منظمة شعب الأندلس العالميةORGANIZACIÓN MUNDIAL DelPUEBLO De AL-ANDALUS
مرحبا بك في موطنك الافتراضي الأندلس، على قول المثل: "تفاءل بالخير تنله". نرجو أن تستفيد وتفيد في إطار أخوي هادف
http://smiles.a7bk-a.com/smile_albums/welcoms/11921929472176.gif

تياران في الاستشراق الإسباني خلال القرن التاسع عشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تياران في الاستشراق الإسباني خلال القرن التاسع عشر

مُساهمة من طرف د. جمال بن عمار الأحمر في الجمعة 21 فبراير 2014, 18:59

[rtl]تياران في الاستشراق الإسباني خلال القرن التاسع عشر[/rtl]


[rtl]الجمعة ١٤ شباط ٢٠١٤ ٥:٥٣ م[/rtl]
[rtl] [/rtl]
[rtl]* باحث من مصر[/rtl]
[rtl] [/rtl]
[rtl]تلاحظ قلة الكتابات عن الاستشراق الإسباني في مراجعنا العربية على عكس الاستشراق الألماني أو الروسى أو الإنكليزي. [/rtl]
[rtl]وفي هذا الإطار، صدر منذ فترة كتابان عن الموضوع الأول لمؤلف عربي هو جمعة شيخه، «القيم والخصال في شجرة الاستشراق الإسباني الوارفة الظلال»، (الكويت 2004)، والآخر لباحث إسباني مانويلا مانثا ناريس، «المستعربون الإسبان في القرن 19»، (القاهرة 2003). [/rtl]
[rtl]وفي الحقيقة، فقد وضعت بذور الاستشراق في شبه الجزيرة الايبرية خلال الفترة الممتدة ما بين سقوط دولة القوط إلى سقوط دولة الخلافة ثم اتجهت في اتجاهين متكاملين وفي مرحلتين متتاليين، [/rtl]
[rtl]المرحلة الأولى أو الاتجاه الأول ويمثله جذر الاستفادة من سقوط طليطلة إلى سقوط قرطبة (النصف من القرن 11م إلى النصف الأول من القرن 13م). [/rtl]
[rtl]أما المرحلة الثانية فيمثلها جذر التبشير من سقوط بلنسية إلى سقوط غرناطة (منتصف القرن 13م إلى نهاية القرن 15م)، ولأن الموضوع طويل ومتشعب فسنحاول أن نقصره في الفترة الحديثة.[/rtl]
[rtl]بصفة عامة، تطور الاستشراق في القرن 19 واتسعت ميادينه وتعددت مواضيعه وشعر علماؤه بضرورة التخصص، فكان أن برزت اتجاهات مزهرة كالدراسات الإسلامية والدراسات اللغوية والدراسات التاريخية. وهكذا واجه الاستشراق الإسباني قضايا كبرى سيستمر النقاش فيها خلال قرنين.[/rtl]
[rtl]القضية الأولى: هل الفترة العربية الإسلامية تستحق أن يعتز بها الإسبان باعتبارها جزءاً من شخصيتهم وهويتهم ومن حضارتهم وتاريخهم أو يجب أن تُنسى أو على الأقل يجب أن تُهمش باعتبارها فترة حالكة مظلمة قاسية وعنيفة في تاريخ اسبانيا. [/rtl]
[rtl]القضية الثانية: هل كان للعرب دور في تطور إسبانيا حضارياً خلال فترة حكمهم لها أو بالعكس كانوا سبباً في تخلفها عن ركب الحضارة الأوروبية وبالتالي في ركودها. [/rtl]
[rtl]القضية الثالثة: إذا كان للعرب دور حضاري في إسبانيا، فهل يرجع الفضل فيه إلى العنصر العربي أم إلى عناصر أخرى؟[/rtl]
[rtl]ومن خلال هذه القضايا برز تياران كبيران:[/rtl]
[rtl]الأول، قوي ويتكلم جهاراً ويمثل الجانب السلبي في تقويم فترة الحكم العربي ودور العنصر العربي في مختلف مجالات المعرفة خلالها. [/rtl]
[rtl]الثاني: ضعيف ويتكلم همساً ويمثل الجانب الإيجابي في النظرة إلى العرب ودورهم الحضاري في إسبانيا ويلاحظ أنه كلما توغلنا في صميم القرن 19 ازداد التيار الأول تقهقراً والثاني تمكناً. [/rtl]
[rtl]ومن خلال تلك القضايا ظهرت اتجاهاتٌ في شجرة الاستشراق الإسباني تمثل مواضيع جديدة وأخرى تُطرَق بمنهجية جديدة:[/rtl]
[rtl]أ – من المواضيع الجديدة يظهر «أدب الألخميادو» وهو أدب تلك الفئة المسحوقة من الأمة الإسبانية التي تم طردها نهائياً عام 1609 بقرار سياسي ظالم. إنهم المورسيكيون أصحاب هذا الأدب ويعزو بعض المؤرخين الإسبان سبب ركود إسبانيا اقتصادياً وحضارياً إلى طرد هذه الفئة من الأندلسيين لأنهم كانوا مهرة في مجالات اقتصادية عدة كالصناعة والتجارة وبخاصة الفلاحة، لقد انكب على هذا الأدب مستشرقون رواد أنفقوا من جهدهم الفكري ومالهم الشخصي لجمع مخطوطات هذا الأدب ونشره ودراسته.[/rtl]
[rtl]ب - من المواضيع الجديدة موضوع «أهل الذمة»، وللأسف اتخذه أصحاب التيار الأول سبيلاً للطعن بالإسلام، بإنكار قيمه والتجني على رجاله بتهميش فضائلهم وذلك بتزوير الحقائق وتزييف الأخبار من دون ذكر لمصادر مزاعمهم وادعاءاتهم. من ذلك ما عرف بوثيقة عمر التي نشرها المستشرق بلان Belin في المجلة الآسيوية وتُلزم هذه الوثيقة النصارى بارتداء ملابس كالقلنسوة والعمامة وعدم ركوب الخيل وغير ذلك مما لا يتصور صدوره عن الخليفة ابن الخطاب، فضلاً عن ان بعض هذه الملابس لم يكن له وجود في عهده.[/rtl]
[rtl]ج - تحقيق التراث: فعلى رغم أن مجال تحقيق التراث كان موجوداً في القرن 18، فإنه سيأخذ بعداً جديداً وبمنهجية علمية حديثة مع المستشرق كوديرا ومدرسته في النصف الثاني من القرن 19. [/rtl]
[rtl]وإذا كنا نعتبر كوديرا رائد الدراسات العربية في إسبانيا، فإن «جايا نجوس» هو المؤسس الحقيقي لمدرسة الاستشراق الإسباني الحديثة. فقد كون له تلامذة كثيرين متحمسين للدراسات العربية الإسلامية في إسبانيا خلال القرن 19، فمن هو جايا نجوس؟[/rtl]
[rtl]- ولد في إشبيلية عام 1809 وتوفي في لندن عام 1897، درس العربية في باريس على يد المستشرق «سلفستر دي ساسى» ثم واصل دراساته للغة العربية عندما عاد الى اسبانيا، ولمزيد من إتقان العربية قيل إنه رحل إلى شمال إفريقيا وأتقن لغات عدة أخرى منها الانكليزية ثم عيّن مترجماً في وزارة الخارجية عام 1833 ثم أصبح أميناً عاماً للمخطوطات العربية في المكتبة الملكية وقام بدراسة مخطوطات عدة ولخص وثائق تتعلق بتاريخ إسبانيا وجغرافيتها. وفي 1841 عيّن قنصل إسبانيا في تونس ثم سافر إلى لندن وأقام فيها مدة كُلف خلالها فهرسة المخطوطات والوثائق الإسبانية في المتحف البريطاني وساهم في تحرير بعض دوائر المعارف والدوريات، ثم عاد إلى مدريد عام 1843، فعيّن أستاذاً للغة العربية في جامعة مدريد وواصل جمع الكتب والنقود العربية واشترى في رحلته إلى شمال إفريقيا مخطوطات عربية عدة أضيفت إلى مجموعته التي كانت تضم 300 إلى 400 مخطوط نفيس، منها نسخة من رحلة ابن بطوطة، وعين عضواً في أكاديمية التاريخ عام 1844 ثم صار مديراً للتعليم العام وعضواً في مجلس الشيوخ ثم حصل على إجازة أربعة أشهر لدراسة المخطوطات في الاسكوريال ثم أنشأ مدرسة للأبحاث الأندلسية. [/rtl]
[rtl]إن إنتاج جايا نجوس الغزير يدعونا إلى تصنيفه في مجالات عدة: المخطوطات حيث درس مجموعة مخطوطات عربية في مكتبة مجمع التاريخ الإسباني وفهرس المخطوطات الإسبانية في المتحف البريطاني.[/rtl]
[rtl]وفي التراث الأندلسي له تاريخ الممالك الإسلامية في اسبانيا في مجلدين وترجم فيه قسماً كبيراً من «نفح الطيب» للمقري وكتاب «وصف قصر الحمراء وبيان آثاره وتفسير كتاباته الحجرية»، و «تاريخ ملوك غرناطة ووصفها» بالإسبانية، و «اللغة والأدب عند الموريسكيين»، وبحث عن صحة الصحيفة الإخبارية للرازي في صفة الأندلس مع ترجمة لها إلى الإسبانية، كما نشر «تاريخ فتح الأندلس» لإبن القوطية، ونشر رسالة في فضل الأندلس وذكر علمائها مقتبسة من «النفح» للمقري، ونشر رحلة الغزال سفير ملك المغرب إلى كارلوس الثالث وقد قام بهذه الرحلة عام 1769 إلى غرناطة.[/rtl]
[rtl]وبالنسبة إلى التراث العربي بعامة، ترجم جايا نجوس كتاب «كليلة ودمنة» ونشر مقامات الحريري مع شروح وتعليقات بالإنكليزية عام 1896، كما اهتم بالأدب والتاريخ الإسباني في العصر الوسيط فنشر قصيدة في مدح النبي محمد (صلّى الله عليه وسلّم) ونشر كتاباً بعنوان كتب الفروسية، وأصدر كتاباً بعنوان «الكتاب الثائرون السابقون للقرن الـ15م»؛ وزود الترجمة الإسبانية لكتاب “تاريخ الأدب الإسباني” لتكنور بتعليقات مستفيضة، كما قام بتحقيق الكتب الاسبانية الآتية: «الغزو الكبير عبر البحار، رسائل الكاردينال سنيروس، رسائل وتقارير من هرنان كورتيس إلى الإمبراطور شارل الخامس، رسائل اليسوعيين، رسائل ووثائق توضح تاريخ إنكلترا في علاقتها مع تاريخ إسبانيا خلال حكم الملك هنري الثامن في سبعة مجلدات». ونشر أيضاً مع شروح وتعليقات المجلدين الـ 13 و 14 من مجموعة «الذاكرة التاريخية الاسبانية».[/rtl]
[rtl]إن جايا نجوس بموسوعية معرفته واعتدال نظرته وموضوعية منهجه قد مثل بحق التيار الأول المتقبل والمنصف للحضارة العربية الأندلسية وفتح الباب على مصراعيه لتحقيق التراث الأندلسي من جهة ودراسة أدب الموريسكيين من جهة أخرى.[/rtl]


[rtl] [/rtl]

[rtl]http://alhayat.com/Details/603515[/rtl]
avatar
د. جمال بن عمار الأحمر
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية

الجنس : ذكر
العمر : 57
تاريخ الميلاد : 22/02/1960
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
عدد المساهمات : 2916
نقاط الشكر على الجدية الأندلسية : 3
نشاطه في منظمة ش الأندلسي ع : 4851
العمل/الترفيه : أستاذ جامعي. مؤسس في حركة إسلامية قوية في نهاية السبعينيات. وسياسي قديم. ومرشح برلماني سابق

http://www.andalus-woap.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى