منظمة شعب الأندلس العالميةORGANIZACIÓN MUNDIAL DelPUEBLO De AL-ANDALUS
مرحبا بك في موطنك الافتراضي الأندلس، على قول المثل: "تفاءل بالخير تنله". نرجو أن تستفيد وتفيد في إطار أخوي هادف
http://smiles.a7bk-a.com/smile_albums/welcoms/11921929472176.gif

السدر المخضود 29

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السدر المخضود 29

مُساهمة من طرف محمد بن زين العابدين رستم في الثلاثاء 23 أغسطس 2011, 06:18


تعجلت في الإنصراف عن قرطبة لأن الحافلة التي سوف تقلني إلى مدريد كانت ستقلع قريبا ... ولذلك اختصرت جولتي في دروب وأزقة قرطبة ...

وأخذت أدور بين أسوارها العربية الإسلامية ... وأتأمل متانة البناء وقوته وصبره على عوادي الدهر ... مع وقوع التجديد فيه حديثا والصيانة له ...

وبينا أنا كذلك ميمما وجهي صوب محطة الحافلات ... محاذيا أسوار المدينة ـ إذا بي أمام تمثال ابن رشد القرطبي جالسا على مرتفع بين يديه كتاب ... وقفت قليلا أمام هذا العلم ...

قلت هذا هو الفقيه القاضي الفيلسوف شارح ارسطو المشهور بابن رشد الحفيد القرطبي ... صاحب:" تهافت التهافت"، و"الكشف عن مناهج الأدلة" و" فصل المقال وتقرير ما بين الشريعة والحكمة من اتصال"..و"بداية المجتهد ونهاية المقتصد ...

استحضرت ذكرى هذا الرجل وأنا أهمُّ بالإنصراف عن قرطبة لأخذ العبرة من تاريخه وسيرته فلقد كان الرجل فقيها قاضيا ... ألف بداية المجتهد على الفقه المالكي ... ومع ذلك اشتغل بالفلسفة وعلوم الأوائل ... وقرب مادتها وشرح غامضها ... وكان معه في ذلك إيمانه وإسلامه والتزامه وفقهه .. ولم يفقد هويته ولا سُلب ثقافته ولا مرجعيته ...

نسوق هذا دفعا لمن يقول من التغريبيين في هذا العصر إن ابن رشد قد نكص على عقبيه ومرق وقد كان فقيها ... وفسق وقد كان قاضيا ... وكلا فالرجل فقيه فيلسوف ... وملتزم له قناعة فكرية معينة ... ولكل وجهة هو موليها ...

ودعت قرطبة ... وأنا في حسرة وكمد ... لم أشف منها النفس في تجوال ولا تطواف ... إذ كيف يختصر تاريخ هذه المدينة في صبيحة يوم ... وهي التي ملأت الدنيا بأخبارها ومحاسنها وفوائدها ... والأندلسَ عطرا وطيبا ... ومسكا
وريحانا ..

محمد بن زين العابدين رستم
مفكر وقائد في القضية الأندلسية المعاصرة
مفكر وقائد في القضية الأندلسية المعاصرة

الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 19/08/2011
عدد المساهمات : 129
نقاط الشكر على الجدية الأندلسية : 126
نشاطه في منظمة ش الأندلسي ع : 399

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السدر المخضود 29

مُساهمة من طرف د. جمال بن عمار الأحمر في الثلاثاء 06 سبتمبر 2011, 19:04








avatar
د. جمال بن عمار الأحمر
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية

الجنس : ذكر
العمر : 57
تاريخ الميلاد : 22/02/1960
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
عدد المساهمات : 2916
نقاط الشكر على الجدية الأندلسية : 3
نشاطه في منظمة ش الأندلسي ع : 4851
العمل/الترفيه : أستاذ جامعي. مؤسس في حركة إسلامية قوية في نهاية السبعينيات. وسياسي قديم. ومرشح برلماني سابق

http://www.andalus-woap.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السدر المخضود 29

مُساهمة من طرف د. جمال بن عمار الأحمر في الثلاثاء 20 سبتمبر 2011, 19:05


بسم الله الرحمن الرحيم
الجمهورية اليمنية
وزارة التعليم العالي والبحث العلمي
جامعة الإيمان
عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي
كلية الشريعة - قسم الفقه المقارن
***

إِجْمَاعَات القَاضِي ابْنَ رُشد فَي فُرَق النِّكَاح
مِنْ خِلال ِكتَابِه بِدَايَةِ المُجْتَهِد وَنِهَايَةِ المُقْتَصِد
" دراسة فقهية مقارنة "

*****
بحث تكميلي مقدم من الطالب/ محمد على أحمد ناصر الشرعبي
لنيل درجة المشيخة " الماجستير "
إشراف / الأستاذ الدكتور/ سَعِيد بْنَ مَنْصُور مُوفَعة
1429هـ - 2008م

***


شُكْرٌ وَتقدِير
الحمد لله رب العالمين الذي بنعمته تتم الصالحات، اللهم ربنا لك الحمد ولك الشكر، حمداً وشكراً كثيرين دائمين أبديين، ملئ السماوات وملئ الأرض وملئ ما شئت من شيء بعد، أهلُ الثناء والمجد أحق ما قال العبد، وكلنا لك عبد ؛ بعد شكر الله تعالى على ما أعانني ووفقني في بحثي هذا، فإنني أتقدم بالشكر الطيب الجزيل إلى من كانا سبباً في وجودي: أبي وأمي ؛؛؛؛؛؛؛؛ وإلى من كان لي عوناً وسنداً على إنجاز هذا البحث أم البراء وخلود.

ثم إني أتقدم بالشكر والإمتنان لجامعة الإيمان، وأخصُّ منها أستاذي وشيخي، الفاضل المربي العلامة رئيس جامعة الإيمان الشيخ الأستاذ الدكتور عبد المجيد بن عزيز الزنداني تولاه الله برعايته ورحمته.

وإنني لا أنسى أبداً أن أحمل شكراً جميلاً إلى من أشرف على رسالتي هذه، لشيخي الفاضل الأستاذ الدكتور/ سعيد بن منصور موفعة، الذي أعتقد أنه لم يدّخر جهداً في إبداء توجيهاته القيِّمة، وملاحظاته الدقيقة والسديدة، فكان لي خير عون ومرشد وموّجه، في سبيل إتمام هذا البحث، أكرمه الله وشكر سعيه.

كما أتقدم بالشكر الجزيل أيضاً للشيخين الفاضلين: الدكتور/ المهدي الحرازي ، والدكتور/ عبدالملك الحيمي على قبولهما مناقشتي في هذا البحث المتواضع، وعلى ما سيقدمانه لي من توجيهات وملاحظات تجعل البحث يخرج بالمستوى المطلوب، فأسأل الله تعالى أن يُعينني على الأخذ بها بعين الاهتمام والاعتبار.

وأختم شكري الجزيل الطيب إلى كل من كان له حقٌّ، أو فضلٌ، أو منٌّ، أو إدلالٌ عليّ في سبيل إتمام وإنجاح هذا البحث، أوفي سبيل طلبي للعلم، سائلاً من الله الشَّكور أن يتولاهم برعايته ورحمته، وأن يُتَّم عليهم نِعَمَه وعافيَته وسترَه في الدنيا والآخرة.

المقدمة
إن الحمد لله نحمده ونستعينه، ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا ، من يهدِ الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً، واشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له، و أن محمداً عبده ورسوله صلى الله وسلم عليه(1) ، } يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (2)

أما بعد:
فالفقه الإسلامي ثروة ضخمة لا تقدر بثمن، أدلى فيه كل فقيه بدلوه، وحظي منه كل مجتهد بنصيب، فبرز فيه أئمة أعلام مجتهدون، فمنهم من يسر الله له تدوين آرائه، ونشر مذهبه، ومنهم من لم يتيسر له ذلك، حتى أصبح رأيه لا يذكر إلا في مجال المقارنة أو في معرض النقد، أو عند تعضيد رأي فقيه مشهور، وجاء بعد ذلك فقهاء مجتهدون حرروا المذاهب، ونفروا عن التقليد، فنظروا في أقوال الأئمة الأعلام مع بيان أدلتهم وأسباب الخلاف فيها، فبينوها وقالوا بآرائهم, ومن ضمن ذلك القاضي ابن رشد رحمه الله تعالى في كتابه بداية المجتهد ونهاية المقتصد، وقد تضمن هذا الكتاب أقوال الأئمة وغيرهم من الفقهاء مع أدلتهم واختلافهم مع بيان أسباب الخلاف، وكثيراً ما يُصَدِّر ابن رشد كلامه بما أجمع عليه الجمهور أو أجمعت عليه الأمة، وفي هذه الإجماعات كان مجال بحثي هذا .

ولكن بعد تهيئة الله تعالى لي طلب العلم، وتيسير جامعة الإيمان، ذلك الصرح العلمي الشامخ الذي أشرق نوره في أرجاء اليمن، وذاع صيته في كثير من بلدان العالم - فنسأل الله الكريم أن يجعل تجديد هذا الدين ثمرة من ثمارها، وأن يهيئ لها أحب الرجال إليه، وييسر لها سبل الخير والصلاح، ويحفظ القائمين عليها... آمين – وَضَعتُ فيها خُطايَ لأغترف بدلوي من معين بضاعتها التي أعتبر أنَّ من اغترف منها غرفة وحَمَلهَا ابتغاءَ وجه الله نال شَرَفاً في الدنيا والآخرة، ولكن السَّيْر في ذلك يَحكُمُه نظام الجامعة في الالتحاق بالدراسات العليا بأن يقتضي إعداد بحثٍ تكميلي، فاستعنت بالله تعالى على طرق باب الإجماعات لأختص منه ببحثٍ لي، فوقع رأيي واختياري على النظر في: " إجماعات القاضي ابن رشد في فُرَق النكاح " (الطلاق- والخلع- والظهار- واللعان)، وذلك من خلال فقهه في كتابه بداية المجتهد ونهاية المقتصد.
وقد اشتملت مقدمة هذا البحث على أهميته، وسبب اختيار موضوعه، والمنهجية التي سلكتها فيه.

أهمية البحث
إنني أتشرف أن أكون قد وضعتُ لبنة علمية لخدمة كتاب بداية المجتهد, وذلك بالقيام بتجميع الإجماعات المتعلقة بفُرَق النكاح، والتي هي منثورة في بطون الكتب الفقهية، ثم التحقق من صحة إجماعات القاضي ابن رشد مقارنةً بهذه الإجماعات التي جمعتها، ولهذا الموضوع أهمية تتضح أكثر بما يلي:

أولا ً: أن الإجماع يُعدُّ المصدر الثالث من مصادر أدلة الأحكام، وهو واقع بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يقتصر على عصر دون عصر، فهو متحقق إلى قيام الساعة، وموضوعه هي الدواعي المقتضية لذلك من المسائل الشرعية المستجدَّة على مرِّ العصور، لكن المعوَّل عليه منها هو إجماعات الأمة.

ثانياً: يعتبر موضوع فُرق النكاح من أهم القضايا المهمة التي يجب على طلاب العلم، ألا يغفلوا عنها، وأن ينظروا لها بعين التنبُّه والاعتبار، وذلك لما لها من أهمية كبيرة في حياتنا العملية، وكونها تتعلق ببناء المجتمع وأساسه، وذلك بتوضيح أهم الأحكام المتعلقة بها، والتي تعمل على التقليل من كثير من الأضرار والمخاطر التي تهدد كيان المجتمعات، وتعمل على تشقق جدران حصونه، وذلك بتفكك الروابط الأسرية، وظهور شبح العداوات، فتضيع الأبناء وتقطع الأرحام، وهناك محطُّ نهي الشارع سبحانه.

ولذا أحببت في هذا البحث المتواضع أن أضرب بسهمي في تتبّع المسائل التي حكى فيها ابن رشد الإجماع، والنظر في مدى صحتها أومن خالف فيها، وبيان الخلاف فيها إنْ وُجِد، والراجح فيه.

سبب اختياري لموضوع هذا البحث:
أولاًً: اخترت هذا الموضوع لما فيه من المادة العلمية، التي لها أثر كبير، بل وفائدة عظمى في حياتنا العلمية والعملية، وذلك بالنظر في مواطن الخلافات الفقهية وكيفية حسم الخلاف فيها، ثم بالتفقه في هذه الجزئية التي هي من أهم قضايا المجتمع، والتي لا يستغني عنها أحد من طلاب العلم كما أعتقد.

ثانياً: مشاركة زملائي الطلاب الذين قد سبقوني وسلكوا هذا المنهج في هذا الجهد، وهو جمع الإجماعات ودراستها من خلال كتاب بداية المجتهد وغيره، ثم تحقيق القول في مدى صحة نسبة الإجماعات إلى الأمة أو إلى الجمهور من عدمها، حيث تُعَدُّ ثروة علمية كبيرة، فكان حريٌّ بنا الاهتمام بها، لسهولة مادتها، وتوفر مصادرها.

منهجي في البحث
لقد قمت بمنهج متواضع سلكته في بحثي هذا بذلت فيه قصارى جهدي، وهو على النحو الآتي:

* اعتمدت على الطريقة الاستقرائية في استخراج حكايات ابن رشد للإجماع وحصرها من خلال كتابه بداية المجتهد، وصدَّرتها في أول المسائل، ثم ذِكْر من وافقه من الفقهاء، وذيّلت ذلك بمستند الإجماع إن كان له تعَلّقاً بتوضيح المسألة أو بيان أمرٍ فيها، وبعد ذلك أورد الخلاف في المسألة إن وُجد من خالف الإجماع، وعرض الأدلة ومناقشتها، وبيان الراجح منها، ثم الخروج بمدى صحة الإجماع أو عدمه.

* وأما ترتيب الإجماعات الموافقة لابن رشد في المسألة الواحدة، فقد صدَّرتها بأقوال من حكى الإجماع، ثم بأقوال من حكى الاتفاق، ثم بأقوال مَنْ نفى الخلاف فيها، وذلك حسب ما تقتضيه الأصول من تفاوت مراتب الإجماع قوّةً وضعفاً.

* الإشارة إلى الآيات القرآنية بذكر رقمها وسورها في كتاب الله عز وجل.

* عزوت الأحاديث والروايات إلى مصادرها الأصلية، وما لم يرد منها في كتب الصحاح بينت صحته أو ضعفه من كتب أهل الاختصاص.

* نسبت أقوال الفقهاء إلى مصادرها من الكتب المعتمدة في المذهب بقدر الإمكان، وما كان منها مطوَّلاً قمت بالتصرف في اختصاره، وبيّنت ذلك في الحاشية.

* ما كان منها منقولاً عن الغير وضعت له حواشي سفلية، وما كان بدون حواشي فهو من كلامي واجتهادي.

* قمت بترجمة متوسطة بدون تطويل ولا إخلال للعلماء الذين ورد ذكرهم في أثناء البحث، واكتفيت بذكر اسمه عند أول ورود له، وذلك من المصادر القديمة التي عنيت بالوفيات أو الطبقات، واستثنيت من الترجمة مَنْ استفاضت شهرته من العلماء، كالخلفاء الراشدين، والأئمة الأعلام أصحاب المذاهب، وغيرهم.

* استخدمت من الرموز والمصطلحات ما استعنت به على تنسيق البحث، أو طلباً للاختصار, أو ما اقتضته القواعد الإملائية.

* ختمت البحث بخاتمة موجزة، ذكرت فيها نتائج البحث، تتلوها توصيات، ثم فهارس عامة للآيات القرآنية، والأحاديث النبوية، والآثار، والأعلام، والمصادر، وختمت ذلك بفهرس شامل لموضوعات البحث. والحمد لله في الآخرة والأولى.

خطة البحث
تتكون الخطة من مقدمة وثلاثة فصول وخاتمة:
الفصل الأول: نبذة مختصرة عن القاضي ابن رشد، والإجماع، وفيه مبحثان،
المبحث الأول: ترجمة مختصرة للقاضي ابن رشد، وفيه مطلبان.
المبحث الثاني: نبذة مختصرة عن الإجماع، وفيه مطلبان.
الفصل الثاني: مسائل الإجماع في الطلاق، والخلع، وفيه أربعة مباحث.
المبحث الأول: في أنواع الطلاق، وأحكامه وفيه ثلاثة مطالب.
المبحث الثاني: فيما يلحق الطلاق ويتعلق به من أحكام العِدد، وفيه مطلبان.
المبحث الثالث: في الخلع وأحكامه، وفيه مطلبان.
المبحث الرابع: في أحكام الرجعة، والتحكيم، وفيه مطلبان.
الفصل الثالث: مسائل الإجماع في الظهار، واللعان، وفيه مبحثان.
المبحث الأول: في الظهار، وفيه مطلبان.
المبحث الثاني: في اللعان، وفيه مطلبان.
الخاتمة.
توصيات الباحث.
الفهارس العامة.
قائمة المصادر والمراجع.
فهارس الموضوعات.

الخاتمة
الحمد لله رب العالمين أولاً وأخيرا، وبعد:
لقد تمّ هذا الجهد المتواضع بفضل الله تعالى وتوفيقه، وقد توصلت فيه إلى نتائج وخلاصات مُجْملة، وهي على النحو الآتي:

أولاً: لقد وقفت على جانب مشرق من حياة ابن رشد, وتعرفت على ما يلي:

- عرفت أنه شخصية عبقرية عظيمة، حيث إنه قد جمع بين العلم الشرعي والقضاء، والطب، والفلسفة، وغيرها من العلوم، وقلَّما تجتمع مثل هذه الفنون عند رجل مثل ابن رشد، ثم إني وجدتُ له من المصنفات في جوانب شتى ما لم أكن أتوقع فازدادت جلالته عندي، عليه رحمة الله.

- تعرّفتُ على منهجه الفقهي, وسَيْرِه في بداية المجتهد، فوجدته يفتح باب الاجتهاد، من خلال طرحه الفقهي، وجمعه بين أدلة الشرع والعقل في فقهه.

- اتضح لي أنّ الإجماع الذي هو الأصل الثالث من أدلة الأحكام، له مراتب متفاوته قوةً وضعفاً، فأعلاها ما كان بصيغة الإجماع, ثم الاتفاق، ثم نفي الخلاف، وأنّ من أنكره فإنه كمن أنكر قطعياً من قطعيات الشريعة.

ثانيا: وأما من خلال بحثي لمسائل الإجماع فقد توصلت إلى الآتي:

- بلغ عدد الإجماعات في فُرق النّكاح عند ابن رشد خمسون إجماعاً بدون المكرر، سبعةٌ منها تعتبر إجماعاً من نوع خاص، وهي إجماعات الجمهور وليست إجماعات الأمة قاطبة.

- بلغ عدد إجماعات العلماء كافة, التي فيها خلاف بسيط وغير مؤثر خمس مسائل ، وأن عدد إجماعات الجمهور التي فيها خلاف غير معتبر مسألتان فقط

- عثرت على مسألة واحدة فقط من إجماعات الجمهور، وليست من إجماعات الأمة كلها، كان نفي الخلاف فيها من ابن رشد غير صحيح، وهي مسألة: ( مخالعة الأمة عن نفسها؛ فقد نفي ابن رشد الخلاف في عدم جواز مخالعة الأمة عن نفسها إلا برضا سيدها ) وقد خالف في ذلك الإمام مالك، وبعض أصحابه، وابن قدامة، وأشار إلى وقوع الخلاف ابن القطان، وكان الخلاف فيها معتبراً، والله أعلم.

- من خلال وجود موافقون آخرون لابن رشد، اتضح لي أن الإجماع يكون صحيحاً قطعاً، وإن وُجد فيه خلاف فهو شاذ لا تأثير له على الإجماع.

- وأخيراً فقد تلمَّست قاسماً مشتركاً لعبارات ابن رشد التي يحكيها أحياناً بصيغة الإجماع وأحياناً بصيغة الاتفاق، وأحياناً بنفي الخلاف في المسألة ؛ فتوصلت إلى أن صيغة الإجماع والاتفاق مترادفتان عند ابن رشد، فأحياناً يقصد بالاتفاق الإجماع ، والعكس.

وأما عبارة نفي الخلاف عند ابن رشد، فإنه يحكيها- كما اتضح لي- عندما لا يكون جازماً بحصول الإجماع وتحقُقه - والله أعلم - وذلك كمسألة ( مخالعة الأمة عن نفسها )، التي ذكرناها آنفاً فقد وجدت أنه وقع فيها الخلاف فعلاً ؛
ولكن ليس هذا الحال في كل المسائل، فقد وجدتُ في بعض المسائل التي نفى فيها ابنُ رشد الخلاف، أن نفيه للخلاف كان صحيحاً، وذلك كمسألة ( طلاق غير المدخول بها ) قال فيها ابن رشد: يقع الطلاق البائن بما دون الثلاث في غير المدخول بها بلا خلاف، وبالفعل فقد أجمعت الأمة قاطبةً على ذلك، والله أعلم.

توصيات الباحث
أولاً: يوصي الباحث جامعة الإيمان أن تتبنَّى القيام بالنظر في الجهود العلمية التي طرقها الباحثون في باب الإجماعات الفقهية من خلال كتابي: بداية المجتهد ونهاية المقتصد لابن رشد، وشرح النووي على صحيح مسلم، ثم حصر هذه الإجماعات وضمّها في كتاب واحد ( كموسوعة شاملة بالإجماعات في الفقه الإسلامي ) صادرة من جامعة الإيمان، حتى تكون ثمرة علمية نافعة للأمة.

ثانياً: أوصي زملائي الطلاب بالقيام بدراسة أقوال ابن رشد في بداية المجتهد، وعزوها إلى مصادرها الأصلية، والتأكد من مدى صحة نسبة الأقوال إلى قائليها، حتى يخرج الكتاب على أحسن وجه مدروس، حيث وجدتُ أنّ ابنَ رشد في بعض الحالات يثبت قولاً غير صحيح، كدعواه: إجماع الجمهور على عدم جواز مخالعة الأمة عن نفسها إلا برضا سيدها. وقد خالف ذلك مالك وبعض أصحابه، وغيرهم.

*****

(1) مقدمة خطبة للنبي صلى الله عليه وسلم، انظر سنن ابن ماجه ج1/610 برقم (1893)، ط/ دار الفكر- بيروت، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي، مذيلة بإحكام الألباني عليها ، وانظر البداية والنهاية لابن كثير: أبي الفداء إسماعيل بن كثير القرشي الدمشقي ( ت 774ه) ج3/221 ط/ دار التقوى- مصر، الطبعة: الأولى (1999م)، وحياة الصحابة، للعلامة الشيخ محمد يوسف الكاند هلوي (ت 1965م) ج3/1843، باب خطب الصحابة رضي الله عنهم، ط/ دار السلام- مصر- الطبعة: الأولى (1997م).
(2) آل عمران: 102.



http://www.jameataleman.org/unv/magster/canon/fakah/fakah71.htm
avatar
د. جمال بن عمار الأحمر
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية

الجنس : ذكر
العمر : 57
تاريخ الميلاد : 22/02/1960
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
عدد المساهمات : 2916
نقاط الشكر على الجدية الأندلسية : 3
نشاطه في منظمة ش الأندلسي ع : 4851
العمل/الترفيه : أستاذ جامعي. مؤسس في حركة إسلامية قوية في نهاية السبعينيات. وسياسي قديم. ومرشح برلماني سابق

http://www.andalus-woap.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السدر المخضود 29

مُساهمة من طرف د. جمال بن عمار الأحمر في الثلاثاء 20 سبتمبر 2011, 19:14


ومع اعتزازنا بأن الأندلس أنجبت علماء فطاحل، وأن ابن رشد الحفيد هو أحد هؤلاء العباقرة، إلا أن أمانة الدين الحنيف تقتضيني أن أقول إنه أوتي في الفلسفة ذكاء بلا زكاء ...

ولا يمكن غض البصر على طوامه في العقيدة بحال ... وقد قال بمقولات هي أقرب إلى الكفر منها إلى الإيمان! أقول هذا وأنا دارس متمعن للفلسفة وباحث فيها.

ولو اكتفى بما نسميه اليوم (فلسفة العلوم) لكان ذلك أنفع له ولأمته وللبشرية جمعاء، ولما ترك مقولا لقائل غربي اليوم، ولو كان هو نفسه (Karl Popper) (كارل بوبر) الذي اتخذه أهل هذا الفن معبودا دون الله!
avatar
د. جمال بن عمار الأحمر
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية
رئيس منظمة الشعب الأندلسي العالمية

الجنس : ذكر
العمر : 57
تاريخ الميلاد : 22/02/1960
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
عدد المساهمات : 2916
نقاط الشكر على الجدية الأندلسية : 3
نشاطه في منظمة ش الأندلسي ع : 4851
العمل/الترفيه : أستاذ جامعي. مؤسس في حركة إسلامية قوية في نهاية السبعينيات. وسياسي قديم. ومرشح برلماني سابق

http://www.andalus-woap.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى