منظمة شعب الأندلس العالميةORGANIZACIÓN MUNDIAL DelPUEBLO De AL-ANDALUS
مرحبا بك في موطنك الافتراضي الأندلس، على قول المثل: "تفاءل بالخير تنله". نرجو أن تستفيد وتفيد في إطار أخوي هادف
http://smiles.a7bk-a.com/smile_albums/welcoms/11921929472176.gif

موريسكيون أم أندلسيون؟، بقلم: د. أحمد الطاهري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موريسكيون أم أندلسيون؟، بقلم: د. أحمد الطاهري

مُساهمة من طرف د. جمال بن عمار الأحمر في السبت 27 يوليو 2013, 02:21

 موريسكيون أم أندلسيون؟
(04-04-2013)


د. أحمد الطاهري
 

لعل في إجماع الدارسين على تبنّي مُصْطلح "الموريسكيين" ـ اقتناعا أو تقليدا ـ ما يُؤكد تواطؤ النُّخَب العلمية الضّمني مع رجالات السياسة والكنيسة المسؤولين عن حدوث إحدى أكبر الفضائع في تاريخ الإنسانية. ولا يخفى عن مُطّلع طابعه المُتَحَيّز الذي  يُحِيل على مجموعة بشرية يُفْترض أنها أجنبية عن شبه جزيرة إيبيريا. ويتعلق الأمر بلفظ مُبْتَدَع من طرف القطاعات الأكثر تعصّبا ضمن المجتمع الإسباني في وصف الأمة الأندلسية التي تعرّضت للمُصادَرة والتقتيل والتنكيل والطرد من بلدها.
فعبارة "مُورُو" والتصغير منها "مُورِيسْكو" المُسْتعْمَلتين على أوسع نطاق بين النصارى الإيبيريين الكاثوليك لتمييز المُختلفين عنهم من المسلمين واليهود، تُحيل على أصل مغربي مُفترَض لكافة الأندلسيين باعتبارهم ـ طمْسا للحقائق ـ مُحْتلين لشبه الجزيرة، على إثر عبور طارق بن زياد وجنده البربري مضيق جبل طارق منذ نحو عشرة قرون خلت عن عملية طردهم النهائي خلال سنوات 1609ـ 1614. ومن المعلوم أن الجذر اللغوي لِلّفظ مُشتق من موريطانية، وهو الإسم الأمازيغي القديم الذي كان يُطلق على بلاد المغرب المُصاقبة لشبه جزيرة إيبيريا.  
والجدير بالملاحظة أن الأندلسيين الذين تعرّضوا للتضييق والتنصير والطرد من وطنهم، ما وافقوا يوما على تسميتهم بـ"الموريسكيين"، المُبتَدَعَة من طرف جلاديهم. ولا يخفى عن مُطّلِع على تاريخهم كيف ظلوا مُسْتمْسِكين بهويتهم الأندلسية، مُفتخرين بكونهم ورثة حضارة وثقافة كوْنِيَتَيْن، سواء خلال مقامهم بالجزيرة الإيبيرية أو بعد طردهم منها. ولا تُعْوِزُنا الدلائل الكاشفة عن إصرارهم على نعْت أنفسهم بأهل الأندلس أو بـ"الأندلس المسلمين"، حسبما ورد مُوَثقا في كتابات مشاهير نُخَبهم الناجية من محاكم التفتيش.    
وبالمثل، فقد ظل مُعظم أهل القلم ـ مغاربة وأفارقة ومشارقة ـ طوال العصر الحديث ينعتونهم بـ"أهل الأندلس، وإن كانوا الآن نصارى ففيهم رأفة وتحَنّنا ومَيْلا إلى الإسلام"، على حد توضيح أحدهم. وحتى بعد طرْدِهم واستقرار جماعاتهم بمختلف أنحاء دار الإسلام، ظلت حوليات تاريخ المغرب وإفريقية وعامة الناس يصِفونهم بـ"الأندلسيين" أو بـ"الأمم الجالية من جزيرة الأندلس"، حسب تعبير الشيخ محمد الباجي المسعودي صاحب كتاب الخلاصة النقية في أمراء إفريقية. 
وغني عن البيان أن محاكم التفتيش الإسبانية هي التي دأبت على نعتهم  بـ"النصارى الجُدُد الموريسكيين" أو "النصارى الجُدُد من المور" باعتباره المصطلح القانوني الذي يُمَيّز وضعية الأندلسيين المُنَصَّرين عمن سواهم من قدامى النصارى الإيبيريين. ولا يخفى كيف تحرّك المتطرفون من رجال الدين والمؤسسات الكنسية وقطاعات واسعة من النُّخَب المجتمعية المتشبِّعة بروح الكراهية تجاه الأندلسيين لعزلهم عن غيرهم من سكان شبه الجزيرة وتوجيه التهم والنعوت الصادمة لهم.
وتزخر الوثائق الرّسمية والحوليات التاريخية الإسبانية بعبارات القذف في حقهم، من شالكة "الكلاب من المور" و"العرق الموريسكي" و"البذرة العَفِنة"، إلى ما عدا ذلك من العبارات البذيئة التي يأنف المرء عن ذِكْرها. ولم يتردد الراهب فراي نيكولاس ذيل ريو عن وصف الأندلسيين بـ"الطائفة الخًبِيثة" ضمن التقرير الذي رفعه إلى الملك فليب الثاني يوم 13 يونية 1606.
وسرعان ما تطورت الأمور في اتجاه عزل الأندلسيين سياسيا واتهامهم "بالطابور الخامس" المتآمر مع العثمانيين وأمراء بادس ببلاد الريف ضد الدولة الإسبانية.
وهو الاتهام الخطير الذي تمّ تضمينه في قرار الطرد الملكي، كالتالي: "إن هؤلاء الموريسكيين بعِنادهم وتصَلبهم قد حاولوا التآمر ضد تاجي الملكي وضد الممالك الإسبانية وقد طلبوا النجدة من السلطان التركي ومن أمراء آخرين". ويتعلق الأمر بتمهيد الرأي العام الإسباني والمسيحي على وجه العموم لقبول إحدى أخطر عمليات التطهير العرقي   في التاريخ. وهو ما يتجلى بوضوح من خلال تصريح رجال الكنسية على لسان الأسقف الشهير مارتين ذي سالفاتييرا مُحفِّزًا الملك والسلطة السياسية للإقدام على تلك الخطوة المؤلمة، بقوله: "إن من أعظم الواجبات المُلقاة على جلالتكم تطهير كافة أنحاء هذه الممالك من الطائفة البغيضة من أتباع محمد".  
ولا يخفى كيف تمّ منع تداوُل اللغة العربية بكافة أنحاء شبه الجزيرة الإيبيرية، إذ صدرت الأوامر صارِمَة عن محاكم التفتيش بَدْءًا من سنة 1561م بإحكام الرّقابة على الأندلسيين "ومَنْعهم من القراءة والكتابة بالعربية". أرْدَفت السّلطات الكنسية ذلك بشن إحدى أخْرَق حمَلات الاجتثاث الفكري في تاريخ الإنسانية، إذ كانت "النصارى تقتُل وتَحْرِق كل من يجِدُون عنده كتابا عربيا أو يعرفون أنه يقرأ بالعربية". وتزخر الحوليات التاريخية بالتفاصيل المعروفة لدى العموم عن المصير المؤلم الذي آلمّ بآلاف الكتب والمُصَنفات العربية التي تعرّضت للإتلاف والإحراق ومَحْو الآثار، في أحلك موجات الجهل والظلام التي هبّت رياحها عاصفة على شعوب المنطقة.  
ولا يَسَعُنا في هذا المقام إلا أن ندعو المختصين وعموم المُهتمين إلى تصحيح المفاهيم، بدْءا بوضع مُصْطلح "الموريسكيين" المُبْتَدَع بإسبانيا العصور الوسطى ومحاكم التفتيش بين مزدوجتين، إذ فيه حُمُولة إيديلوجية ويفتقر إلى الموضوعية. ونقترح تعويضه بعبارة "الأندلسيين المُنَصَّرين" الأقرب إلى الحقيقة التاريخية. ولا يخفى كيف ترسّخ مفهوم "الموريسكيين" في الوسط الأكاديمي ولدى عموم الناس بسبب غياب وجهة النظر الأندلسية وعُقْم البحث في التاريخ الحديث بالجامعة المغربية.
ولا مجال للاقتناع بالتصورات الشائعة التي اخْتَزَلت هذا الفصل الخطير من تاريخ شبه الجزيرة الإيبيرية باعتباره لدى أشهر المُختصين مُجَرّد قضية اجتماعية ومشكل "أقلية بدون تاريخ وطني خاص". ونسْتغرب كيف تعْمَد مؤسسة التراث الأندلسي المرموقة، في ظل الوضع الحالي للدراسات الأندلسية، إلى تنظيم مؤتمر دولي بغرناطة أيام 13ـ 16 ماي 2009 بمشاركة جامعيين مغاربة بعنوان: "الموريسكيون: تاريخ أقلية"؛ مع العلم أن الأندلسيين في غرناطة بالذات لم يكونوا عند الشروع في طردهم أقلية ولا أكثرية بل أمّة متكاملة ضمن مملكة أندلسية قائمة.  
ولا يخفى الهدف الغير المُعْلن من هذا المنهاج الغير الموضوعي في التحليل. فما أن يتِمّ بتر الأصل الأندلسي وحَصْر الموضوع في إطار تاريخ إسبانيا الحديث، حتى يتمّ تحويل القضية إلى ما اشتهر لدى الدارسين "بالمشكلة الموريسكية" التي واجهتها الدولة الإسبانية الحديثة، في إحدى أكبر عمليات الطمْس التي تعرّض لها تاريخ البلد وماضي أهله. وما دام الأمر يتعلق بمشكلة فلا بأس من التماس الحلول لها وإن اقتضى الأمر الإقدام على إحدى أفضع الجرائم في تاريخ الأمم مُمَثلا في تقتيل وطرد أمة بأكملها. واضح أن الأمر يتعلق بتوفير غطاء أكاديمي يُبرّر تنفيذ مرسوم الطرد الصادر عن الملك فليب الثالث يوم 22 شتنبر 1609م إذ قال: "وللقيام بما لزَمَنا من حِفْظ مملكتنا ودَفْع ما يَعْرَض لها، اتّفق نظرُنا.. على إخراج جميع الموريسكيين الذين هُمْ في تلك السّلطنة ويُلقى بهم في بلاد البربر".  
ويَحِق لنا أن نتساءل، وإذا كان الباحثون الأجانب قد اسْتَبْحَروا في تناول جزئيات هذا الموضوع وتوسّعوا في نشره وتلقينه لطلابهم ومباشرة إعداد الأطروحات والرسائل الجامعية للبحث في أدق مفاصله، فما هي النتائج التي أسْفرت عنها أعمال الدارسين العرب والباحثين المغاربة على وجه التحديد، بخصوص هذا الفصل المُؤلم من تاريخ الأندلس؟ لا يخفى كيف ظلت أعمال المؤرخين المغاربة وغيرهم من المختصين العرب رهينة تصورات المدارس التاريخية الأجنبية، تتأرجح بين المتداول في هذا البلد أو ذاك بالألسِنة الموروثة حصْرا عن عهد الاستعمار، إنجليزيا كان فرنسيا أو إسبانيا. ولا يتردّدون في أحسن الحالات على ترويج نتائج أبحاث رواد المُختصين من أمثال باسكوال بورونات وهنري شارل لي وهنري لوبير وغيرهم. وها هُم اليوم يتنقالون نتائج أعمال المُجدّدين أمثال لويس كارْدِيَاك وبِرْنارْد فانْسُون ومِيكِيل ذي إبَالزا، دون أدنى قدرة على الاجتهاد بفكرة مفيدة.
أما المهتمون بالدراسات الإسبانية في الجامعة المغربية فقد ظلوا ـ مع استثناءات قليلة ـ مُنشغلين بتدريس أبجديات اللغة وتلاوة مشاهير النصوص الأدبية. بينما ظلت أقلام المُتَرْجِمين المغاربة غافلة عن نقل أمهات المصادر الإسبانية إلى أوسع القراء والمهتمين بتاريخ الأندلس في العالم العربي. وغَنِيّ عن البيان أن معظم المادة التاريخية المرتبطة بالأندلسيين المُنَصّرين إسبانية. ويتعلق الأمر بما يند عن الحصر من الوثائق الرسمية والكنَسِية والبلدية وسِجلات المُوَثِّقِين وغيرها، مما لم يتمكن البحث التاريخي المعاصر إلى اليوم من استيعاب كافة مضامينها. ومن أبرز أصنافها على الإطلاق "نظرا لثراء محتوياتها وثائق محاكم التفتيش" التي ما زال قسم كبير منها خارج دائرة التحليل التاريخي. ناهيك عن الحوليات التاريخية وكتب تقسيم الأراضي وغيرها من المصادر الإسبانية المُصَنّفة بالقشتالية والقطلانية والبلنسية وعجمية أرغون وغيرها من الأعجميات الإيبيرية التي لم تسْترعِ الانتباه المطلوب من طرف المؤرخين المغاربة المُختصين في التاريخ الحديث، بما فيهم أولئك الذين قدّموا أطروحاتهم عن الفصل الأخير من تاريخ الأندلس. 
وتزخر دُور الأرشيف بفرنسا وإيطاليا والبرتغال وتركيا وغيرها من البلدان بوثائق إضافية. وهي الوثائق التي استقطبت اهتمام مئات الباحثين من مختلف الجنسيات الذين أنجزوا أعمالا ذات شهرة واسعة في الأوساط الأكاديمية. وما كاد القلائل من الدارسين المغاربة ينتبهون إلى غزارة هذا الصّنف من الوثائق وشرعوا في قراءة بعض نصوصها لإنجاز رسائل وأطروحات بهدف الحصول على شواهد ورتب علمية حتى توقفوا عن البحث بمجرد ولوجهم الجامعات وترقيهم في أسلاكها دون تقديم أيّ اجتهادات في موضوع الأندلسيين المُنَصّرين بإسبانيا والبرتغال.
وباستثناء بعض النصوص ذات الأهمية اللغوية والمضامين الدينية، يكاد صوت الأندلسيين المُنصّرين ينعدم وسط هذا الزخم التوثيقي الإسباني. ولا يخفى كيف بادر رواد المُسْتعربين إلى الكشف عن أهمية ما يُعرف ضمن الدراسات الأندلسية بالأدب الأعجمي و"الموريسكي" المكتوب بالأعجميات الإسبانية والرّسم العربي. حدث ذلك على إثر اكتشاف محتويات مكتبة أندلسية كاملة خلال بدايات القرن الماضي بموضع ألموناسيد ذي لا سييرا بناحية سرقسطة. وما كاد بعض المهتمين بالدراسات الإسبانية من الجامعيين المغاربة ينتبهون متأخّرين إلى هذا الكنز المعرفي حتى توقفوا عن البحث في مضامينه مُكتفين بإصدار مقالات يتيمة لم تتجاوز تحليل بعض الكلمات والمفردات اللغوية.       
ولم يكن الدور الملحوظ الذي لعبه الأندلسيون المطرودون في صياغة تاريخ المغرب الحديث، لِيَسْتَحِثّ هِمَم الشُّعب المختصة في الجامعات المغربية للتعمّق في دراسة هذا الموضوع، وقد ظلت معارف المغاربة بخصوصه هزيلة إلى حدّ مُخْجِل. وما دامت مصادر المعرفة غائبة عن حقل البحث الأكاديمي، فمن البديهي أن تُسْرِف الأقلام المُهتمة بهذا الموضوع في ترديد العموميات والتعبير عن المشاعر وتركيب الجُمَل المزركشة بعبارات الأسى والتحَسّر. وسواء في كتاباتهم العربية أو الفرانكفونية، ما زالوا إلى اليوم مُقلّدِين ما كتبه رّواد الباحثين الأجانب أمثال بْيِيرْ دان ودو كاستري وكْوَانْدرو وكوثالبيس بوستو عن قراصنة سلا والجمهورية الأندلسية بالرباط و"الموريسكيين" بالمغرب، دون تقديم إضافات تُذْكر لا على مستوى مناهج البحث ولا بخصوص المادة التاريخية ولا بإثارة قضايا جديدة. غاية ما تفَتّقت عنه قريحة بعضهم تلوين الأساليب واستبدال بعض المفاهيم من شالكلة القرصنة بالجهاد البحري والمقاومة، أو ما إلى ذلك من تعابير. 
وإذا كان المؤرخون والمستعْرَبون الإسبان على اختلاف توجهاتهم الفكرية قد بذلوا جهدا كبيرا لتغطية هذه الفترة من تاريخ بلدهم وإثبات تصَوّراتهم عمّن اعتبروه بمفهومهم "موريسكيين"، فما زالت المكتبة المغربية إلى اليوم شبه فارغة من البحوث المفيدة عن مآل الأندلسيين المُهَجَّرين الذين اسْتقرّوا بمختلف مدن ومناطق البلاد. وليس أدل على العُقم المنهجي والركون للتقليد من عدم تحفظ الباحثين المغاربة وعموم الدارسين العرب المعاصرين من اقتباس مصطلح "الموريسكيين" الذي ينِمّ ضِمْنيا عن التمييز العنصري والديني الذي ظل الإسبان الكاثوليك يُكنّونه للأندلسيين، مسلمين ويهودا. ولم يتردد بعضهم عن الحديث عن "مقاومة عربية" و"طردا للعرب" من الأندلس، إلى ما عدا ذلك من العبارات التي تنم عن إغفال أبجديات التاريخ الأندلسي.
وغني عن البيان أن عرب الأندلس كانوا خلال القرون الهجرية الأولى مُجرد عنصر متفاعل مع بقية العناصر الإثنية المغربية والإيبيرية، عجمية وبربرية. وهي العناصر التي تشكلت منها حينئذ هوية مجتمعية جامعة عُرِفت في دار الإسلام بالهوية الأندلسية.
ومن الفاضح تاريخيا أن نتحدث عن قومية أو مقاومة عربية بشبه الجزيرة الإيبيرية خلال بدايات العصر الحديث! وليس أقل افتِضاحا أن تظل أصوات جامعيين مغاربة مُسْتمسكة إلى اليوم ـ  في ندواتها ومقالاتها ـ بترديد مفاهيم محاكم التفتيش الكاثوليكية دون أدنى تحفظ، متنكرة لذاكرة أمّة بأكملها من الأندلسيين المنصّرين بحدّ السّيف والمُهَجّرين قسْرا من بلدهم، وقد ظلوا مُسْتمسكين إلى حد الموت بهويتهم الأندلسية، رافضين نعتهم بـ"الموريسكيين".  
وما أن التَفَتْنا إلى هذا الموضوع الذي لا يَنْدَرج ضمن الحقل المعرفي الذي انْصَبّت عليه أبحاثنا المُرْتبطة بالعصر الوسيط، حتى تجلى الفراغ الواسع الناتج عن إهمال الدارسين المغاربة المُختصين في التاريخ الحديث وعجْزهم عن أداء رسالتهم، رغم أغلبيتهم العددية. ولذلك بادَرَت مؤسسة الإدريسي المغربية الإسبانية للبحث التاريخي والأثري والمعماري بالتعاون مع المركز الثقافي الإسلامي ببلنسية منذ سنة 2007 إلى تكوين مجموعة بحث مغربية إسبانية برتغالية ـ وِفْق مقتضيات قانونها الإساسي ـ لانتشال ما أمكن من ذاكرة الأندلسيين الشفوية.
وقد عمدنا في سنة 2009 إلى تنظيم مؤتمر دولي بجامعة بلنسية حول "الموريسكيين" البلنسيين، ووقّعْنا اتفاقية تعاون مع كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة تطوان، على أمل أن نُقَدّم تكوينا مُخْتصّا لطلاب العلم وفتح الآفاق أمام الدارسين والمهتمين للبحث في هذا الموضوع المُهْمَل والغامض. وفي نفس السياق، شاركنا أيام 23ـ30 مارس 2013 المنصرم في مهرجان تطوان الدولي التاسع عشر لسينما البحر الأبيض المتوسط بمائدة مستديرة مع أفلام وثائقية في موضوع: السينما وتاريخ "الموريسكيين" وجهات نظر أخرى؛ بحضور خبراء ومُختصين منهم من أمضى نحو 12 سنة في التنقيب عن مضامين الوثائق المخطوطة وإحصاء أعقاب الأندلسيين المُنصّرين بإسبانيا.    
ولا نسْتغرب في ظل الفراغ العلمي الهائل أن تنزلق الأقلام غير المُختصة من دائرة البحث التاريخي إلى ترديد مقالات الغير وخرْبشة الكلام بالأقاصيص المُسَلّية وعقد المجامع لاجترار الهذر بمشاع القيل والقال. وها هي أصوات هؤلاء وأولئك صادحة بالجهالات، في محاولة لتحويل الأندلسيين وحضارتهم من موضوع تاريخي إلى سلعة في أسواق السّاسة، تماما كما دأب أمثالهم من المُنْتَفِعِين والمُتَسَلقين وأشباه الباحثين على التسوّق بالنفخ في الكلام عن شخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي وبطولات أهل الريف يُرَدّدُون مقالات غيرهم وهُمْ أعجز الناس وأكسلهم عن البحث في التاريخ.
   
 - See more at: http://www.sahafat-alyawm.net/news-2198/%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%B3%D9%83%D9%8A%D9%88%D9%86-%D8%A3%D9%85-%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%84%D8%B3%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%9F/#sthash.kM42VvBr.dpuf
avatar
د. جمال بن عمار الأحمر
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية

الجنس : ذكر
العمر : 57
تاريخ الميلاد : 22/02/1960
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
عدد المساهمات : 2916
نقاط الشكر على الجدية الأندلسية : 3
نشاطه في منظمة ش الأندلسي ع : 4851
العمل/الترفيه : أستاذ جامعي. مؤسس في حركة إسلامية قوية في نهاية السبعينيات. وسياسي قديم. ومرشح برلماني سابق

http://www.andalus-woap.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى