منظمة شعب الأندلس العالميةORGANIZACIÓN MUNDIAL DelPUEBLO De AL-ANDALUS
مرحبا بك في موطنك الافتراضي الأندلس، على قول المثل: "تفاءل بالخير تنله". نرجو أن تستفيد وتفيد في إطار أخوي هادف
http://smiles.a7bk-a.com/smile_albums/welcoms/11921929472176.gif

اختتام الملتقى الدولي "تلمسان أرض استقبال بعد سقوط الأندلس"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اختتام الملتقى الدولي "تلمسان أرض استقبال بعد سقوط الأندلس"

مُساهمة من طرف د. جمال بن عمار الأحمر في الإثنين 26 ديسمبر 2011, 11:41




اختتام الملتقى الدولي:
"تلمسان أرض استقبال بعد سقوط الأندلس"





باحثون يؤكدون: “رؤى أدب النزوح الأندلسي
تعكس أفكار المضطهدين المهجرين”
2011.10.28

اختتمت، أول أمس بقصر الثقافة الإمامة، أشغال الملتقى الدولي “تلمسان أرض استقبال بعد سقوط الأندلس”، وعرفت المداخلات تركيزا على البعد الحضاري بين تلمسان والأندلس، ونظرة الأدب الأندلسي بعد النزوح الذي عرفته منطقة شمال إفريقيا في فترة سقوط الأندلس في قبضة الإسبان الذي تضمن رؤى مناظرة للأفكار الذهنية.
وصف الدكتور بن داود إبراهيم الأوضاع العصيبة التي شهدها سكان الأندلس لحظة سقوط موطنهم بالاستثناء الذي لم تعرفه البشرية جمعاء، وقال إن الأندلسي الذي نشر الإسلام الحنيف بكل قيمه الراقية والنبيلة في أوربا وغيرها لابد أن يعاد له الاعتبار من خلال الدراسات والبحوث، وإعادة بعث تلك الحضارة التي نشرت عديد القيم الإنسانية وميزتها عن غيرها من الحضارات الأخرى القائمة على الأبعاد المادية الصرفة، داعيا في نفس الوقت إلى الاهتمام بالحضارة التلمسانية المتميزة.
وكانت الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية لأهل الأندلس بالجزائر بين القرنين السادس عشر والتاسع عشر هو موضوع مداخلة الدكتورة فلة موساوي، أستاذة بجامعة الجزائر2، حيث أكدت أن الأرشيف الوطني يحوي العديد من الوقفيات أو الحبوس التي يعود أمدها إلى العهد الأندلسي، مستعرضة أبعاد الحياة الاجتماعية والاقتصادية للأندلسيين في فترة تواجدهم بالأندلس وبالجزائر، مضيفة أنه بالإمكان استنطاق تلك الوثائق للولوج إلى ذلك العهد من خلال استقراءات عن الأوقاف أوالحبوس الموقعة أغلبها من المحاكم الشرعية، منها وقفيات تصف هبات للعائلات المحتاجة والمعوزة بالأندلس وبالجزائر على سبيل المثال “الحاج البشير الأندلسي وقف أو حبس خروف للحاج إبراهيم”، وطالبت في ذات الصدد بالاهتمام بهذا المجال معتبرة تلك الوثائق وسيلة مهمة لكتابة التاريخ لأنها بمثابة مرآة تعكس النمط المعيشي للأندلسيين.
من جهته تحدث الدكتور المغربي، محمد خرماش، حول رؤية العالم في أدب النزوح الأندلسي، معتمدا في مداخلته على قصيدة الرندي كنموذج، مضيفا أن بعض المنظرين للنقد الأدبي أو المفكرين لا يمكنهم بأي حال من الأحوال تكوين رؤية للعالم إلا بالاعتماد على معلومات مستقاة من واقع طبقة أو مجموعة اجتماعية تشترك في الظروف والإحساسات وكذا الطموحات، ذاكرا أن الأدب الذي ظهر بعد نزوح الأندلسيين إلى الضفة الجنوبية من البحر الأبيض المتوسط بعد سقوط وطنهم الأم في قبضة الإسبان تضمن رؤية مأساوية تمثل رسوخ الوعي الشقي لدى الشعب الأندلسي المضطهد، كما مثل أقصى درجات الحقد الديني والظلم الاجتماعي وأعتى عمليات الغبن والتطهير العرقي، مستخلصا كل ذلك من البنيات الدالة لنماذج شعرية ونثرية مناظرة للبنيات الذهنية القائمة.
كما قدمت الباحثة نهلة شهاب أحمد من العراق محاضرة بعنوان “المقاومة الموريسكية في مملكة غرناطة (ثورتي البازين والبشرات)”، حيث تضمن تدخلها ثلاثة محاور عرفت من خلالها الموريسكيين وثورة البشرات، وكذا الدعم الذي قدمه المسلمون لهؤلاء بعد فشل مقاومتهم للاسبان. كما تطرق الباحث الإسباني جورج جيل هيرير، في محاضرته “تلمسان والأندلس: البعد الحضاري والإنساني العالمي”، إلى هجرة مسلمي الأندلس إلى شمال إفريقيا وتعاملات المملكة الاسبانية آنذاك مع هذه الحركة.
من جهته تناول الأستاذ جميل عيساني، في محاضرته “عالم الرياضيات الأندلسي “الكلاسيدي” (1412\ 1486): مدينة تلمسان والتقاليد العلمية المغربية”، هجرة العلماء إلى المغرب العربي، وأخذ كنموذج العالم أبو الحسن علي بن محمد بن علي القرشي البسطي الشهير بالقلصادي (1422-1487) رياضي مسلم أندلسي وفقيه في المذهب المالكي. كما أكد الأستاذ دلبي محمد، من خلال تدخله “بيبلوغرافيا الدراسات الموريسكية الأندلسية في التراث العربي الإسلامي”، أن الدراسات الموريسكية أو الموريسكلوجيا في العقود الأخيرة هي علم قائم بذاته لأنها ألمت بكل الفروع واعتمدت مصادر ومناهج تاريخية معينة. وقد أجمع المشاركون في الملتقى على ضرورة تنظيم لقاءات مماثلة بالمدن الجزائرية التي استقبلت الأندلسيين، مثل بجاية وقسنطينة ووهران والجزائر، وتسليط الضوء على الحضارة الإسلامية.
تلمسان/الطاوس.ب


http://www.al-fadjr.com/ar/culture/196331.html
avatar
د. جمال بن عمار الأحمر
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية

الجنس : ذكر
العمر : 57
تاريخ الميلاد : 22/02/1960
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
عدد المساهمات : 2916
نقاط الشكر على الجدية الأندلسية : 3
نشاطه في منظمة ش الأندلسي ع : 4851
العمل/الترفيه : أستاذ جامعي. مؤسس في حركة إسلامية قوية في نهاية السبعينيات. وسياسي قديم. ومرشح برلماني سابق

http://www.andalus-woap.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اختتام الملتقى الدولي "تلمسان أرض استقبال بعد سقوط الأندلس"

مُساهمة من طرف د. جمال بن عمار الأحمر في الإثنين 26 ديسمبر 2011, 12:47


تلمسان تختزل الثقافة الأندلسية العربية الإسلامية


باحثون يجمعون
“تلمسان تختزل الثقافة الأندلسية العربية الإسلامية”
2011.10.26

أكد الباحثون المشاركون في أشغال الملتقى الدولي “تلمسان أرض استقبال بعد سقوط الأندلس”، على الدور الريادي الذي لعبته مدينة الزيانيين قبل وبعد سقوط الأندلس، كما استحضر المشاركون الحضارة الأندلسية وخصوصياتها المثالية التي طبعها التعايش بين اللغات، اللهجات، الثقافات وكذا الديانات.
تزامن الملتقى، الذي نشطه باحثون في التاريخ ومفكرون وأساتذة جامعيون، مع الذكرى المئوية السادسة لسقوط غرناطة آخر معاقل الدولة الإسلامية في الأندلس، حيث تمحورت أشغال الملتقى حول عديد النقاط التي استوقفت الذاكرة الجماعية عند ظروف وأسباب سقوط الأندلس ودرست العلاقات الأندلسية التلمسانية. كما تطرق المتدخلون إلى التهجير القسري وتبعاته وإلى مواطن استقبال الأندلسيين، منها تلمسان التي تعتبر حاضرة من حواضر المغرب الأوسط.
وناقش الحضور أيضا مكانة الموريسكيين في حاضرة تلمسان وما خلفه هؤلاء من آثار في عاصمة الزيانيين على غرار فن العمارة، الزراعة، الفلك، العادات والتقاليد، وكذا الأدب والموسيقى. كما استعرض الباحثون تجربة التصوف الأندلسي وتأثيره في توجيه التجربة الصوفية في تلمسان، حيث أجمع بعض الباحثين أن تلمسان اشتهرت بغزارة العلم قبيل وبعد سقوط الأندلس فكانت من أشهر وأهم الحواضر العلمية ولم تكن لتنتظر لجوء علماء الأندلس إليها، وهو ما ذهب إليه الباحث المغربي الدكتور حسن الوراكلي خلال مداخلته “حاضرة تلمسان مهاجر العلماء”. من جهته أشار الباحث في المركز الوطني للبحث في الأنثربولوجيا الاجتماعية والثقافية، الأستاذ أحمد أبي عياد، إلى أن السلطات الملكية الإسبانية ضيقت الخناق على الموركسيين، حيث لم تمنحهم الوقت الكافي للهجرة.
من جهته أكد الباحث بمدرسة الدراسات الاجتماعية بباريس، الأستاذ خورخي إيريرا، أن المملكة الإسبانية ضيقت الخناق على الموريسكيين، حيث أصدرت قوانين كبلت بموجبها هجرة هؤلاء ومنعتهم من مغادرة إسبانيا والذهاب إلى شمال افر يفيا وفرضت عليهم التنصير الإجباري لأنها طالما اعتبرتهم مسيحيين حتى وإن لم يكونوا كذلك.
وأضاف أن الغاية من منعهم من الهجرة إلى شمال إفريقيا هو نشر المعتقد المسيحي، ولهذا السبب منع الموريكسيون من الهجرة، بالإضافة إلى الخوف من فقدان يد عاملة محترفة وجيدة لذلك فرضت عليهم ضريبة جزافية اسمهاLA FARDA لعرقلة هجرتهم.
كما استعرض الباحثون بعض الدراسات العربية الإسلامية التي ساهمت في إثراء رصيد البحوث التاريخية التي نقبت في تاريخ تلمسان.. كواحدة من أشهر حواضر العلم في الغرب الإسلامي.
الطاوس.ب

http://www.al-fadjr.com/ar/culture/196198.html
avatar
د. جمال بن عمار الأحمر
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية

الجنس : ذكر
العمر : 57
تاريخ الميلاد : 22/02/1960
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
عدد المساهمات : 2916
نقاط الشكر على الجدية الأندلسية : 3
نشاطه في منظمة ش الأندلسي ع : 4851
العمل/الترفيه : أستاذ جامعي. مؤسس في حركة إسلامية قوية في نهاية السبعينيات. وسياسي قديم. ومرشح برلماني سابق

http://www.andalus-woap.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى