منظمة شعب الأندلس العالميةORGANIZACIÓN MUNDIAL DelPUEBLO De AL-ANDALUS
مرحبا بك في موطنك الافتراضي الأندلس، على قول المثل: "تفاءل بالخير تنله". نرجو أن تستفيد وتفيد في إطار أخوي هادف
http://smiles.a7bk-a.com/smile_albums/welcoms/11921929472176.gif

كتاب الموريسكيون ومحاكم التفتيش في الأندلس محمد عبده حتاملة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كتاب الموريسكيون ومحاكم التفتيش في الأندلس محمد عبده حتاملة

مُساهمة من طرف هيثم العبيدي في الخميس 20 أغسطس 2015, 10:41

الموريسكيون ومحاكم التفتيش في الأندلس


الاخ العزيز  جمال الاحمر بعد السلام والتحية  باعتبارك من الاردن الشقيق . فان هذا الكتاب صدر في الاردن هل يمكن رفعه على الموقع لاهميته ولو على مراحل ,   
والسؤال الثاني  من اي دار صدر هذا الكتاب في الاردن وما هو سعره 


  مع الشكر لكم 
 
  تفاصيل الكتاب .


اسم الكتاب: الموريسكيون ومحاكم التفتيش في الأندلس
المؤلف: د. محمد عبده حتاملة
صفحات الكتاب: 970 صفحة من القطع الكبير
مراجعة: ماجد جبارة


يشكل كتاب «الموريسكيون ومحاكم التفتيش في الأندلس» لأستاذ التاريخ في الجامعة الأردنية د. محمد عبدة حتاملة مرجعا تاريخيا، حيث يتحدث عن المسلمين في الأندلس وبخاصة الفئة الإسلامية التي بقيت في الأندلس (الموريسكيون) بعد أن تم طرد المسلمين من اسبانيا.
يبدأ الكتاب بالتعريف بالأندلس في تمهيد مختصر، يليه الفصل الأول الذي يناقش أحوال ايبيريا قبيل الفتح الإسلامي، أما الفصل الثاني فيتناول فتح الأندلس والعهود التي مرت بها منذ الفتح استسلام غرناطة آخر معاقل المسلمين في الأندلس.
الفصل الثالث فتم تخصيصه إلى موضوع التنصير الذي تم لمسلمي الأندلس، ومعاهدة تسليم غرناطة.أما الفصل الرابع من الكتاب فيتحدث عن مقاومة مسلمي الأندلس لعمليات التهجير ألقسري وسياسة الملك فيليب الثاني ضد مسلمي الأندلس، وكذلك مراسيم التهجير الجماعي في عهد كل من الملك فيليب الثاني والملك فيليب الثالث التي آلت الى تهجير أعداد كبيرة من المورسكيين خارج شبه الجزيرة الايبيرية. كما يناقش الفصل نتائج التهجير، وبخاصة ظهور الأدب الخميادي الذي كان احد أساليب الموريسكيين في الحفاظ على تراثهم.
الفصل الخامس فخصص لهجرة الاندلسيين إلى أقطار المغرب العربي وجهادهم، والآثار الثقافية والاقتصادية والاجتماعية والعمرانية التي تركتها هجرتهم على الأقطار التي هاجروا إليها، وبخاصة المغرب وتونس والجزائر.
يناقش الفصل السادس الاستغاثات الاندلسية بالعالم الإسلامي التي لم تجد نفعا في تثبيت الاندلسيين في شبه الجزيرة الايبيرية لأنها كانت في اغلبها متأخرة ولان العالم الإسلامي كان آنذاك اضعف من ان يمد يد العون لمسلمي الأندلس وكانوا في كثير من الأحيان منشغلين بحروبهم وفتنهم الداخلية.
أما الفصل السابع والأخير فقد أفاض في وصف ممارسات محاكم التفتيش في شبه الجزيرة الايبيرية، فتطرق إلى نشأة تلك المحاكم وهيكليتها وضحاياها، وأساليب التحقيق ووسائل التعذيب في سجونها لإجبار الموريسكيين على الاعتراف بالتهم الموجهة أليهم كما تناول الفصل طرق التعذيب وأدواته التي يمكن القول عنها أنها تجسد أقصى ما يمكن أن يصل إليه الإنسان وحشية في سبيل بلوغ أهدافه.
يختتم المؤلف بالقول: إن ضياع الأندلس لم يكن إلا بسبب تفرق كلمة المسلمين وتشتتهم وحرص أمرائهم وحكامهم على التمسك بالحكم حتى وإن أدى ذلك إلى أن يفتك الوالد بولده والأخ بأخيه والولد بوالده.
يقول الحتامله إن من ابرز أساليب تعذيب الموريسكيين إجبارهم وإرغامهم على حضور القداس الديني في الكنائس أيام الأحد والأعياد المسيحية والصلوات والركوع لدى مرور موكب الصليب وإرغامهم على التوجه إلى الأديرة والكنائس عند قرع جرس الكنيسة وإجبار نسائهم على التزين بزي المسيحيات القديمات عند سيرهن في الشوارع والطرقات العامة دون حجاب أو خمار.
ومن الأمور التي أثرت على علاقة الموريسكيين وقدماء المسيحيين الزواج المختلط، حيث يتزوج الأسباني موريسكية والموريسكي أسبانية حيث افرز هذا الزواج المختلط جيلا جديدا قليل التدين وضعيف المعرفة بالدين الإسلامي.

هيثم العبيدي
قائد في القضية الأندلسية المعاصرة
قائد في القضية الأندلسية المعاصرة

الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 30/01/2011
عدد المساهمات : 19
نقاط الشكر على الجدية الأندلسية : 13
نشاطه في منظمة ش الأندلسي ع : 47

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتاب الموريسكيون ومحاكم التفتيش في الأندلس محمد عبده حتاملة

مُساهمة من طرف هيثم العبيدي في الخميس 20 أغسطس 2015, 10:43

 الموريسكيون ومحاكم التفتيش في الأندلس




الاخ العزيز  جمال الاحمر بعد السلام والتحية  باعتبارك من الاردن الشقيق . فان هذا الكتاب صدر في الاردن هل يمكن رفعه على الموقع لاهميته ولو على مراحل ,   
والسؤال الثاني  من اي دار صدر هذا الكتاب في الاردن وما هو سعره 




  مع الشكر لكم 
 
  تفاصيل الكتاب .




اسم الكتاب: الموريسكيون ومحاكم التفتيش في الأندلس
المؤلف: د. محمد عبده حتاملة
صفحات الكتاب: 970 صفحة من القطع الكبير
مراجعة: ماجد جبارة




يشكل كتاب «الموريسكيون ومحاكم التفتيش في الأندلس» لأستاذ التاريخ في الجامعة الأردنية د. محمد عبدة حتاملة مرجعا تاريخيا، حيث يتحدث عن المسلمين في الأندلس وبخاصة الفئة الإسلامية التي بقيت في الأندلس (الموريسكيون) بعد أن تم طرد المسلمين من اسبانيا.
يبدأ الكتاب بالتعريف بالأندلس في تمهيد مختصر، يليه الفصل الأول الذي يناقش أحوال ايبيريا قبيل الفتح الإسلامي، أما الفصل الثاني فيتناول فتح الأندلس والعهود التي مرت بها منذ الفتح استسلام غرناطة آخر معاقل المسلمين في الأندلس.
الفصل الثالث فتم تخصيصه إلى موضوع التنصير الذي تم لمسلمي الأندلس، ومعاهدة تسليم غرناطة.أما الفصل الرابع من الكتاب فيتحدث عن مقاومة مسلمي الأندلس لعمليات التهجير ألقسري وسياسة الملك فيليب الثاني ضد مسلمي الأندلس، وكذلك مراسيم التهجير الجماعي في عهد كل من الملك فيليب الثاني والملك فيليب الثالث التي آلت الى تهجير أعداد كبيرة من المورسكيين خارج شبه الجزيرة الايبيرية. كما يناقش الفصل نتائج التهجير، وبخاصة ظهور الأدب الخميادي الذي كان احد أساليب الموريسكيين في الحفاظ على تراثهم.
الفصل الخامس فخصص لهجرة الاندلسيين إلى أقطار المغرب العربي وجهادهم، والآثار الثقافية والاقتصادية والاجتماعية والعمرانية التي تركتها هجرتهم على الأقطار التي هاجروا إليها، وبخاصة المغرب وتونس والجزائر.
يناقش الفصل السادس الاستغاثات الاندلسية بالعالم الإسلامي التي لم تجد نفعا في تثبيت الاندلسيين في شبه الجزيرة الايبيرية لأنها كانت في اغلبها متأخرة ولان العالم الإسلامي كان آنذاك اضعف من ان يمد يد العون لمسلمي الأندلس وكانوا في كثير من الأحيان منشغلين بحروبهم وفتنهم الداخلية.
أما الفصل السابع والأخير فقد أفاض في وصف ممارسات محاكم التفتيش في شبه الجزيرة الايبيرية، فتطرق إلى نشأة تلك المحاكم وهيكليتها وضحاياها، وأساليب التحقيق ووسائل التعذيب في سجونها لإجبار الموريسكيين على الاعتراف بالتهم الموجهة أليهم كما تناول الفصل طرق التعذيب وأدواته التي يمكن القول عنها أنها تجسد أقصى ما يمكن أن يصل إليه الإنسان وحشية في سبيل بلوغ أهدافه.
يختتم المؤلف بالقول: إن ضياع الأندلس لم يكن إلا بسبب تفرق كلمة المسلمين وتشتتهم وحرص أمرائهم وحكامهم على التمسك بالحكم حتى وإن أدى ذلك إلى أن يفتك الوالد بولده والأخ بأخيه والولد بوالده.
يقول الحتامله إن من ابرز أساليب تعذيب الموريسكيين إجبارهم وإرغامهم على حضور القداس الديني في الكنائس أيام الأحد والأعياد المسيحية والصلوات والركوع لدى مرور موكب الصليب وإرغامهم على التوجه إلى الأديرة والكنائس عند قرع جرس الكنيسة وإجبار نسائهم على التزين بزي المسيحيات القديمات عند سيرهن في الشوارع والطرقات العامة دون حجاب أو خمار.
ومن الأمور التي أثرت على علاقة الموريسكيين وقدماء المسيحيين الزواج المختلط، حيث يتزوج الأسباني موريسكية والموريسكي أسبانية حيث افرز هذا الزواج المختلط جيلا جديدا قليل التدين وضعيف المعرفة بالدين الإسلامي.

هيثم العبيدي
قائد في القضية الأندلسية المعاصرة
قائد في القضية الأندلسية المعاصرة

الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 30/01/2011
عدد المساهمات : 19
نقاط الشكر على الجدية الأندلسية : 13
نشاطه في منظمة ش الأندلسي ع : 47

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى