عن مقتل خمسة المور ، وضعت خمس قنابل يدوية ويحلق في حقل اللازوردية ، مع علامة "Lagaleblila" ، والذي هو شعار السلالة ، في نهاية المطاف ، وأضافوا إشارة حمراء ، وأشار ، هذا هو ما أنا دون الونسو فاز في معركة عدرا ، وشعار النبالة في الهاوية ، مع السيف في معسكر الفرقة الأسلحة الفضية للNazarite ، أو bordure فضية وخمس شعارات النبالة الفضة ، والمناوشات والفرقة لادن (فرناندو غونزاليز - درية) ، في حين أن شعار العربية استعيض عنها اللاتينية "ديو بتوقيت شرق الولايات المتحدة regnare Servire" .


هازير : موريسكيون ، المرية وغرناطة. فرانسيسكو لوبيز
Hazera موندوجار شريف أعفي ، من الطرد الذي جاء في أعقاب تمرد Alpujarras (نيكولاس Cabrillana)


جيان :
toponym ربما ، ولكن العائلات النبيلة هي من المدجن ، وأحد أحفاد الملك مغاربي ، وفقا لفرناندو غونزاليس ، ودرية Schnieper وبينك ، وبالتأكيد في القرن الثالث عشر. التقليد في أسرة مكونة من الأسلحة من Jaén ، اثبات هذا النسب : غوليس إيواؤهم وشغل الذهب ؛ bordure من ثمانية أجزاء ، وأربعة من الذهب مع القلعة وأربع والأزرق السماوي الأزرق السماوي مع الأسد الذهبي ، بالتناوب (فرناندو غونزاليز دوري ، وSchnieper وبينك)


مدريد :
toponym يمكن عندما يكون من المور غرناطة. وقال مالك من الحرير ، وهذا اللقب ، وبرأ التحقيق من قبل مجلس الدولة في عام 1624 ، بعد عشر سنوات من طرد العظمى. ثمان وخمسين الأسر التي لديها هذا اللقب اليوم في غرناطة.


مارين : أين هو الميريا والتقاليد النبيلة ، والمور. دون دييغو مارين ، الكنسي والمدرس من الكاتدرائية ، في أوقات التمرد في
Alpujarras ، شقيق خوان جيل ، وكاترين لويس مارين ، أرملة Hazera دييغو لوبيز ، وكلها معفاة من الطرد (نيكولاس Cabrillana) أعتقد الدوق الحالي توفار هو سليل الميريا مشاة البحرية..


MULEY : (من مولاي ، يا سيدي) موريسكيون ، من غرناطة. دون فرانسيسكو نونيز Muley ، القديمة وممثل يحترم من المغاربة في 1567. لمكانته النبيلة ، والأسرة وربما بقي في بازا في مقاطعة غرناطة بعد l571 ، تثبت مشاركته الأخيرة اتصال مع العائلات النبيلة الأخرى ، مثل غارسيا دي باريديس. وفقا لمعلومات شخصية قد نسوا أصلهم مغاربي. ألف أسرة في الميريا (معلومات شخصية) Muley مارتينيز ، مؤرخ ، ألميريا ، في عام 1999. يوليو Muley ، الإسبانية الصحافي التلفزيوني. وقال عامل متواضع جدا شعبيا ، الملقب ب "Muley" ، وربما مع اللقب من الجد الذي توفي دون أن الأسرة في غواديكس في عام 1999. خلافا المولى ، المستعربين ، وetymon نفسه : Esidro المولى ، في 1260 ، في ليون (الأب غونزالو Díez Melcón) ، والمأوى من Mozarabs.


بالاسيوس دي مور : موريسكيون ، واحدة من أكثر من النجارين فرديناند والكاثوليكية ، وتحويله إلى غالي ، وسام فارس من قبل الملك ، له قمة هو من بين القلائل الذين شهدوا بالتأكيد من أصول يهودية ، لأن ذلك يجلب غوليس القلب محملة على مستوى الفضة من أربعة أشرطة تاركا الفضية مع لفظة "كريدو" في رسائل السمور ، يعلوه صليب من الفضة ، والذهب والفضة في
bordure هي أسطورة "افي ماريا" السمور (فرناندو غونزاليز - درية)


Xama : موريسكيون ، سرقسطة (ايلينا Pezzi)


Zegri ، Cegrí ، CECRIA : اللغة العربية ، الأسرة الشهيرة النبيلة من غرناطة ، وهو من مواطني قرطبة ، Abencerrajes منافسه ، ثم مغاربي. فمن أكثر من اسم وكنية معنى "الحدود". جينيس بيريز دي هيتا اعطاهم سمعة لالشجعان ولكن الغادرة ، في حين أن Abencerrages كانت زهرة الفروسية في غرناطة ، والتي يمكن أن Abencerrajes اليسار ، في حين بقي Zegries. وAzaator Zegri ، كما دعا Mahamet Zegri "المتعجرف والفخر ، ويجري من سلالة ملوك غرناطة" ابن شقيق "الذين توفو في ملقة" (ميغيل انخيل كيسادا Ladero) ودافعت ببسالة قلعة Gibralfaro ، كان قد أسر من جانب فراي فرانسيسكو خيمينيز دي سيسنيروس ، رئيس أساقفة طليطلة ، وتحويلها في السجن لإدانته قسيس بيدرو دي ليون ، "بروح من أسد" ، بحيث انه قد عمد من قبل "الوحي من الله ، وطلب المعمودية وعلى نفس المطران مع اسم غونزالو فرنانديز ، تكريما لغونزالو فرنانديز دي كوردوبا (العظمى الكابتن) ثم تستخدم أيضا اسم Zegri ، وغونزالو فرنانديز Zegri كان فارس أربعة وعشرون في الفصل الأول من غرينادا ، وقدمت في عام 1501 (ماري الأحزان مورينو اولميدو) وفي تطوان ، CECRIA ، بين العائلات الأندلسي ، في غرناطة ، وهناك ثلاث عائلات التي تحمل Cegrí في عام 1997 ، واحدة مع الإملائي Zegri في قرية قريبة من مدينة لوس انجلوس Zubia. فرناندو غونزاليز - درية يؤكد الأندلسية ، وغرناطة ، ويعطي كأسلحة في حقل أخضر ، وهو الذراع الفضة بحد السيف الفضي في يده وأشار ، على رأس bordure ملك عشرة قطعة ، خمس ميداليات فضية وخمس اللون الأحمر ، ورئيس وهو الفضة ، مع أسد توج المتفشية ، والسمور اثنين من رئيس ، بناء على اللون الأحمر ، والقلعة الفضية. في مارس 1999 ، ولدت طفلة ، وأول اسم Cegrí في غرناطة. في أيار / مايو 1999 ، وآخر ، وأيضا مع هذا اللقب الثاني.
avatar
د. جمال بن عمار الأحمر
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية

الجنس : ذكر
العمر : 57
تاريخ الميلاد : 22/02/1960
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
عدد المساهمات : 2916
نقاط الشكر على الجدية الأندلسية : 3
نشاطه في منظمة ش الأندلسي ع : 4851
العمل/الترفيه : أستاذ جامعي. مؤسس في حركة إسلامية قوية في نهاية السبعينيات. وسياسي قديم. ومرشح برلماني سابق

http://www.andalus-woap.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى